المحتوى الرئيسى

قارة افريقيا تتقدم بثورتين مقابل لاشىء لقارة أسيا بقلم سليم شراب

02/28 18:38

قارة افريقيا تتقدم بثورتين مقابل لاشىء لقارة أسيا بقلم / سليم شراب بلغة الرياضة قارة افريقيا تتقدم بنتيجة المبارة الشعبية , بهدفين دون مقابل لقارة اسيا , سجل الهدف الاول الشعب التونسى فى مرمى زين العابدين بن على, بعد ان تلقى كرة بالمقاس عن طريق صانع اللعب ( الثورات ) محمد بوعزيزى , بهذا الهدف الجميل تم الاستغناء عن خدمات الحارس زين العابدين الذى هرب دون اى استئذان ليلعب لفرق اوروبية لعب فى الماضى لصالحها ضد مصالح فريق بلاده الا ان هذه الفرق رفضت استقباله ليتجه الى الفريق السعودى الذى سمح له بالاقامة لا للعب فى انتظار مايسفر عنه التحقيق من فريق بلاده الذى خانه وسرق أمواله وتواطأ فى اللعب لصالح الفرق الاوربية . أما الهدف الثانى لقارة افريقيا فصنعه اللاعب خالد سعيد الاسكندرانى الذى مرر الكرة لشباب الفايسبوك , ومن ثم تصل الكرة الى المهاجم الخطير الشعب المصرى , ليسجل هدفا جميلا ورائعا فى مرمى أقوى واعند حراس المرمى فى الشرق الاوسط محمد حسنى مبارك , الذى صد العديد من الهجمات الخطيرة عندما كان محترفا يحرس مرمى المصالح الامريكية والاسرائيلية فى منطقة الشرق الاوسط , هذا الهدف اسعد الشعوب العربية وفى مقدمتهم أهل غزة, الذين حاولوا جاهدين ضم الحارس حسنى مبارك ليلعب معهم ضد فريق الاحتلال الاسرائيلى , الا انه رفض بقوة وانحاز بالكامل للاحتلال الاسرائيلى , وكل ذلك جاء بفضل المليارات التى كانت تقدم للحارس الامين حسنى مبارك من قبل وسيط انتقال اللاعبين المحترفين امريكيا , الذى اقنعه ان يلعب محترفا لصالح فريق الاحتلال الاسرائيلى , وكان حارسا امينا وقويا , صد العديد من الهجمات ومنها ,اغلاق مرماه باحكام ( معبر رفح ) أمام اى هجمات تساهم فى مساعدة فريق أهل غزه من تسجيل أى هدف لصالحها , وفى نهاية المباراة التى فاز بها الشعب المصرى , تم الاستغناء عن خدمات حارس مرمى المصالح الامريكية والاسرائيلية , الحارس العنيد حسنى مبارك , وابعاده نهائيا عن اللعب فى ملاعب الشعوب العربية المنتفضدة . وهناك محاولات مستميتة من قبل الفريق الليبى لتسجيل الهدف الثالث لصالح قارة افريقيا , الا أن قائد الفريق المنافس القذافى استعان بلاعبين افارقه محترفين لصد العديد من الهجمات الخطيرة التى وصلت الى مرماه , بكل الطرق المشروعة والغير مشروعة , حيث اعتمد القذافى على اولاده والمحترفين فى التصدى للهجمات المتواصلة , اللعب بخشونة عالية ضد الفريق الليبى , مما اضطر الحكم الدولى مجلس الامن من احتساب ركلة جزاء ضد فريق القذافى , فى انتظار احد لاعبى الفريق الليبى من التصدى لها من أجل تسجيل الهدف الثالث لصالح فريق افريقيا مقابل لاشىء لفريق قارة أسيا الذى يحاول جاهدا من تقليص الفارق , حيث ان هناك محاولات لتسجيل أهداف لصالح اسيا يقودها الفريق اليمنى , والفريق البحرينى والفريق الاردنى والفريق العراقى التنافس مستمر فى الدورى الاسيوى وهناك فرق قوية تستعد بقوة من أجل تسجيل الاهداف من أجل تقليص الفارق بينها وبين فرق افريقيا التى تعتلى قمة دورى الشعوب العربية .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل