المحتوى الرئيسى

الشعب يريد إسقاط الطائفية بلبنان

02/28 13:17

استجاب مئات من اللبنانيين لدعوات عبر شبكات التواصل الاجتماعي بالإنترنت للاحتجاج على الطائفية في البلاد, ورفعوا شعارات تقول "الشعب يريد إسقاط النظام", في إشارة إلى النظام الطائفي. وتجمع المتظاهرون بالقرب من المتحف الوطني، على امتداد الخط الأخضر الذي قسم بيروت إلى شطرين أحدهما مسلم والآخر مسيحي خلال الحرب الأهلية التي اندلعت بين عامي 1975 و1990. وردد المتظاهرون شعارات على غرار تلك التي استخدمها المتظاهرون في تونس ومصر، الذين أطاحوا بالرئيسين زين العابدين بن علي وحسني مبارك. ونقل مراسل الجزيرة عن أحد المحتجين قوله "إن حاجز الخوف من الطوائف وزعمائها قد انكسر, وعلى اللبنانيين أن يعوا تماما ما حدث في مصر وتونس". كما قال آخر لوكالة رويترز "نحن هنا لإسقاط النظام الطائفي في لبنان لأنه نظام مستبد أكثر من الأنظمة المستبدة ذاتها". وقد بث المتظاهرون منشورا جاء فيه أنهم يطالبون بدولة علمانية مدنية ديمقراطية تتمتع بالعدالة الاجتماعية والتكافؤ. وأظهرت صفحة على الفيسبوك أن نحو 2656 شخصا يعتزمون المشاركة في المظاهرة لكن عدة مئات فقط هي التي ظهرت ونظمت مسيرة في طريق كان من خطوط الجبهة خلال الحرب الأهلية. يشار إلى أن لبنان الذي يضم نحو 18 طائفة دينية, يحكم بنظام يجري فيه تقاسم السلطة للإبقاء على التوازن بين الطوائف الكثيرة في البلاد. وقد عانى لبنان من حرب أهلية استمرت 15 عاما وانتهت عام 1990 وأسفرت عن سقوط آلاف القتلى, كما اندلعت أعمال عنف طائفية كبرى هددت بانزلاق البلاد مرة أخرى إلى الحرب الأهلية عام 2008.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل