المحتوى الرئيسى

أوكازيون وسط البلد: تخفيضات تصل إلى «ثورة فيس بوك»

02/28 19:22

لم يعد لكلمتى «خصم» و«تخفيضات» وقع يذكر لدى زبائن وسط البلد، الذين جذبتهم أكثر كلمتا «ثورة 30٪» و«ثورة فيس بوك» اللتان تم وضعهما على واجهات عدد كبير من المحال، قرر أصحابها الاستفادة من الثورة بطريقتهم، ووضعوا لافتات ثورة الأسعار معلنين عن بدء فترة الأوكازيون أو تصفيات المحال. اللافتات التى جاءت على واجهات المحال، أو بين المنتجات، كانت السبب فى جذب انتباه المارة الذين يقفون أمامها بغرضين: إما الشراء أو قراءة الكلمة، وهو ما أكده هشام أحمد، أحد الباعة فى محل منتجات جلدية فى شارع طلعت حرب، رفع لافتة «ثورة 30٪» مبرراً: «لأول مرة منذ افتتاح المحل عام 1960 يقرر صاحب المحل البيع بتخفيض يصل إلى 30٪، وقال: دى أكبر نسبة تخفيضات نبيع بها، وأحيانا تصل التخفيضات إلى 40٪ فى وجود صاحب المحل، إيمانا منه بالثورة وفى محاولة لمساعدة المواطنين على الشراء بعدها، ففرحته بالثورة جعلته يُلبس المانيكانات أزياء مركبة من ألوان الأبيض والأسود والأحمر، وهى ألوان علم مصر، وقال: الألوان دى تحديدا بقت هى المطلوبة الآن لدى معظم المصريين». ورغم إغلاق معظم محال وسط البلد لأكثر من 10 أيام وقت اشتعال المظاهرات فى ميدان التحرير والخسائر التى تكبدها أصحاب المحال، فإن لافتات الأوكازيون والتخفيضات جاءت لتسيير حركة البيع بعد الثورة. المبدأ نفسه دفع أحد أصحاب المحال فى شارع الشواربى - رفض ذكر اسمه - لوضع ورقة كبيرة فى جميع أركان المحال ووسط البضاعة التى تتكون من أحذية وشنط، مكتوب عليها: «ثورة فيس بوك من 75 جنيها إلى 40 جنيهاً»، وأخرى من «60 جنيها إلى 35 جنيهاً فقط»، على أن تكون هذه التخفيضات أو «ثورة الفيس بوك» لمدة 3 أيام فقط لتصفية البضاعة الموجودة فى المحل، ووضع بضائع أخرى جديدة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل