المحتوى الرئيسى

الهند تحكم بالإعدام على 11 مسلما

03/01 12:48

من حادثة إحراق قطار سابراماتي السريع (رويترز-أرشيف)أصدرت محكمة هندية حكما بالإعدام على 11 مسلما بعد إدانتهم بإحراق قطار بولاية غوجارات عام 2002، مما أسفر عن مقتل 60 هندوسيا، في حين أعلن مقتل وإصابة عدد من رجال الشرطة في كمين مسلح للحركة الماوية.   فقد أقرت إحدى المحاكم في مدنية أحمد آباد بولاية غوجارات (غرب الهند) إدانة 31 مسلما بالاشتراك فيما وصفتها بمؤامرة إجرامية أسفرت عن مقتل ستين هندوسيا في حريق متعمد استهدف قطار سابراماتي السريع، في فترة الاحتفالات الدينية الهندوسية في 28 فبراير/شباط 2002.   ووفقا للحكم الصادر عن المحكمة المذكورة، فقد قضت المحكمة بإعدام 11 شخصا وبحبس 20 آخرين مدى الحياة، مع منحهم تسعين يوما للطعن في الحكم عن طريق الاستئناف.   يشار إلى أن حادثة إحراق القطار كانت سببا في اندلاع أعمال عنف طائفية بين المسلمين والهندوس بولاية غوجارات، حيث أغار متشددون هندوس على الأحياء والبلدات ذات الأغلبية المسلمة في الفترة الواقعة ما بين فبراير/شباط وأبريل/نيسان 2002، مما أسفر عن سقوط ألف قتيل غالبيتهم من المسلمين.   الحركة الماوية من جهة أخرى، قتل ثلاثة من عناصر الشرطة الهندية وأصيب ثلاثة مثلهم اليوم الثلاثاء في كمين نصبه متمردون في منطقة تشاترا التي تبعد 100 كم شمال شرق رانتشي عاصمة ولاية جهارخاند شرق الهند.   وكشف المتحدث باسم شرطة الولاية أن المتمردين استولوا على بندقيتين وأضرموا النار في سيارة الشرطة.   "اقرأ أيضا:تاريخ أهم الطوائف العرقية والدينية في الهنـد"ويأتي الهجوم بعد يومين فقط من إعلان الشرطة الهندية مقتل ستة من مسلحي الحركة الماوية واعتقال سابع في ولاية بيهار شرق الهند، حيث صعّدت الحركة عملياتها ضد الحكومة، الأمر الذي أثار قلق المستثمرين الأجانب في هذه المنطقة الغنية بالمعادن.   يذكر أن ما يزيد على ثلث المناطق الإدارية في الهند -وعددها 626 منطقة- تضررت بالتمرد الذي وصفه رئيس الوزراء مانموهان سينغ بأنه التهديد الأمني الأخطر، في إشارة إلى الحركة الماوية التي أعلنت منذ عام 1967 كفاحا مسلحا دفاعا عن حقوق الفقراء والمهمشين وسكان المناطق الريفية المهملة.   وبحسب موقع على الإنترنت مختص برصد خسائر "العمليات الإرهابية" في جنوب آسيا، فقد لقي ما لا يقل عن 1279 شخصا من المتمردين والجنود والمدنيين حتفهم في حوادث تتعلق بالتمرد الماوي منذ يناير/كانون الثاني 2010. من حادثة إحراق قطار سابراماتي السريع (رويترز-أرشيف)أصدرت محكمة هندية حكما بالإعدام على 11 مسلما بعد إدانتهم بإحراق قطار بولاية غوجارات عام 2002، مما أسفر عن مقتل 60 هندوسيا، في حين أعلن مقتل وإصابة عدد من رجال الشرطة في كمين مسلح للحركة الماوية. فقد أقرت إحدى المحاكم في مدنية أحمد آباد بولاية غوجارات (غرب الهند) إدانة 31 مسلما بالاشتراك فيما وصفتها بمؤامرة إجرامية أسفرت عن مقتل ستين هندوسيا في حريق متعمد استهدف قطار سابراماتي السريع، في فترة الاحتفالات الدينية الهندوسية في 28 فبراير/شباط 2002. ووفقا للحكم الصادر عن المحكمة المذكورة، فقد قضت المحكمة بإعدام 11 شخصا وبحبس 20 آخرين مدى الحياة، مع منحهم تسعين يوما للطعن في الحكم عن طريق الاستئناف. يشار إلى أن حادثة إحراق القطار كانت سببا في اندلاع أعمال عنف طائفية بين المسلمين والهندوس بولاية غوجارات، حيث أغار متشددون هندوس على الأحياء والبلدات ذات الأغلبية المسلمة في الفترة الواقعة ما بين فبراير/شباط وأبريل/نيسان 2002، مما أسفر عن سقوط ألف قتيل غالبيتهم من المسلمين. الحركة الماويةمن جهة أخرى، قتل ثلاثة من عناصر الشرطة الهندية وأصيب ثلاثة مثلهم اليوم الثلاثاء في كمين نصبه متمردون في منطقة تشاترا التي تبعد 100 كم شمال شرق رانتشي عاصمة ولاية جهارخاند شرق الهند. وكشف المتحدث باسم شرطة الولاية أن المتمردين استولوا على بندقيتين وأضرموا النار في سيارة الشرطة.   "اقرأ أيضا:تاريخ أهم الطوائف العرقية والدينية في الهنـد"ويأتي الهجوم بعد يومين فقط من إعلان الشرطة الهندية مقتل ستة من مسلحي الحركة الماوية واعتقال سابع في ولاية بيهار شرق الهند، حيث صعّدت الحركة عملياتها ضد الحكومة، الأمر الذي أثار قلق المستثمرين الأجانب في هذه المنطقة الغنية بالمعادن. يذكر أن ما يزيد على ثلث المناطق الإدارية في الهند -وعددها 626 منطقة- تضررت بالتمرد الذي وصفه رئيس الوزراء مانموهان سينغ بأنه التهديد الأمني الأخطر، في إشارة إلى الحركة الماوية التي أعلنت منذ عام 1967 كفاحا مسلحا دفاعا عن حقوق الفقراء والمهمشين وسكان المناطق الريفية المهملة.  وبحسب موقع على الإنترنت مختص برصد خسائر "العمليات الإرهابية" في جنوب آسيا، فقد لقي ما لا يقل عن 1279 شخصا من المتمردين والجنود والمدنيين حتفهم في حوادث تتعلق بالتمرد الماوي منذ يناير/كانون الثاني 2010.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل