المحتوى الرئيسى

"التحالف الشعبى"...حزب جديد لليسار ..أم بديل عن التجمع؟

02/28 12:01

حسين عبد الرازق: إذا كان هدف هذا الحزب إتهام وإضعاف التجمع فقط  سيخسر كثيرا..وإن فشلت محاولات الإصلاح فى يوليو القادم ستكون كل الخيارات مفتوحة بدءا من الانضمام لحزب "التحالف الشعبى" أو حتى تأسيس حزب جديدعبد الغفار شكر: ثوره 25 يناير كشفت عن افتقاد اليسار القيادة المؤهلة لتوجيه صفوفه وتعبئة طاقاته ليكون قطب أساسى فى الحياه السياسية، ولهذا أطلقت مبادرة تأسيس حزب جديدعلى مايبدو أن ثورة الخامس والعشريين من يناير لم تغير ملامح النظام السياسى الحاكم بعد الإطاحه بالرئيس مبارك وحزبه الحاكم وقياداته السياسية، لكنها امتدت بآثارها الثورية لتغيير ملامح الحياة الحزبية أيضا التى احتكرها لسنوات طويله عدد من الاحزاب  التى كانت المأخذ على أدائها السياسى المتراجع والمهادن للسلطه الحاكمة أكثر بكثير من المواقف الايجابية التى تبنتها طوال الفترة الماضية، فالأحزاب الكبرى مثل "الوفد والتجمع والناصرى" لم يختلف دورها وأدائها السياسى – لدى الراى العام- عن دور وأداء الحزب الوطنى فجميعهم كان لدى الشارع المصرى سواء حتى مع بدايه ثوره 25 يناير لم تأتى تلك الاحزاب بجديد فكانت على عهدها القديم فى طريقه تعاملها مع النظام الحاكم حيث رفضت الانضمام لدعوه شباب 25 يناير بل وشككت فى نجاحها.لكن اليوم وبعد نجاح الثوره فى تحقيق ما فشلت أحزاب المعارضه الثلاث فى تحقيقه على مدار الثلاثين عاما الماضيه باتت ملامح الخريطه الحزبيه تتغير  وبدات أحزاب جديده تصعد وتخلق لنفسها مساحه على الساحه الحزبيه قيما باتت تلك الاحزاب القديمه فى التوارى والتراجع ، من أبرز تلك التكوينات الجديده التى تم الدعوه لها على خلفيه ثوره 25 يناير ، أطلق مبادره تأسيس حزب يسارى جديد يضم قوى ورموز اليسار المصرى سواء من كانوا ينضموا لتنظيمات يساريه وأنفصلوا عنها أو أعضاء من حزب التجمع نفسه الذين خرجوا منه أوحتى من  يناضلون داخل الحزب من أجل إصلاحه.أطلق عدد من رموز وقيادات اليسار المصرى الدعوه لتأسيس حزب جديد لليسار تم الاتفاق على تسميته بشكل مؤقت لحين أنعقاد المؤتمر التأسيسى " حزب التحالف الشعبى".لماذا إنشاء حزب يسارى الان؟ تساؤل جاوبت عليه وثيقه الاعلان التأسيسى للحزب والتى أكدت أن هذا الحزب الجديد يولد من رحم الثوره وجميع المشاركيين فيه كانوا ضمن أطراف الثوره سواء بالتظاهر والاعتصام أو الدعايه والتعبئه، ومن المؤكد أن الحاله الثوريه التى تعيشها الطبقات الشعبيه سوف تؤثر بطريقه نوعيه على تكوين هذا الحزب ومستقبله وتدفع الجماهير الى مجال التنظيم الحزبى ...بين حزب يسارى جديد "حزب التحالف الشعبى "كما تم التوافق عليه وحزب التجمع التقدمى الوحدوى ، يثار الجدل والنقاش بين روافد اليسار المصرى التى يرى بعضها ضروره الخروج بحزب يسارى جديد يؤسس لمرحله سياسيه جديده متبنيا مواقف راديكاليه يضم أغلب قوى اليسار الموجوده التى خرجت من التجمع رافضه سياسة المهادنه – حسب وصفهم- أو التى لم تنضم أصلا للتجمع ، ووجهة نظر أخرى تطرح ضروره تواصل النضال داخل التجمع للاطاحه بالقياده المركزيه الموجوده وتطهير الحزب وعوده كحزب يسارى من جديد على الساحه السياسيه.بينما يناضل البعض داخل أروقه التجمع للاطاحه برفعت السعيد والقياده السياسيه الموجوده ، تم الاعلان عن تأسيس حزب التحالف الشعبى ... لكن يبقى السؤال ما هو مصير التجمع بعد أعلان حزب جديد لليسار ؟ وكيف يرى من هم داخل التجمع تلك المبارده؟وعلى ماذا يراهن من هم خارج التجمع والداعيين لهذا الكيان الحزبى الجديد؟حسين عبد الرازق- عضو المجلس الرئاسى بحزب التجمع- واحدا من ابرز الاسماء التى كانت تعد تقارير مناهضه للاداء السياسى للحزب ، ووجهه عبد الرازق الكثير والكثير من الملاحظات على أداء القياده الحزبيه ...والسؤال هو ما موقف عبد الرازق من الحزب الجديد لليسار ؟ وتقييمه له؟ وهل من المطروح أن ينضم اليه خاصه فى ظل تراجع الاداء السياسى للتجمع تحديدا مع ثوره الخامس والعشريين من يناير ؟من جانبه أكد حسين عبد الرازق أن حق كل تيار سياسى تشكيل وتكوين الاحزاب ، حتى لو كان هذا التيار من قوى اليسار المصرى ، فوجود حزب يسارى أخر لايهدد وجود التجمع لكنه شكل من أشكال التعدديه الحزبيه التى يؤمن بها اليسار نفسه ، كما أن حزب التجمع لا يتعبر حزب اليسار المصرى الوحيد فهو ليس  محتكرا لهذا ، ففى ظل وجود التجمع كان هناك الاشتراكيين الثوريين والحزب الشيوعى المصرى وهى كيانات تنظيميه كانت خارج التجمع ، واليوم مع أطلاق الدعوه لتأسيس حزب جديد لليسار من قبل بعض اليساريين غير المنتمين للاحزاب أو حتى المختلفين مع أحزابهم ، نحن نرحب بتلك المبارده ونرحب بالتعامل معهم .تابع عبد الرازق قائلا: أما إذا كان هدف هذا الحزب الجديد هو أتهام وأضعاف التجمع وفقط ، أظن أنه سيخسر كثيرا، لان أى حزب جديد لابد أن يكون له أهداف سياسيه يعمل على تحقيقها ، ومواقف الحزب هى التى ستحكم عليه.كما أن لا أحد ينكر أن هناك أخطاء فى حزب التجمع ، لكنه فى نفس الوقت هو الحزب الوحيد الذى تتضمن وثائقه على نقد كبير لاداء.وبسؤال عبد الرازق عن امكانيه انضمامه للحزب الجديد فى حاله فشل محاولات اصلاح التجمع ، أجاب قائلا: التنقل بين الاحزاب ليس رحله ، كما أن الحزب الجديد لم يتم صياغة لائحته ولا برنامجه السياسى ولم يعرف بعد من هم مؤسسيه ، إلا أن من الملاحظ أن هناك رابط بارز يجمع من قاموا باطلاق مبادره تاسيس هذا الحزب الجديد ألا وهو أنهم الاغلبيه منهم يحملون عداءا لما يتعبروه فصيل داخل التجمع وهذا اكبر من عدائهم للسعيد نفسه.وفيما يتعلق بأمكانيه الانضمام لحزب "التحالف الشعبى" حزب اليسار الجديد قال عبد الرازق: لا أستطيع حسم الامر الا بعد المؤتمر العام السابع للتجمع والمزمع عقده فى يوليو القادم ، لأنى وكثيرون لدينا تصور أن يكون هذا المؤتمر ميلاد جديد لحزب التجمع ، إن تحقق هذا فبالطبع لن أفكر فى الانضمام لاى شئ أخر وترك الحزب وأما عن لم يحدث ما نتوقعه ستكون كل الخيارات مفتوحه من بينها الانضمام للحزب الجديد أو حتى تأسيس حزب أخر.تلك كانت رؤيه حسين عبد الرازق الذى مازال يراهن على الاصلاح من الداخل الا إن هناك طرح أخر يحمله عبد الغفار شكر القيادى بحزب التجمع والذى شارك بالفعل فى الدعوه والمناقشات التأسيسيه لحزب "التحالف الشعبى" والذى تحدث عن ضوروه تأسيس حزب جديد لليسار قائلا: أحداث ثوره 25 يناير كشفت عن وجود اليسار كأفراد وجماعات وذلك لافتقاده القياده المؤهله لتوجيه صفوفه وتعبئه طاقاته ليكون قطب أساسى فى الحياه السياسيه ، ومن هنا أطلقت مبادره تأسيس حزب جديد ، وإن كان هناك اتجاه لمواصله النضال داخل التجمع واصلاحه واستعادته كبيت لليسار بعد تجريده من قيادته المركزيه وإعادة بناءه على أسس ديمقراطيه وفق صيغه تحترم تعدد الاتجاهات داخله ، لكن أن فشلت تلك المحاولات الى يواصلها سيكون لا مفر من بناء الحزب الجديد ومن هنا تزداد أهميه وجود الحزب الجديد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل