المحتوى الرئيسى

عودة الوعي للعراقيين بقلم:جاسر الجاسر

02/28 18:22

أضواء عودة الوعي للعراقيين جاسر الجاسر من بين كل ثورات الاحتجاج، والمظاهرات المطالبة بالتغيرات، بدءاً بتغيير الأنظمة ومروراً بالحكومات، وإزاحة البرلمانات التي انتخب أغلب أعضائها بالتزوير والتدليس. من بين كل ثورات التغيير توقفت كثيراً أمام مظاهرات 25 شباط «فبراير» في العراق، أمام جدارية جواد سليم المنتصبة في وسط ساحة التحرير في بغداد التي تؤرخ وتؤسس لتاريخ البشرية المناهضة للظلم والاضطهاد والاستهانة بالشعوب، إذ إن جدارية جواد سليم تحكي تاريخ ثورات البشرية، وقد كنت أقف طويلاً أمام هذه الجدارية وأنا شاخص البصر أمام الرجل الذي يحطم الأغلال وبوابة القهر. هذه الجدارية كانت شاهداً على جرائم ارتكبها نظام بغداد وهو يقمع من تظاهروا عندها، متظاهرون لا يريدون سوى تحسين حياتهم المعيشية، وأن توفر لهم الخدمات، وماء يستطيع البشر أن يشربه، وغذاء ليسد جوعهم بأسعار متناولة، وعلاج توفره المستشفيات يستطيع أي عراقي أن يحصل عليه، وخدمات بلدية تعيد لبلاد النهرين نظافتها. مطالب بسيطة، ومع هذا ناشد كبير المرجعيات الطائفية بعدم الاشتراك في التظاهرات. عن هذا الموقف وتراجع ممثلي نظام الملالي في طهران يقول عدد من المفكرين العراقيين ومنهم الدكتور مهند العزاوي: (على كل حال أسقط شعب العراق معادلة الإرهاب الإيرانية في العراق، خصوصاً أنها خلف التطهير الطائفي الذي قتل وهجر ملايين العراقيين، ولا بد أن نوضح خلفية التخادم الأمريكي الإيراني في العراق، خصوصاً بعد أن أسقط شعب العراق معادلة الشر التي تعتمدها إيران في العراق، التي أوحت للولايات المتحدة الأمريكية أنها قادرة على خوض الحرب بالوكالة عبر مثلث الشر العميل، المتمثل بالهرم السياسي الفاشي الطائفي الدموي، والمليشيات والجماعات الخاصة التي تؤمّن لها الملاذات الآمنة، ومعسكرات التدريب وتزودها بترسانة الأعتدة المختلفة من الكواتم والعبوات اللاصقة، وكافة معدات الإرهاب السياسي في العراق، إضافة إلى عدد من المرجعيات المتسقة بهيكلها الأيدولوجي الطائفي المدمر للشعوب، لقد سقطت أقنعة السياسيين ورجال الدين أمام الشعب العراقي، خصوصاً بعد صدور فتوات من إيران بعدم جواز المشاركة بالمظاهرات العراقية، وكأن العراق ضيعة إيرانية أو حديقة خلفية، هكذا صورت إيران لأمريكا سطوتها بالعراق، وهو وهم وأكذوبة، وقد أسهمت أمريكا بترويجها عبر مراكز دراستها وكتابها، وقد أسقط الشعب العراقي هذا الوهم بوضوح، بالرغم من استخدام كافة وسائل الإرهاب السياسي من الحكومة والطبقة السياسية برمتها ضده، كي لا يظهر للعالم إرادة الشعب العراقي الحقيقة ووهن هذا النظام السياسي الفاشي الإرهابي، وقد خرج العراقيون ليقولوا إن الشرعية أنا وليس غيري، وهؤلاء أدوات سياسية لإيران وغيرها، نعم إن الشعب العراقي كسر حاجز الإرهاب الإيراني وزعانفه في الحكومة والأحزاب، وخرج بصدوره العارية وبشكل سلمي ليعلن ثورة 25 شباط، ثورة الشعب العراقي السلمية، ونسأل أوباما وكلينتون لماذا صمتكم أمام جرائم الحرب التي ارتكبها النظام السياسي والحكومة، وعدد من النواب وهم يصدرون أوامر بفتح النار على الأبرياء العزل، الذين يطالبون باسترداد حقوقهم التي استلبت من قبل حفنة من شذاذ الآفاق والإرهابيين العتاة؟ أين أنت يا عمر موسى من قتل الأبرياء في ثورة الغضب العراقي؟ نعم نهض عملاق العرب شعب العراق الأصيل وتلقى رصاص الإرهاب بصدور عارية، وسقط شباب العراق شهداء إلى جنات الخلد، ليسجل التاريخ إرادة الشعب العراقي الصلبة التي تجسدت بالسياسة الناعمة والذكية في ثورته). فعوداً حميداً للوعي العراقي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل