المحتوى الرئيسى

امريكا: العقوبات قد تدفع مساعدين للقذافي الى التخلي عنه

02/28 16:21

جنيف (رويترز) - قال مسؤول أمريكي كبير يوم الاثنين ان العقوبات قد تقنع النخبة الحاكمة في ليبيا بالتخلي عن الزعيم معمر القذافي في الوقت الذي تسعى فيه وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الى حشد رد فعل دولي بشأن الانتفاضة الليبية.وسافرت كلينتون الى جنيف للاجتماع مع وزراء خارجية من دول أوروبية مهمة الى جانب حلفاء عرب وأفارقة ومن المقرر أن تدعو في كلمتها امام مجلس حقوق الانسان في وقت لاحق يوم الاثنين على اتخاذ رد فعل أقوى تجاه ليبيا.وقال مسؤولون أمريكيون ان عقوبات الامم المتحدة والولايات المتحدة على القذافي وأنصاره الرئيسيين قد تؤدي الى تخلي حلفاء القذافي المتبقين عنه وحسم مصيره السياسي.وقال المسؤول الامريكي الذي طلب عدم نشر اسمه "نحن بحاجة الى استخدام الادوات المتاحة لنا في الوقت الحالي لنحاول أن نبعث برسالة ليس للقذافي وحسب... بل للمحيطين بالقذافي وهم من نسعى الى التأثير عليهم فعلا."وأضاف المسؤول "قد يكون بعضهم عقلانيا. قد يهتم بعضهم بالحفاظ على أنفسهم."وندد زعماء العالم مرارا باستخدام القذافي للقوة مع المدنيين وحثوه على التنحي لكن اتخاذهم خطوات ملموسة ضد حكومته كان بطيئا اذ لم يبادروا الى التحرك الا بعد مرور قرابة أسبوعين على بدء الانتفاضة.ووافق مجلس الامن التابع للامم المتحدة يوم السبت على فرض حظر على الاسلحة وعقوبات أخرى تستهدف القذافي وبطانته وأحال الحملة العنيفة التي أودت بحياة المئات الى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.ورفعت بريطانيا الحصانة الدبلوماسية عن القذافي وجمدت عدة دول أصولا مملوكة له ولاسرته.وقال مسؤولون أمريكيون ان الزيارة التي تقوم بها كلينتون لجنيف وتستغرق يوما واحدا تهدف الى تعزيز الاصرار الدولي لاتخاذ اجراءات ضد القذافي الذي أثار قمعه الوحشي للاحتجاجات المناهضة للحكومة مخاوف من نشوب حرب أهلية في بلاده المنتجة للنفط.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل