المحتوى الرئيسى

ترغب بتصفح كتاب إلكتروني جرب مقاهي روسيا؟

02/28 11:37

وجذبت هذه التجربة التى مازالت في أطوارها الأولى, المثقفين ورجال الاعمال لأنها تحمل في طياتها معانى ثقافية و رغبة في توسيع مجال القراءة. ويعتمد اصحاب المقاهي على الكتب الالكترونية عوضا عن الورقية , حيث أن الاعتماد على الكتاب الالكتروني لا يكلف الشيء الكثير اذ يمكن استعماله لمرات غير محدودة دون ان يتعرض للتلف عكس ما يحصل للكتاب الورقي الذي يتأثر عند الاستعمال المكثف. يذكر أن عدد المترددين على هذه المقاهى قد أزداد بصورة ملحوظة حيث حافظ المقهى على رواده الاعتياديين و زاد عليهم اشخاص اخرون يبحثون عن مكان يوفر لهم الاستمتاع بشرب القهوة المفضلة وفي الوقت ذاته الاستمتاع بقراءة كتاب لم تسمح الظروف للاطلاع عليه بسبب محدودية الامكانات المادية وضيق الوقت. ويفسر اصحاب المقاهي اعتمادهم على الكتب الالكترونية عوض الورقية الى اسباب عديدة منها ما هو مادي ومنها ما ثقافي وفكري ومحاولة مجاراة التحولات في مجال الاعلاميات، مبرزين ان الاعتماد على الكتاب الالكتروني لا يكلف الشيء الكثير اذ يمكن استعماله لمرات غير محدودة دون ان يتعرض للتلف عكس ما يحصل للكتاب الورقي الذي يتأثر عند الاستعمال المكثف. ويعود السبب الاخر لاستعمال الكتاب الالكتروني الى كون هذا الاخير يتيح فرصة تسجيل كتب تستجيب لكل اذواق الزبناء ومتابعة مستجدات سوق الكتاب دون الحاجة الى اموال كثيرة لفعل ذلك، اذ يمنح الانترنيت الفرصة مجانا لشحن الكتب بصور مقبولة خاصة ما يتعلق بحجم الحروف الذي يعد عاملا اساسيا لجلب الزبناء من المسننين وضعاف البصر. واشار مراقبون الى ان تغيير عناوين الكتب والروايات يقوم على دراسة ميدانية واستطلاع بسيط وسط الزبناء لمعرفة ميولاتهم، كما ان التغيير يستند الى سوق الكتاب والمستجدات التي تعرفها الساحة الثقافية الروسية او بطلب من الزبون، لتحقق بذلك المقاهي المعنية مبتغاها في الحفاظ على قاعدة الزبائن ومواكبة التنوع الثقافي الذي تزخر به روسيا والمساهمة في الحركة الثقافية والتعريف بالمنتوج الفكري لعدد من الادباء الذين لم ينالوا حظهم بعد من الشهرة. وابرز أصحاب التجربة انهم عازمون على الاستمرار في التجربة لانها من جهة لا تكلف الا النزر القليل من المصاريف وتعطي وجها اخر للمقاهي، التي لا يجب ان يبقى انشغالها محصورا في امور روتينية قد يمل منها الزبناء ،والخروج عن الاشياء المالوفة والانتقال الى مستوى اخر من الخدمات يعطي لروسيا عامة وموسكو خاصة وجهها الثقافي الحقيقي. ورغم ان التجربة لازالت لحد الان محصورة في مقاهي معدودة الا ان الحديث عنها والاهتمام بمنتوجها الجديد اصبح حديث الشارع الموسكوفي، الذي يرى في هذه التجربة دفعا جديدا لاعادة احياء عادة الروس في القراءة ، التي تميزوا بها في عهود سابقة عن غيرهم من الشعوب لما كان الكتاب في الثقافة الشعبية الروسية ليس لتاثيث الرفوف بل وجبة فكرية ضرورية للتثقيف.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل