المحتوى الرئيسى

86 قتيلاً في تجدد للاشتباكات بمنطقة أبيي السودانية المتنازع عليها

02/28 14:52

الخرطوم - عبدالمنعم الخضر تجدّدت الاشتباكات بين قبيلة المسيرية وشرطة الحركة الشعبية في منطقة أبيي المتنازع عليها على الحدود بين شمال وجنوب السودان. وأعلن المتمرد المنشق عن الجيش الشعبي اللواء جورج أطور مقتل 86 من منسوبي الجيش الشعبي على يد قواته، وذلك بعد اشتباكات جرت بين قواته والجيش الشعبي في موقعين يسيطر عليهما قواته، لكن الحركة الشعبية كذبت حصيلة القتلى التي أعلنها أطور، وأشار مدير الإعلام بالجيش الشعبي في تصريحات لصحيفة "الأحداث" المحلية الى حدوث اشتباك بقذائف الهاون بين الطرفين في خور فلوس، مؤكداً عدم درايته بعدد القتلى. وأكد السلطان (شول ماي ون)، أحد قيادات منطقة أبيي وأعيان قبيلة دينكا نقوك، في اتصال هاتفي مع "العربية.نت"، أن الاشتباكات تجددت اليوم بين الطرفين، ولم يستبعد السلطان شول أن يؤدي تجدد الاشتباكات الى إلغاء الاتفاق الذي وقع بين قبيلتي المسيرية والدينكا نقوك وأنهى حالة التوتر في المنطقة منتصف يناير الماضي، معللاً ذلك بأن الاتفاقية نصّت على السلام في المنطقة والالتزام بما اتفق عليه مثل إحلال السلام في المنطقة وفتح المسارات وتأمين المواطنين وبهذا يكونون خارج الاتفاقية. وكانت اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش الشعبي المسيرية وقعت الأحد 27 فبراير/شباط، خلفت 7 قتلى وجرح 4 آخرين من الجانبين بمنطقة ببحر العرب في أبيي. ونقل شهود عيان للمركز السوداني للخدمات الصحافية أن قوات الجيش الشعبي هاجمت مناطق المسيرية في محاولة للاستيلاء على أبقار المسيرية، ما دفع المسيرية للدفاع عن أنفسهم وماشيتهم، مؤكدين أن المعارك استمرت منذ ليلة السبت الماضي، وأكد نمر بابو نمر القيادي بالمسيرية وقوع الاشتباكات التي اعتبرها خرقاً من الحركة الشعبية لاتفاق كادوقلي الأخير لوقف العدائيات، مبيناً أن المسيرية لازالت ملتزمة بمقررات كادوقلي. فيما اتهمت الحركة الشعبية في أبيي قبيلة المسيرية بالهجوم على منطقة توداج (13 كيلومتراً شمالي أبيي) أسفر عن مقتل 7 من قوات شرطة منطقة أبيي وجرح آخرين، واعتبرت الحركة في بيان رسمي لها أن هذا الهجوم نسف اتفاقية كادوقلي بين الإدارة الأهلية لدينكا نقوك والمسيرية. وكانت قبيلتا المسيرية ودينكا نقوك قد وقّعتا اتفاقاً في منتصف يناير الماضي لوقف العدائيات والاقتتال بعد أن توصل الطرفان في مؤتمر الصُلح الذي عقد بمدينة كادوقلي في ولاية جنوب كردفان، ألزام الطرفين بدفع الديات التي حدثت خلال عام 2010 وتعويضات الأبقار المفقودة، كما حدد الاتفاق آلية لتنفيذه، على أن يتم تنفيذ فتح المسارات بين الشمال والجنوب، وتأمين طريق التواصل بين الشمال والجنوب عبر أبيي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل