المحتوى الرئيسى

صحفيو «البديل» يرفضون تولي إبراهيم عيسى رئاسة تحريرها بعد إعادة الإصدار

02/28 00:47

أصدر 47 من صحفيي جريدة «البديل» المتوقفة عن الصدور بياناً، مساء الأحد، أكدوا فيه حصولهم على معلومات مصدرها أعضاء بمجلس إدارة الجريدة تفيد بأنهم قرروا إعادة إصدارها برئاسة تحرير الكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، رئيس تحرير موقع «الدستور الأصلي»، وأعلن الموقعون رفضهم تولي عيسى رئاسة التحرير واصفين ذلك بأنه «إعادة إنتاج لأزمة اختطاف جريدة الدستور بواسطة البدوي وإدوارد»، على حد تعبيرهم. وقال صحفيو «البديل» في بيانهم الذي حمل عنوان «نعم للبديل.. لا لإبراهيم عيسى»، إنهم أصيبوا بالدهشة «من زملاء أعزاء تضامنا معهم قبل شهور قليلة في محنتهم بينما يسعي نفر منهم اليوم إلى الاستيلاء على جريدتنا»، وتساءلوا: «كيف يعيبون علي البدوي وادوارد تورطهم في السطو علي تجربتهم وبينهم الآن بدوي وإدوارد جديدان يخططان لاختطاف البديل على جثث زملائهم». واعتبر الصحفيون أن «عيسى» ظهر «في ثوب جديد مرتدياً عباءة المستثمر الذي يسيطر علي تجارب صنعها زملاء آخرون»، مشيرين إلى أن عضواً بمجلس إدارة البديل أبلغهم أن رئيس تحرير الدستور «سيساهم في تمويل الجريدة وانتشالها من أزمتها المالية»، وهو ما اعتبروه متناقضاً مع إعلان «عيسى» الدائم رفضه تحكم رأس المال في الصحافة، ولفتوا إلى أن الإدارة نفسها سبق أن «رفضت عروضاً متعددة وجادة لإعادة إصدار الجريدة بنفس طاقمها التحريري»، منذ وقف إصدارها في أبريل 2009. وحذر الموقعون من وجود ما سموه «سوء نية تجاه بعض الزملاء في البديل والتخطيط للإطاحة بهم»، وقالوا إن مسؤولاً بالدستور أكد أنه ستتم الاستعانة بالمحررين الذين تركوا الدستور مع إبراهيم عيسى، وأنهم يرحبون بـصحفيي «البديل» مع «التحفظ على بعضهم». ووجه الموقعون رسالة لزملائهم في «الدستور» قالوا فيها: «قبل أشهر قليلة كنتم تدينون أي زميل يقترب من (الدستور) بعد الاستيلاء عليها وقلتم لهم: (دماؤنا تسيل من أقلامكم) واليوم نقول لكم: (أقلامكم ستكتب بدمائنا)»، مؤكدين أن «البديل لم تكن بالنسبة لنا مجرد جريدة ولم نعمل فيها من أجل (لقمة العيش) فقط وإنما كانت حلماً سنظل حريصين على بقائه، وإذا كان يحق لصاحب رأس المال تعيين من يراه مناسباً في أي منصب، فمن حقنا أن نحافظ على حلمنا وندافع عنه»، بحسب البيان. وحاولت «المصري اليوم» الاتصال بالكاتب الصحفي إبراهيم عيسى، للحصول على تعليقه، إلا أنه لم يرد على هاتفه، مساء الأحد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل