المحتوى الرئيسى

هبوط أسواق الاسهم الخليجية بفعل الاضطرابات الاقليمية

02/28 17:31

دبي (رويترز) - هوى مؤشر سوق دبي المالي لأدنى مستوى في ست سنوات ومني مؤشر سوق مسقط للاوراق المالية بأكبر خسائره في عامين يوم الاثنين بعد اتساع الاحتجاجات في سلطنة عمان والتراجع الحاد في الاسهم السعودية يوم الأحد مما أثار موجة بيع في أسواق الخليج.وهبط مؤشر دبي 3.8 في المئة مسجلا أدنى اغلاق منذ يونيو حزيران 2004. وارتفع حجم التداول لاعلى مستوى في أربعة أسابيع وزاد الى ثلاثة أمثاله في الجلسة السابقة مما يشير الى تنامي ضغوط البيع.وقال ايريك سوات رئيس ادارة الاصول لدى رسملة للاستثمارات "باستثناء العوامل السياسية فان أسعار الفائدة ترتفع وكذلك تكلفة الاقتراض في المنطقة وهو أمر ليس جيدا للبنوك وللاقتصاد ككل."وهوت أسهم دريك اند سكل انترناشونال للمقاولات 9.6 في المئة واعمار العقارية 6.3 في المئة وشركة الامارات للاتصالات المتكاملة (دو) 3.4 في المئة.وقال محلل في دبي طلب عدم نشر اسمه "أحداث البحرين واليمن وعمان قصمت ظهر البعير.. رأى المستثمرون أن السوق لن ترتفع لذلك ظنوا أن من الافضل أن يبيعوا الان وربما يشترون عند مستويات متدنية بعد بضعة أسابيع. كان لهذا تأثير على أسواق خليجية أخرى اليوم."وتراجع مؤشر سوق مسقط 4.9 في المئة لادنى مستوى في سبعة أشهر مسجلا أكبر هبوط منذ 28 يناير كانون الثاني 2009. وانخفض سهم بنك مسقط 8.8 في المئة وسهم بنك صحار 8.6 في المئة.وأغلق محتجون عمانيون يطالبون باصلاحات سياسية طرقا مؤدية الى ميناء تصدير رئيسي ومصفاة في مدينة صحار يوم الاثنين بينما قال طبيب ان عدد ضحايا اشتباكات يوم الأحد مع الشرطة ارتفع الى ستة. وقال وزير الصحة ان شخصا واحدا توفي.وقال محلل في دبي طلب عدم الكشف عن هويته "بدأ الناس يدركون الان أن هناك ثورات محتملة على أعتاب مجلس التعاون الخليجي بعد أن كانت بعيدة."وأضاف "كان هناك اتفاق منذ أسبوعين على أن دول مجلس التعاون الخليجي محصنة تماما لكن أظهرت الاحداث في عمان والبحرين أن هذا مشكوك فيه ويحاول الناس معرفة كيف سيخترق مزيد من الاضطرابات دول المجلس."وهبط المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.2 في المئة مسجلا أدنى مستوى في تسعة أشهر لكنه تعافى بعدما تراجع 1.9 في المئة أثناء الجلسة. وانخفض المؤشر خمسة في المئة يوم الاحد مما أدى لموجة بيع اليوم.وارتفعت بعض الاسهم في قطاع البتروكيماويات وقال يوسف قسنطيني المحلل المالي في السعودية ان من المرجح أن يدعم صعود أسعار النفط أرباح شركات البتروكيماويات في الربع الاول من العام رغم أن بعض المتعاملين يتطلعون لأبعد من ذلك. وارتفع سهم شركة التصنيع الوطنية (تصنيع) واحدا في المئة.وقال قسنطيني "السعودية مختلفة للغاية عن بقية المنطقة. اقتصادها أقوى بكثير عن مصر وليبيا.واضاف "لكن الخوف يسيطر على المتعاملين أكثر من العوامل الاساسية أو التحليلات الرشيدة."وانخفض مؤشر بورصة قطر 3.2 في المئة مسجلا أدنى اغلاق منذ الرابع من نوفمبر تشرين الثاني. وهبط سهم بروة العقارية 5.8 في المئة وسهم البنك التجاري القطري 2.8 في المئة.وستستأنف البورصة المصرية العمل يوم الثلاثاء بعد أن أغلقت منذ 27 يناير عقب احتجاجات شعبية أنهت حكم الرئيس السابق حسني مبارك الذي استمر 30 عاما.ويتوقع محللون أن تفتح كثير من الاسهم عند أدنى حد للهبوط.وقال أكرم أنوس خبير أسهم الشرق الاوسط وشمال أفريقيا لدى المال كابيتال "لو كانت البورصة المصرية فتحت بعد سقوط مبارك مباشرة لكان هناك صعود بفعل الابتهاج مع استعداد الناس للشراء من منظور تجاري قبل أن يفكروا في كيفية حل الموقف السياسي في البلاد."وأضاف "كان الشراء سيحدث بسهولة لكن مضى الآن ما يزيد عن أسبوعين وتبدد الابتهاج ولا نعرف ما سيحدث للشركات التي استفادت من قربها من النظام السابق. هل ستكون هناك مصالحة أم مطاردة."وفيما يلي اغلاق مؤشرات أسواق الاسهم في الشرق الاوسط:السعودية: انخفض المؤشر 0.2 في المئة الى 5942 نقطة.دبي: تراجع المؤشر 3.8 في المئة الى 1411 نقطة.أبوظبي: هبط المؤشر 1.5 في المئة الى 2589 نقطة.قطر: انخفض المؤشر 3.2 في المئة الى 7933 نقطة.سلطنة عمان: تراجع المؤشر 4.9 في المئة الى 6142 نقطة.البحرين: هبط المؤشر 0.4 في المئة الى 1431 نقطة.من ماثيو سميث

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل