المحتوى الرئيسى

هبوط أسواق الأسهم الخليجية بفعل الاضطرابات الإقليمية

02/28 18:07

 هوى مؤشر سوق دبي المالي‏ لأدنى مستوى في ست سنوات، ومني مؤشر سوق مسقط للأوراق المالية بأكبر خسائره في عامين، اليوم الاثنين، بفعل اتساع الاحتجاجات في سلطنة عمان والتراجع الحاد في الأسهم السعودية أمس الأحد، ما أثار موجة بيع في أسواق الخليج.وهبط مؤشر دبي 3.8%، مسجلاً أدنى إغلاق منذ يونيو 2004، وارتفع حجم التداول لأعلى مستوى في أربعة أسابيع، وزاد إلى ثلاثة أمثاله في الجلسة السابقة، مما يشير إلى تنامي ضغوط البيع.وقال إيريك سوات، رئيس إدارة الأصول لدى رسملة للاستثمارات: "باستثناء العوامل السياسية فإن أسعار الفائدة ترتفع، وكذلك تكلفة الاقتراض في المنطقة، وهو أمر ليس جيدا للبنوك وللاقتصاد ككل".وهوت أسهم دريك آند سكل إنترناشونال للمقاولات 9.6%، وإعمار العقارية 6.3%، وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة (دو) 3.4%.وقال محلل في دبي، طلب عدم نشر اسمه: إن "أحداث البحرين واليمن وعمان قصمت ظهر البعير. رأى المستثمرون أن السوق لن ترتفع لذلك ظنوا أن من الأفضل أن يبيعوا الآن وربما يشترون عند مستويات متدنية بعد بضعة أسابيع. كان لهذا تأثير على أسواق خليجية أخرى اليوم".وتراجع مؤشر سوق مسقط 4.9% لأدنى مستوى في سبعة أشهر، مسجلا أكبر هبوط منذ 28 يناير 2009، وانخفض سهم بنك مسقط 8.8%، وسهم بنك صحار 8.6%.وأغلق محتجون عمانيون يطالبون بإصلاحات سياسية طرقا مؤدية إلى ميناء تصدير رئيسي ومصفاة في مدينة صحار اليوم، بينما قال طبيب إن عدد ضحايا اشتباكات أمس الأحد مع الشرطة ارتفع إلى 6 أشخاص، وقال وزير الصحة إن شخصًا واحدًا تُوفي.وقال محلل في دبي، طلب عدم الكشف عن هويته: "بدأ الناس يدركون الآن أن هناك ثورات محتملة على أعتاب مجلس التعاون الخليجي بعد أن كانت بعيدة". وأضاف "كان هناك اتفاق منذ أسبوعين على أن دول مجلس التعاون الخليجي محصنة تماما، لكن أظهرت الأحداث في عمان والبحرين أن هذا مشكوك فيه، ويحاول الناس معرفة كيف سيخترق مزيد من الاضطرابات دول المجلس".وهبط المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.2%، مسجلا أدنى مستوى في تسعة أشهر لكنه تعافى بعدما تراجع 1.9% أثناء الجلسة. وانخفض المؤشر 5% أمس الأحد، ما أدى إلى موجة بيع اليوم.وارتفعت بعض الأسهم في قطاع البتروكيماويات، وقال يوسف قسنطيني، المحلل المالي في السعودية: إن من المرجح أن يدعم صعود أسعار النفط أرباح شركات البتروكيماويات في الربع الأول من العام، رغم أن بعض المتعاملين يتطلعون لأبعد من ذلك، وارتفع سهم شركة التصنيع الوطنية (تصنيع) 1%، وقال قسنطيني: "السعودية مختلفة للغاية عن بقية المنطقة. اقتصادها أقوى بكثير عن مصر وليبيا"، وأضاف: "لكن الخوف يسيطر على المتعاملين أكثر من العوامل الأساسية أو التحليلات الرشيدة".فيما انخفض مؤشر بورصة قطر‏ 3.2%، مسجلا أدنى إغلاق منذ الرابع من نوفمبر، وهبط سهم بروة العقارية 5.8%، وسهم البنك التجاري القطري 2.8%.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل