المحتوى الرئيسى

الجيل السابع من «باسات» يحتفظ بملامحه العائلية في سيارة أخف وزنا وأكثر اقتصادا

02/28 23:20

غزة - دنيا الوطن لم تكن المهمة سهلة على الإطلاق لمصممي الجيل السابع من أنجح سيارة ألمانية متوسطة الحجم، أي «باسات» التي تنتجها شركة «فولكس فاغن»، فالأجيال السابقة منها حققت مستويات فائقة من النجاح على مدى 37 عاما باعت الشركة خلالها 15 مليون سيارة «باسات» بمعدل 1100 سيارة يوميا منذ عام 1973. وهي تشتهر بأنها عالية الاعتمادية والجودة وتحتمل التشغيل الصعب لفترات طويلة بلا مشكلات تذكر. وهي تتفوق على المنافسة الألمانية، فحتى سيارات «مرسيدس بنز» و«بي إم دبليو» لم تصل مبيعاتها إلى هذا المستوى. هذا النجاح والإقبال الواسع على شراء الـ«باسات» حمل الشركة على عدم تغيير معادلتها وتصميمها جذريا كي لا تزعج المعجبين بها، ولذلك كانت التوجهات التي طلبتها الشركة من مصممي الجيل السابع واضحة: التصميم الجديد يجب أن يوفر المزيد من الراحة والمزيد من الاقتصاد في استهلاك الوقود. وجيلها الجديد يوفر هذه المزايا بجسم أكثر صلابة وأخف ثقلا، ومحركات جديدة عالية الكفاءة... مع الحفاظ، بوضوح، على جينات طراز «باسات». شركة «فولكس فاغن» أنجزت مهمتها بكل جدية، إذ بدّلت كل جوانب السيارة ما عدا السقف، مقارنة مع طرازات «باسات» السابقة. واهتمت الشركة برفع مستويات التجهيز الداخلي لإلغاء الفارق بينها وبين سيارات «أودي» الأكثر فخامة التي تنتجها المجموعة نفسها. ومن الناحية الميكانيكية تحتفظ «باسات» بنظام تعليق مماثل لذلك المستخدم في سيارات «غولف»، وهو مكون من نوابض «ماكفرسون» أماما، وتعليق مستقل خلفا. وتعتمد «باسات» في جيلها الجديد على محركات ديزل وأخرى بترولية تتمتع كلها بخاصية التوقف عن التشغيل مع توقف السيارة في الطرق المزدحمة. وفي الداخل تم تحسين المقاعد وأدخلت عليها خاصية التبريد والتسخين، وظهر «كونسول» وسطي جديد يحمل المؤشرات الإلكترونية الإضافية مع الكثير من الإضافات التي تدخل على السيارة من فئة «فيتون» الأعلى، ومن هذه الملامح الساعة المستديرة التي تتوسط لوحة القيادة، وإمكانية اختيار الإضاءة الداخلية الهادئة التي تستخدمها سيارات «فيتون». أما التصميم الخارجي فلم يتغير كثيرا رغم إضافة لمسات شكلية للتحديث من دون أن تكون متمادية في الحداثة، ربما لأن سيارات «باسات» تستمر لسنوات طويلة في الخدمة، ولذلك تبتعد عن تيارات التصميم المعاصرة التي سرعان ما تتغير. وهي محكمة الإغلاق والعزل إلى درجة يشعر بها الراكب بمجرد إغلاق الأبواب، ولكن تصميم لوحة القيادة تشبه ملامحه الطراز السابق. أما المقاعد فهي أكثر تدعيما من الجانبين وتبدو وثيرة أكثر من مقاعد الجيل السابق. وتتميز «باسات» أيضا بمساحات شحن كبيرة، خصوصا مع طي المقاعد الخلفية، ولكن طي المقاعد لا يوفر مساحة أرضية مستوية إلا بعد خلع مساند الرأس من المقاعد. وهي ظاهرة تفسر اختفاء معظم مساند الرأس في سيارات «باسات» المستعملة. مجموعة المحركات: ويمكن اختيار «باسات» بثلاثة أنواع من المحركات البترولية تبدأ بحجم 1.4 لتر، وهو يوفر 120 حصانا من القدرة، ويتدرج إلى لترين و2.5 لتر. والمحركان الأكبر بقدرة 207 أحصنة و240 حصانا على التوالي. والأخير منهما بخمس أسطوانات ويمكن اختيار ناقل أوتوماتيكي له أو ناقل يدوي بست سرعات. أما محركات الديزل فهي تبدأ بحجم 1.6 لتر ثم بحجم لترين، أحدهما مشحون توربينيا. ويمكن للمشتري أن يختار بين ناقل أوتوماتيكي بسبع نسب أو يدوي بست نسب، مع وجود ناقل يدوي ثالث بخمس نسب. تحمل كل محركات الديزل علامة التشغيل النظيف «بلو موشن»، وهي مزودة بخاصية استعادة الطاقة من المكابح لتغذية البطاريات ونظام وقف التشغيل عند توقف السيارة. ويعني هذا أن السيارة المزودة بالمحرك الديزل سعة 1.6 لتر يمكنها أن تقطع 68.8 ميل لكل غالون من الوقود. كما لا يزيد معدل تلويث العادم عن 109 غرامات من ثاني أكسيد الكربون لكل كيلومتر تقطعه. وأجرت الشركة تجارب اختبار هذه السيارة للصحافة الأوروبية في إسبانيا بالقرب من برشلونة، ولاحظ المختبرون أن محركات ديزل الصغيرة تبدو مجهدة في الطلعات وعند التسارع. ولكن الانطباع العام كان أن السيارة متماسكة وهادئة التشغيل. وتتعزز هذه الصفات مع المحركات الأكبر حجما، وهي هادئة في الاستجابة وتبدو مستقرة وبها مزايا إلكترونية غير مسبوقة مثل إمكانية الصف التلقائي الذي تقوم به السيارة بلا مساعدة من السائق. ويمكن اختيار نظام مراقبة مظاهر الإجهاد والتعب على السائق ونظام الكبح الآمن في المدن، وهو نظام جديد يراقب الطريق أمام السيارة عبر رادار قصير المدى يتفاعل مع السيارات المتوقفة. ويساعد النظام على وقف السيارة في المدى المناسب لمنع أي تصادم. من أنظمة الترفيه المتوفرة في الجيل الجديد نظام الاتصال اللاسلكي بخاصية بلوتوث والاتصال بأدوات «آي بود» الموسيقية. وتضم كل سيارات «باسات» ست وسائد هوائية ونظام مانع لانغلاق العجلات عند كبح الفرامل. وتعد الشركة بأن يكون الجيل الجديد أهدأ سيارات «باسات» تشغيلا وأفضلها تجهيزا. وهي تتمتع بالمزيد من عزل الصوت من قمرة المحرك، كما أن زجاج النوافذ الجانبية مزدوج لتوفير المزيد من الحماية وعزل الصوت. ومن اللمسات الذكية فيها نافذة أمامية يمكن تسخينها لتحسين الرؤية وإزالة البخار فورا، كما يمكن اختيار نظام «كروز» الذكي الذي يتفاعل مع الطريق ويغير سرعة السيارة مع المحافظة على مسافة آمنة أمامها. وللمرة الأولى اختارت الشركة أن تدشن النموذجين، الصالون والايستيت معا، وهما يتمتعان بجودة التصنيع نفسها، وإن كانت سيارة الصالون تبرز لمسات جمال هذا الطراز بأسلوب أفضل. وهي سيارات لن تشعل الحماس ولا الرغبة العارمة في نفوس مشتريها، ولكنها تقدم لهم الاعتمادية التي طالما عهدوها ولكن في قالب أحدث. وعلى الرغم من التزامها بمعايير أجيال «باسات» السابقة فإنها تأتي في هذا الجيل ببعض اللمسات غير العادية مثل تشغيل أضواء الطوارئ أوتوماتيكيا عندما ينشط نظام مانع انغلاق المكابح لأطول من ثانيتين، مما يعني أن السائق يريد تجنب عائق مفاجئ أمامه. كما استعارت «باسات» من سيارات «رولزرويس» فكرة تركيب شمسية في باب السيارة القريب من السائق. وهي تستخدم تقنية «بلوتوث» للاتصال اللاسلكي. وتوفر الشركة تكييف الهواء لصندوق حفظ الوثائق بحيث يمكن الاحتفاظ فيه ببعض المأكولات أو المشروبات. وتأمل الشركة أن يحقق هذا الطراز نجاحا في الأسواق الأميركية، خصوصا بعد أن عرض هذا الطراز في معرض في ديترويت لهذا العام. وتنتج الشركة طرازا من «باسات» مخصصا للسوق الأميركية، وذلك في مصنعها في ولاية تينيسي، بينما يعتبر منافسة واضحة للسيارات التي تسيطر على هذا القطاع في السوق الأميركية مثل «تويوتا كامري» و«هوندا اكورد».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل