المحتوى الرئيسى

إلغاء الرقابة لا يعنى الانحلال ولكن كسر حاجز الخوف وإطلاق مارد الإبداع

02/28 10:47

 خالد صالح في مشهد من (هي فوضي) الآن وبعد أن ختمت الثورة فصلها الأول والأهم، وبعد أن اتخذ الوطن طريق العودة لمناخ من الحرية الحقيقية، يأتى السينمائيون ليطالبوا بإلغاء جهاز الرقابة على المصنفات، متضامنا معهم فى هذا الرقيب الحالى نفسه بل والرقباء السابقون أيضا الذين يرون جميعا أنه جهاز قمعى يحدد الفكر ويقف حائلا أمام الأفكار والإبداع. ولكن سرعان ما وجهت هذه المطالب بتخوفات ومهاجمات شعبية تحسبا من أن تكون هذه المطالبات بوابة لفوضى فنية تسمح بالخروج على آداب وتقاليد المجتمع.. و فى هذا التحقيق نحاول معا رسم صورة حية لمجتمع ما بعد الرقابة: هل سيكون حقا مجتمعا فوضويا يستخدم الحرية بابا لتجاوزات أخلاقية وغيرها كما يظن البعض! أم بابا لاستنشاق هواء الإبداع الحقيقى الذى لا يعرف حدود أواطر فى اقتحام واقع المجتمع دون محاذير.الدعوة وإن ظهرت مؤخرا على أيدى مجموعة من صناع الفن السابع تضامنا مع الرقيب نفسه الذى طالب بهذا إلا أنه كان مطروحا وبقوة إبان رئاسة الدكتور مدكور ثابت لجهاز الرقابة «2004:1999» على المصنفات الفنية حيث اقترح هذا الأمر ووضع مشروعا من 100 ورقة بالتعاون مع مجموعة من الباحثين وضع فيه مدكور هيكل مشروع تحويل الرقابة من جهاز رقابى إلى جهاز للمحافظة على حقوق الملكية الفكرية وتصنيف الاعمال تصنيفا عمريا بما يناسب كل شريحة، متبعا فى هذا جميع الأنواع الرقابية فى المجتمع بأسره. مدكور ثابت تحدث عن مشروعه قائلا: جميع دول العالم تتبع تصنيفا رقابيا عمريا ولا تمنع أو تصادر.. والرقابة الفعلية تكون شعبية أو بلدية كما فى الخارج وكنت اريد تحويل الجهاز الرقابى إلى جهاز مكلف بحفظ وحماية الملكية الفكرية للمؤلف فقط.. ويؤكد مدكور أنه حاول تنفيذ ملامح من هذا المشروع الذى وئد بمجرد تركه للجهاز.. حيث حاول تصنيف بعض الافلام عمريا ولكن نتيجة لعدم وجود مشروع كبير بآليات محددة تحافظ على تطبيق مقولة للكبار فقط، سار هذا عامل جذب أكبر للمشاهدين ولكن إذا طبق نظام كامل يحدد الفئة العمرية ويتابع التنفيذ ويحدد أيضا عدد النسخ للفيلم واماكن عرضها سيكون نظاما مهما جدا للإبداع وحرية الرأى..وشدد مدكور على أهمية أن يقتصر جهاز الرقابة على حماية حقوق الملكية الفكرية للمبدعين وأكد أن مشروعه كان يضم اسما جديدا للجهاز يحمل هذا الوصف وتمنى أن يخرج المشروع الذى ما زال موجودا فى أدراج وزارة الثقافة إلى النور لأنه كان حصيلة بحث واجتماعات عديدة.. ومن الرقيب السابق إلى الرقيب الحالى د. سيد خطاب الذى بدأ حديثه عن التخوفات التى يتحدث عنها بعض فئات المجتمع وقال: أنا سعيد جدا بهذه الحالة من الجدل ومن الخوف لدى البعض لأنها تعنى أننا نجحنا فى خلق حالة من النقاش الصحى والفعلى بين فئات المجتمع تمكننا أن نخرج فى النهاية بتصور نهائى لشكل هذا الجهاز.. وفسر خطاب الوضع الآن قائلا: إننا نتكلم عن فكرة الرقابة القبلية بمعنى ألا يقرأ أحد النص بعد كتابته ويجب أن يعلم الجميع أن الرقابة ستطبق من تلقاء نفسها بمعنى أنه إذا تم سب وقذف فالقانون يحكمها واذا ارتكب جرائم فى حق المجتمع أو جرائم ازدراء اديان أو أى من اشكال التجاوز فالقانون موجود. ويضيف خطاب: كل الأمر اننا سنزيل هذا الجهاز القمعى صاحب كلمة لا للمبدع الذى بدوره سيلتزم بقواعد المجتمع فلن يزدرى دينا أو يخرج على الآداب العامة بشكل صارخ وإن فعل ذلك فالرهان على المتلقى أن يرفض هذا.. ويجب النظر الآن إلى التقنيات الحديثة فى السينما التى أفرزت لنا أفلاما كحاوى وميكروفون وغيرهما.. وكلها أفلام لم تخضع للرقابة قبل كتابتها ولكنها افلام على مستوى جيد وطبق فيها المبدع التزامه بمجتمعه ولكن دون رقابة قمعية.. وشدد خطاب على ما سماه الثقة فى المبدع حيث قال: لابد أن ننظر للمبدع على أنه إنسان وطنى لن يستغل الحرية ضد نفسه ومجتمعه ويجب أن نثق ايضا فى المتلقى الذى سيقبل ويرفض والتصنيف موجود فى كل العالم بما يلائم الطبيعة المجتمعية للجمهور ولا يجب أن ننسى أن المتلقى حين يرفض فيلما ما سيجعل المنتج يفكر الف مرة بعد ذلك فى طرح تلك الافلام التى لا يقبلها السواد الاعظم من الجمهور لذا اقول إن الحرية المطلقة ستعلم المبدع الالتزام لا العكس..الفنانة نيللى كريم أيدت قرار إلغاء الرقابة وقالت: ارحب جدا بهذا القرار واطالب بتطبيق ما تطبقه كل دول العالم فى هذا الصدد من تصنيفات وغيرها لأن الرقابة الموجودة رقابة تقف على اشياء بسيطة وغريبة جدا وتعوق عمل المبدع ولابد من الحرية الكاملة للمبدع ليستطيع العمل بطلاقة. وتحدثت نيللى عن أحد أهم المكاسب التى ستحدث عند إلغاء الرقابة وهى على حد قولها: سيستطيع المبدع الخوض فى شتى النواحى المجتمعية والسياسية فى ابداعه دون قيود أو عوائق كالتى تعرضنا لها فى السابق وسيكون من حق الجميع أن يعلن رأيه فى أى شىء دون خوف.أما عن تخوف البعض من المشاهد الجنسية وما يتعلق بها فقالت: أنا بطبعى متحفظة وأعرف أن لكل شىء حدودا ولكن إن تم هذا فسيتم بتصنيف عمرى وسيكون ايضا من حق المشاهد أن يرى أو لا يرى وفى النهاية هناك مخرج ومنتج مسئولان عن العمل.. المؤلف هانى فوزى أحد أكثر صانعى الجدل الرقابى على افلامهم فهو صاحب تجربة بحب السيما وأيضا فيلم بالألوان الطبيعية وله فيلم متوقف منذ عشرة اشهر بعنوان «كله تحت السيطرة» وهو الفيلم الذى توقف نتيجة تعرضه لشخصية بلطجى يستعان به فى الانتخابات وأيضا لبعض الموضوعات المتعلقة بعلاقة المسلمين بالأقباط.هانى فوزى تحدث عن ضرورة إلغاء الرقابة وقال: لابد من تنفيذ هذا المطلب الذى نادينا به مرارا وتكرارا لأننا لا يمكن تحقيق افلام ذات قيمة الا إن الغينا الرقابة على الابداع وهذا ينبع من رغبتنا فى الخوض فى أى تفصيلة مجتمعية دون قيود.وضرب مثلا بالأفلام المستقلة التى تطلق بتكلفة بسيطة جدا وقال هذه الافلام التى خرجت بعيدا عن الرقابة أثبتت شيئا مهما وهو اتباع الجمهور للموضوع الجيد وإلغاء الرقابة سيكرس هذا الأمر. وعدد فوائد إلغاء الرقابة وقال: أولا ستخرج افلام مهمة وجديدة لم نخضها من قبل.. ثانيا فتح الباب للسينما المستقلة لتستكمل طريقا مهما بدأته.. ثالثا سنتمكن من المنافسة فى جميع المهرجانات لأننا سنستطيع تقديم افلام مهمة وقوية بموضوعات جريئة. المخرج هانى خليفة صاحب تجربة سهر الليالى قال: الوضع الحالى قد يبدو خادعا ولابد من تفهمه لأن الغاء الرقابة هو للحفاظ على الحريات أما الآداب العامة فلها طرق عديدة للسيطرة عليها ولا يستطيع احد السيطرة عليها، كما أن هذه الثورة حدثت من خلال الانترنت والحرية التى سمح هذا الوسيط بالتمتع بها.. وأنا نفسى مع النظام ومع تقاليده ولا نتكلم عن مسها ولكننى اريد تقديم موضوعات حساسة ويجب ألا نخاف من الحرية فهى من سمحت لنا بهذه الثورة ويجب أن نعلم أن هذا الجيل رفض الوصاية على العقل مع احترام الاسس وفى كل المجتمعات هناك طريقة للسيطرة.. وفى النهاية شدد «هانى» على ضرورة عدم الاختلاف الكبير حول هذه الفروع الآن لأنه يستشعر أن هناك من يحاول جرنا لمعارك فرعية تهدد نجاحات الثورة. بينما قال الفنان آسر ياسين: أنا من الناس التى وقعت على البيان المطالب بإلغاء الرقابة ولا يجوز بعد الثورة أن تكون هناك جهة تمارس الرقابة على المبدعين ولابد أن نتكاتف لإلغاء هذا الجهاز وتأخذ الرقابة أشكالا جديدة يتفق عليها السينمائيون فيمن بينهم..الفنانة منة شلبى اتفقت مع آسر تماما فى كلامه وأضافت: هناك أفلام مهمة جدا لمخرجين كبار لم تر النور بسبب هذا الجهاز.. وأكدت أنه لابد للسينمائيين أن يعرفوا أن هناك فارقا بين الحرية والابتذال.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل