المحتوى الرئيسى

فى معنى الشهادة

02/28 15:49

مازلت أسير هذا المشهد، لم أستطع أن أنساه. حينما فاجأنا المتحدث باسم القوات المسلحة بأداء تحية الشرف العسكرية لأرواح الشهداء، انهمرت الدموع من عيون المشاهدين حتى أوجعتنا عيوننا من البكاء. الهول والويل، والصراخ والعويل، والرصاص المنهمر، والدماء تتفجر، والشهداء يسقطون. من أى سبيكة ذهب صيغت نفوس هؤلاء الشهداء. كيف استطاعوا أن يثبتوا ويهزموا الرعب من الموت والخوف من الرصاص. أى روح قدسية تملكتهم فى تلك اللحظة، أى بطولة يعجز عن وصفها اللسان! أيكون الشهيد هو «الإنسان الكامل» الذى أسجد الله له الملائكة؟ «الإنسان الأسمى» الذى حلم به أفلاطون؟ «الإنسان السوبر» الذى ضل عنه نيتشه؟ حين يبذل الشهيد روحه طواعية، حين يثبت فى مواجهة الموت، حين يسمو على الحياة التى نحرص عليها بغريزة أساسية، مثلنا مثل سائر المخلوقات. تهرب القطة حين نفزعها، يطير العصفور حين نقترب منه، ويفر الصرصور حين نضىء بغتة نور الحمام. كلنا نحرص على الحياة، مهما ضقنا بها، حتى لو تمنينا الموت بطرف اللسان. تُكذّبنا جوارحنا، لأنه حين يقترب الخطر، أو توشك أن تدهمنا سيارة، نقفز إلى الرصيف المجاور، ميتين من الرعب، رغم أننا كنا- منذ دقيقة واحدة - نتحدث عن ضجرنا بالحياة! نصبح - فى مواجهة الموت - القطة والعصفور والصرصور!. تضعف سيطرة القشرة المخية على غرائزنا، نتحول إلى مجرد انعكاس شَرْطى يفر من الألم، ويتوارى منا الإنسان. الشهيد هو لحظة التسامى فوق هذه الغرائز العمياء. حينما يثبت فى مواجهة الموت، ويعلو فوق الانعكاسات الشرطية، وقتها يتحقق فيه «الإنسان الكامل» الذى تُرفع له التحية العسكرية، وتسجد له الملائكة فى السماء. فى ظاهر الأمر نحن أحياء وهم أموات. أما الحقيقة فإننا نعيش حياة الموت، نمارس العيش المزيف، نركض خلف قوس قزح، نلهو، نعبث، نضحك ونبكى، نحمل الهم على الأرزاق. نولول على صفقاتنا البائسة التى لا تنجح، نتشاجر على حطام الدنيا، نتفاخر، نحيا كما الأنعام. نركض خلف ألف وهم ووهم. تداهمنا الرغبة واللذة والانشغال فى توافه الأشياء. نعيش بضع سنين أخرى وفى النهاية.... فى النهاية نموت. يموت الشهيد ونموت نحن، ولكن شتان!. يبقى الشهيد فى برجه العالى، رمزاً مقدساً، حياً ولو بدا ميتاً، لا يتساوى الأحياء والأموات. ويبقى الشهيد حياً فى قلوب محبيه ورمزاً فى ذاكرة الشعوب. لا يموت الشهيد لأنه معنى، والمعانى لا تموت. اختار الموت فاستعصى عليه الموت، ووُهبت له الحياة. حياة لا ينقص منها أننا لا نفهم كنهها، قال عنها الله تعالى: «وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِى سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ * يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ المُؤْمِنِينَ». صدق الله العظيم. aymanguindy@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل