المحتوى الرئيسى

تأجيل فتح البورصة إلى يوم الأحد .. والمستثمرون يفضون اعتصامهم بعد لقاءات مع الجيش

02/28 23:51

كتب – بيتر مجدي :فض المستثمرون الصغار اعتصامهم أمام البورصة بعد ان اخبرهم الجيش بمد قرار إغلاق البورصة حتى الأحد القادم .. وقال أحمد حسين سمسار بالبورصة أن ضباطا بالجيش وعدوهم انه خلال هذه الفترة سيتم دراسة شكاواهم حول الفساد في البورصة المصرية ومخاطر إعادة فتح البورصة على الاستثمارات وانه سيتم اتخاذ قرار إعادة الفتح بناءا على هذه التحقيقات . من جانبه أكد الدكتور خالد سري صيام، رئيس البورصة المصرية، تأجيل استئناف التداول بالسوق إلى يوم الأحد القادم وقال ان القرار تم اتخاذه بعد مشاورات مع هيئة الرقابة المالية وشركة مصر المقاصة والشركات العاملة في السوق وجمعيات المستثمرين والأوراق المالية. وقال صيام أن قرار التأجيل، جاء عقب الإجتماع الذى عقد مساء اليوم مع رؤساء شركات السمسرة، بهدف استفادة تلك الشركات من الدعم المقدم من الحكومة والبالغ 250 مليون جنيه، مشيراً إلى أنه من بين الأسباب أيضاً وراء تأجيل التداول هو تمكن أصحاب الأكواد الموقوفة والبالغ عددها 260 ألف كود من تحديث بياناتهم من التعامل بالشراء والبيع عند استئناف التداول.وكان  مجموعة من صغار المستثمرين بالبورصة و السماسرة العاملين بشركات تداول الأوراق المالية قد نظموا وقفة احتجاجية اليوم أمام مقر البورصة بوسط القاهرة  احتجاجا على قرار الفريق أحمد شفيق رئيس مجلس الوزراء بفتح البورصة للعمل بدءا من غد الثلاثاء 1 مارس 2011 . وعلل المتظاهرون احتجاجهم على هذا القرار بأنه سيؤدي إلى خسائر فادحة للبورصة المصرية مما يؤثر على الاقتصاد المصري بالسلب، وطالبوا باستمرار توقف العمل بالبورصة حتى تستقر الأمور في مصر.و أوضح أحمد حسين سمسار بشركة البحر المتوسط لتداول الأوراق المالية أن قرار فتح البورصة للتداول النابع من مجلس الوزراء الذي ليس له علاقة بالبورصة وراءه شيئا ما لأن البورصة لن تستمر غدا أكثر من 3 دقائق وستغلق سريعا وهذا مخطط لإجهاض الثورة وسنسلم أنفسنا للأجانب لشراء الأسهم بتراب الفلوس وتساءل : لماذا يريدون فتح البورصة غدا ولم يتخذوا أي إجراءات لحماية البورصة منذ إغلاقها؟فيما أشار عبد العزيز إبراهيم سمسار بإحدى شركات تداول الورق بأنه لا مانع من  استمرار العمل بالبورصة لكننا نطالب بوقف تسويات يومي الأربعاء والخميس 26 – 27 يناير الماضي حتى لا يستطيع “الكبار” صرف فلوسهم من عمليات التداول وطالب بمحاكمة “الماركت كنترول” لتغاضيهم عن عمليات تلاعب لصالح “ناس كبيرة” ويتشددون مع صغار المستثمرين باتخاذ الإجراءات القانونية مثل رؤية العقد وصورة البطاقة وهذا لا يحدث مع كبار المستثمرين وقال إذا لم يحمي “الماركت كنترول” المستثمرين فلن يحمي شركات السمسرة.وكان المعتصمون قد علقوا لافتات على جدران مبنى البورصة عليها مطالبهم وتلخصت مطالبهم حول :-        إقالة رئيس البورصة وحل مجلس الإدارة الذي اتهموه بالفاسد-        إلغاء عمليات تداول يومي الأربعاء والخميس 26- 27 يناير-        التزام الحكومة وإدارة البورصة الجديدة بتعويض صغار المستثمرين-        الكشف الكامل عن هوية الأجانب والعرب الذين يمثلون واجهة لمصريين من النظام السابق-        يتم ذكر اسم وكود العميل لأي عملية تنفذ على شاشة البورصة-        إعادة الأسهم المشطوبة للتداول-        على صندوق المخاطر الذي يحصل منا الضرائب دعم استقرار السوق-        يأتي رئيس البورصة وجلس الإدارة بالانتخابوفى تمام الرابعة مساء اليوم اقترح احد المعتصمين التوجه لميدان التحرير لعرض مطالبهم على لواء من قيادة الجيش بمقره عند المتحف المصري لعرضها على المجلس الأعلى للقوات المسلحة لوقف استمرار عمل البورصة وفي الطريق لميدان التحرير تحدث سمير عزيز مستثمر في البورصة للبديل وأشار أن رئيس الوزراء السابق أحمد نظيف أمر بتشغيل البورصة بعد 25 يناير مما أدى لخسارة 70 مليار جنيه، وأمر بصرف أموال تداول يومي 26- 27 يناير رغم توقف العمل بالبورصة والبنوك لتهريبها خارج مصر وطلب أحمد شفيق رئيس الوزراء الحالي باستمرار عمل البورصة ليس إلا وضع صبغة قانونية على تلك النقود التي تم صرفها أثناء الإغلاق .وقال عزيز أن تداعيات ذلك ستؤدي لانهيار الاقتصاد المصري وطبع ورق بنكنوت بدون رصيد يؤدي لارتفاع الأسعار بشكل جنوني، ويفقد صغار المستثمرين أموالهم ويتم تسريح العاملين بشركات السمسرة ويرتفع معدل البطالة مما يؤدي في النهاية لإجهاض ثورتنا.أوضح أسامة جبر أحد المستثمرين بالبورصة أنه تم توصيل مطالبهم للمجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي سيجتمع الليلة للبت في شكواهم، وأكد أنهم مستمرون بالاعتصام أمام مقر البورصة وأن العدد يتزايد بانضمام بعض المعتصمين من ميدان التحرير عليهم الآن.مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل