المحتوى الرئيسى

متمردو دارفور يطالبون بانقاذ زعيم حركة العدل والمساواة من ليبيا

02/28 22:49

الخرطوم (رويترز) - دعت أكثر جماعات التمرد نفوذا في دارفور يوم الاثنين الامم المتحدة الى انقاذ زعيمها من ليبيا قائلة ان حياته في خطر بعد اتهامات بأنه يمد الزعيم الليبي معمر القذافي بالمرتزقة.ويشير نداء حركة العدل والمساواة الى أن الانتفاضة ضد القذافي قد تحدث تغييرا جديدا في الصراع المستمر منذ ثمانية اعوام في منطقة دارفور السودانية الواقعة على الحدود مع ليبيا.وزعيم حركة العدل والمساواة خليل ابراهيم في ليبيا منذ مايو ايار العام الماضي عندما منعته تشاد من المرور عبر اراضيها وصادرت وثائق سفره.والاطاحة بالقذافي قد تحرم ابراهيم من أحد ملاذاته الامنة الاخيرة في المنطقة. وقد تفقد حركة العدل والمساواة ايضا الاسلحة والتمويل اذ يتهم محللون القذافي بدعم حركة العدل والمساواة منذ ان أطلقت ثورتها ضد حكومة السودان عام 2003.وقالت حركة العدل والمساواة لرويترز يوم الاثنين انها مستعدة للعودة الى محادثات السلام الشاملة مع حكومة السودان لكنها أصرت على عدم وجود صلة بين استعدادها للتوجه الى المفاوضات في قطر وضرورة اجلاء زعيمها.وقال شهود ان القذافي يستخدم مرتزقة أفارقة في القتال ضد شعبه في الوقت الذي يحاول فيه اخماد ثورة ضد حكمه.وقالت وزارة الخارجية السودانية الاسبوع الماضي ان لديها أدلة على ان جماعات متمردة من دارفور تشارك في القتال في ليبيا الذي اسفر عن مقتل الف شخص على الاقل في بلد ينتج اثنين في المئة من النفط العالمي.وقال الطاهر الفقي المسؤول الكبير بحركة العدل والمساواة لرويترز عبر الهاتف من باريس "نطالب المجتمع الدولي الاضطلاع بمسؤولياته بتأمين اجلاء دكتور خليل الى حيث ان يكون امنا من أجل السلام ومن أجل الحفاظ على حياته."وأضاف "التصريحات غير المسؤولة بأن حركة العدل والمساواة وابناء دارفور يمثلون جزءا من المرتزقة يعرض حياة جميع السودانيين في المنطقة للخطر بمن فيهم زعيم حركة العدل والمساواة."   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل