المحتوى الرئيسى

الكلام ممنوع والسكوت ممنوع بقلم:عبدالعزيز عليوي

02/28 17:50

الكلام ممنوع والسكوت ممنوع اذا كنت عراقيا فلا بد لك من راي مؤيد لتظاهرات الجمعة او رافضا لها , ومع اني اشك بعراقية من يمنع التظاهر ويسكت اصوات الحق ويضطهد الحريات ويكمم الافواه الا ان بطاقات هوية وجوازات سفر مكتوب بها اسم العراق حتمت علي وعليكم قبولهم كعراقيين بموجب قواعد لعبة ديمقراطية وليدة تختلف عن كل ديمقراطيات العالم لان الكلام فيها ممنوع الا اذا كان مديحا للسلطان وتمجيدا لعدالته المزيفة وماعدا ذلك فلن يكون اكثر من ( ضجيج صبية مشاغبين ) او خروج على القانون لايقدم ولايؤخر ولن يزحزج مدير او يهزعرش مسؤؤل . فلا يحق للجوعان ان يشكو جوعه ولا للطفل ان يبكي من اجل الحليب ولا للمريض ان يطلب الدواء كما لايحق للعاطل ان يحلم بالعمل ولا للمظلوم ان ينتفض , كما لايحق للافواه التي كممت عقودا من الزمن ان تنطق ولا بكلمة واحدة تزعج مسامع السلطان الذي وان حدث فان رد ذلك السلطان او المسؤول لن يكون افضل من تلك العبارة التي كتب لها الخلود في تاريخ الاساءة للعراقيين بعد ان جرحت مشاعرهم وخدشت مسامعهم ببعدها عن الحد الادني من الذوق والحياء بعد ان اقترن فيها وصف اهل العراق بــ " العاهرات الفرنسيات " ,هذه العبارة دفعتني لا سأل من نطق بها ومن حمل معناها او اسوأ ولم يظهر ذلك , عرفناكم من المتدينين وميولكم واتجاهاتكم الاسلامية لاتخفى على احد , فمالذي دفعكم لاختيار هذه العبارة دون غيرها ومامدى معرفتكم بالعاهرات والراقصات ؟ لاننا هنا في العراق قبل مجيئكم وبعده لانعرف غير الشرف الذي نعتز به والاخلاق التي تربينا عليها حتى كانت مانعا لنا من الرد على عباراتكم الدخيلة على مجتمعنا فأثرنا السكوت حتى فسرتم حلمنا ضعف وهدوئنا خوف منكم . وحتى السكوت في العراق قد يفسر على انه يخدم هذا الطرف او ذاك , فسكوتك عن اعمارنا للطرق واصلاحنا لشبكات الماء والمجاري ودعمنا لمشاريع الاستثمار والبعثات والايفادات لغير اقارب المسؤولين , وعدم رضاك بالضرائب والتعريفة الكمركية المنتظرة التي رفعت اسعار الغذاء والدواء فزادت من معاناة الفقراء لصالح جيوب الحيتان والفاسدين , وامتعاضك من ظهورنا المتكرر على مختلف وسائل الاعلام للحديث عن الامن والسلام والازدهار والرفاهية والتقدم والتوافق والوحدة الوطنية والخدمات , وجلوسك امام التلفاز ساعات طويلة لتتابع ( المشاغبين ) وهم يطالبون بحقوقهم تحت اصوات الطائرات المرعبة التي قابلت زهورا جميلة بروائح عطرة كانوا يحملونها بالاتربة التي هبت من شوارع عراقية يفترض ان تكون نظيفة وامام هروات قوات مكافحة الشغب وخراطيمهم , وترحمك على شهداء منتفضين سقطوا في البصرة والموصل وكركوك والرمادي والسليمانية ومدن عراقية اخرى , وتصفحك للفيس بوك بدافع الفضول لتعرف شيئا عن هوية او عقلية الشباب المطالبين بالخدمات ومكافحة الفساد وتحسين الوضع المعيشي للعراقيين , كل ذلك ممنوع عليك فلا يحق لك ان تسكت لان وعودنا لابد لها يوما ان تتحقق وان لم ترها فابناؤك وان لم يكن فاحفادك , فصمتك قد يفسر من قبلنا " نحن معاشر الحكام والسلاطين " بان لك قلب مع المشاغبين والخارجين عن القانون فالسكوت علامة الرضا , ولن نقبل ابدا ان يتكلم احد بغير المديح والتملق او يلتزم الصمت ازاء ماقدمنا من منجزات وارقام قياسية على مستوى الفساد حتى تقدمنا العالم بالتنافس مع الصومال لاحتلال موقع متقدم عجز عنه كل السراق والفاسدين غيرنا , فالكلام هنا ممنوع والسكوت ممنوع صوت الحاكم فقط هو المسموع عبدالعزيز عليوي abdulazizelwi@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل