المحتوى الرئيسى

نظرة

02/28 09:50

وفرصة للتخلص من ميراث ثقيل تعايشوا معه مكرهين لسنوات‏,‏ وأكثر ما أخشاه علي الثورة هو انفضاض الملايين الذين وضعوا آمالهم فيها من حولها‏.‏ يقلقني ما أراه في تعليقات الناس من مخاوف وقلق شجع البعض منهم علي التعبير عن مشاعر سلبية تجاه الثورة‏.‏ فالناس تريد التغيير نعم‏,‏ لكنهم لا يريدون للثمن الذي يتحملونه للتغيير أن يكون فوق طاقتهم‏,‏ وهو ما بدأت الشكوك تتسرب إلي نفوس الكثيرين منهم بشأنه‏.‏ فالناس منزعجون من انفلات الأمن الذي يعوق الحياة الطبيعية ويكاد يخنقها‏,‏ و كلما قرأوا أو سمعوا عن حادثة قتل جديدة زاد قلقهم‏.‏ حدث هذا عندما عرفوا بمقتل أحد أعضاء مجلس الإدارة في النادي الاسماعيلي‏,‏ كما حدث عندما علموا بمقتل راعي كنيسة وجواهرجي في أسيوط‏,‏ وحدث أيضا في كل مرة قتل فيها حارس عقار أو مواطن عادي في بولاق الدكرور والعمرانية والخانكة‏,‏ حتي وصل الفزع بالناس لحد الامتناع عن إرسال أطفالهم إلي المدارس التي فتحت أبوابها بعد أجازة إجبارية طويلة‏.‏ حوادث القتل ليست هي الشيء الوحيد الذي يقلق الناس‏,‏ ولكن أيضا الفوضي المتزايدة التي باتت تميز الشارع المصري‏.‏ فالباعة الجائلون الذين افترشوا مداخل محطات المترو أحالوا حياة الركاب جحيما‏,‏ وأقرانهم الذين افترشوا مداخل الأسواق قطعوا أرزاق الباعة وأصحاب المحلات المستقرون داخلها‏,‏ والذين يدفعون ضرائبهم وتأميناتهم كمواطنين صالحين‏.‏ وكابلات الترام التي تعرضت للسرقة في مدينة مايو وغيرها أربكت حياة مواطنين يعتمدون علي هذه الخدمة‏.‏ كل هذا كوم والركود المخيم علي الأسواق كوم آخر‏.‏ فحالة القلق المسيطرة علي الناس لا تشجعهم علي الإنفاق‏,‏ فكل واحد يقبض علي ما لديه من سيولة مخافة ما قد تأتي به الأيام‏.‏ وكلما تردد الناس في الإنفاق تعطلت صناعة وبارت تجارة وفقدت وظائف‏.‏ وبينما يطالب الموظفون في القطاع الحكومي بأجور أعلي وبوظائف أكثر أمنا لهم ولأبنائهم‏,‏ يجاهد ثلاثة أرباع المصريين العاملين في القطاع الخاص من أجل توفير مستلزمات الحياة لليوم التالي‏.‏ وجه الخطورة في كل هذا هو أنه قد يدفع الناس للانفضاض من حول الثورة‏,‏ بل وقد يجعلهم مستعدين للخضوع لأي حاكم يعدهم بالاستقرار والأمن‏,‏ فإذا وصلنا لهذه اللحظة فقل علي الديمقراطية السلام‏,‏ وهذا ما يجب أن ينتبه له الثوار‏.‏  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل