المحتوى الرئيسى

ترحيب واسع بتولى طارق المهدى ماسبيرو

02/28 14:38

صاحب إعلان نبأ تولى اللواء أركان حرب طارق المهدى بالشئون المعنوية مهمة تسيير العمل والإشراف على اتحاد الإذاعة والتلفزيون حالة كبيرة من التفاؤل بين العاملين فى ماسبيرو وبعض القيادات التى كانت تعانى من الظلم فى عهد المهندس أسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون، وأنس الفقى وزير الإعلام، وجاءت أسباب التفاؤل بسبب أن اللواء المهدى شخصية عسكرية سوف ينجح بشكل كبير فى إعادة الضبط والربط والحزم للمبنى الذى سادته الفوضى بعد أن تحول كل قطاع وقناة إلى عزبة شخصية للقيادة التى تديرها يفعل فيها ما يحلو له دون من يراجعه. ومن المنتظر من المهدى أن ينجح فى تحقيق العدالة بين كافة العاملين والحد من الاستعانة من العمالة من خارج المبنى وأن يعود الاتحاد إلى طبيعته كمؤسسة قومية تقوم على قوانين المؤسسات وتفعيل لوائحه والتزامه بقوانين الدولة وجهاز تنظيم الإدارة ذلك بعد أن تحول المبنى إلى عزبة شخصية لكل من أسامة الشيخ وأنس الفقى وزير الإعلام بعد أن قام الشيخ بتجميد معظم العاملين بالمبنى تقريبا، واعتمد على كوادر ضعيفة من خارج المبنى بحجة ضعف الكوادر الموجودة داخل ماسبيرو مع العلم أن كافة القنوات الخاصة تقوم على الكوادر التى تخرجت من المبنى. وذلك ما أكده اللواء أركان حرب طارق المهدى فى اجتماعه بالعاملين أمس الأحد عندما أكد على عدم الاستعانة بأى كادر من خارج المبنى، وأنه سيتولى مسئولية الاتحاد لمدة شهرين فقط حتى يعود الانضباط إلى المبنى ويتم تحديد المهام المطلوبة منه من إعادة العمل بشكل طبيعى وتحقيق العدالة بين العاملين، حتى يتم تحويل الإذاعة والتلفزيون إلى هيئة مستقلة تتولى الإنفاق على نفسها. وكان المهدى فى اجتماعه أنه لم يقم بتغيير أى قيادة من قيادات ماسبيرو، وذلك لصعوبة الفترة الحالية، وحتى لا يحدث فراغ بالمبنى، كما أعلن أنه يفكر فى تكوين لجنة لتقيم الأداء الإعلامى برئاسة حسن حامد لتقييم البرامج والكوادر لمعرفة ما سيلغى منها، وهو الأمر الذى قوبل برفض تام من الحضور، كما وعد المهدى العاملين بتكوين نقابة خاصة للإعلاميين. وكان أحد الركائز الأساسية فى اختيار الشخصية التى يتولى رئاسة اتحاد الإذاعة والتليفزيون أن يتميز بالحسم لضبط الأداء داخل مبنى التليفزيون، وهو ما يتوفر فى المهدى ناهيك عن نظافة اليد والضمير العسكرى الذى سوف يدير المبنى وكافة القيم التى تتحلى بها المؤسسة العسكرية، وأمام المهدى 3 تحديات أساسية هى القدرة على الإلمام بكافة كواليس إدارة العملية الإنتاجية و تحرير أذونات الصرف اليت تشهد العديد من الألاعيب، القدرة فى وقت قياسى فى السيطرة على عملية إدارة العمل بالمبنى والتحدى الثالث السيطرة على بعض الشخصيات القيادية فى التلفزيون سواء الظاهرة فى النور او التى تعمل فى الخفاء، والتى احترفت إدارة الصفقات السرية. وكان اللواء طارق المهدى منصب رئيس أركان الدفاع الجوى بالقوات المسلحة، وحصل على العديد من الأوسمة، من بينها وسام أكتوبر 1973، إضافة إلى عدد من الميداليات العسكرية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل