المحتوى الرئيسى

وزيرة الخارجية الفرنسية تستقيل بسبب الثورة التونسية

02/28 09:20

باريس : أعلنت وزيرة الخارجية الفرنسية ميشال أليو ماري الأحد استقالتها بعد تعرضها لانتقادات شديدة بسبب موقفها من الثورة في تونس والانتفاضات في العالم العربي، مؤكدة أنها "لم تقصر في مهامها".وقالت أليو ماري في بيان: "رغم شعوري بأنني لم أقصر في مهامي قررت الاستقالة من منصب وزيرة الخارجية والشؤون الأوروبية".وتابعت "منذ أسابيع أتعرض لهجمات سياسية ثم إعلامية شرسة من حقائق مضادة والتباسات، لخلق أجواء من الشك".وكانت أليوماري تولت هذا المنصب في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني بعد أن تولت حقائب عدة في الحكومة منذ 2002.وأضافت: "منذ 15 يوما تتعرض أسرتي من قبل بعض وسائل الإعلام لمضايقات حقيقية في حياتها الخاصة. ولا يمكنني أن أقبل بأن يستخدم البعض هذا الأسلوب للإيهام بأن سياسة فرنسا الدولية أصبحت ضعيفة".وأوضحت: "لدي اعتبارات سياسية عالية لخدمة فرنسا لا تسمح لي بأن أستخدم ذريعة لمثل هذه الحملة. وأكن لكم صداقة وإخلاصا لا يسمحان لي بالقبول بتأثر نهجكم على الساحة الدولية بأي شكل من الأشكال".وقال مكتبها إنها التقت الرئيس نيكولا ساركوزي بعد الظهر لتسلمه كتاب استقالتها.وتوقعت مصادر حكومية أن يخلفها في هذا المنصب وزير الدفاع الحالي ألان جوبيه.ويشار الى أن ماري تتعرض لانتقادات شديدة منذ مطلع السنة بسبب عطلة نهاية السنة التي أمضتها في تونس في 2010 مع بدء انطلاق الثورة في هذا البلد، وقد لقي 219 شخصا علي الأقل معظمهم من المتظاهرين العزل حتفهم، في الثورة التي استمرت لمدة شهر وبدأت منتصف ديسمبر/كانون الاول قبل زيارتها.كما أثارت الوزيرة جدلا أخر عندما عرضت قبل أيام من فرار بن علي إلي المملكة العربية السعودية في منتصف شهر يناير/كانون الثاني الماضي إرسال قوات شرطة فرنسية لتدريب نظرائهم التونسيين على كيفية السيطرة علي الاحتجاجات.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الاثنين , 28 - 2 - 2011 الساعة : 9:11 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الاثنين , 28 - 2 - 2011 الساعة : 12:11 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل