المحتوى الرئيسى

أبناء القذافى: تنحى والدنا يغرق ليبيا فى الحرب

02/28 20:17

أجرت مراسلة شبكة "إيه بى سي" الأمريكية كريستيان أمانبور حوارا مع سيف الإسلام القذافى فى برنامجها "هذا الأسبوع"، أنكر خلاله مهاجمة قوات الجيش للمدنيين. ونقلت الشبكة عن نجل القذافى خلال حواره الذى حضره أحد كبار مستشارى والده أن هناك فجوة كبيرة جدا بين الحقيقة والتقارير الإعلامية، مضيفا، جنوب ليبيا يسوده الهدوء، والجزء الغربى هادئ، والوسط يسوده الهدوء أيضا حتى الجزء الشرقى." وردا على تصريحات باراك أوباما الرئيس الأمريكى عندما دعا القذافى للتنحى فورا، وإجماع مجلس الأمم المتحدة على فرض قيود عسكرية على ليبيا وحث الدول الغربية على تجميد أصولهم قال سيف الإسلام: لن يترك أحد منا هذا البلد، فنحن نعيش هنا وسنموت هنا، فهذه بلدنا والليبيون شعبنا، وبالنسبة لنفسى فأنا اعتقد أننى أفعل الصواب. وحول شعوره عندما دعا باراك أوباما والده بالتنحى، قال سيف الإسلام: إن هذا فى المقام الأول ليس من شأن الولايات المتحدة، أما فى المقام الثانى فهل تعتقدين أنه حلا؟!.. وأضاف: بالطبع لا." وفى إشارة عن الهجمات التى تشنها القوات الليبية على المتظاهرين قال "اعرضى لى هجوما واحدا أو قنبلة واحدة، كما أن القوات الجوية الليبية دمرت فقط مواقع الذخيرة". وفيما يتعلق بتجميد أصولهم بالخارج ذكر سيف الإسلام أن عائلته لا تملك أى أموال بالخارج واصفا إياها بالعائلة المتواضعة. وقال نجله الثانى الساعدى القذافى أحد اللاعبين بالمنتخب الليبى وغير المنخرط فى الشئون السياسية مثل أخيه سيف الإسلام بنفس اللقاء، أن ليبيا قد تشهد حربا أهلية أذا تنحى والده، ووصف ظاهرة الاحتجاجات المندلعة بالشوارع الليبية بـ "الحمى" التى تنتشر فى كل مكان ولا يمكن لأحد أن يوقفها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل