المحتوى الرئيسى

بعد الإطلاعأمن المواطن وشرطة الشعب

02/27 23:49

Osama_elseidy@yahoo.comبات ضرورياً‮ ‬أن نعي تماماً‮ ‬أن ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير‮ ‬2011‮ ‬تستلزم تغيير ثقافة‮ ‬التعامل الامني من خلال الدور الذي يقوم به جهاز الشرطة في حماية الشرعيه وحماية الامن الجنائي داخل المجتمع وملاحقة الخارجين علي القانون،‮ ‬فهذا الدور الهام الذي يلعبه جهاز الشرطة لايمكن الاستغناء عنه أو تهميشه‮ !! ‬لكن علينا أن نصل إلي الداء الذي تسبب في عدم قيام جهاز الشرطة بواجبه المنوط به وإتساع الفجوة بينه وبين أفراد المجتمع‮ .‬ومن وجهة نظري هناك اسباب كثيرة تحدث عنها الكثير من الخبراء سواء في المجال الامني أو‮ ‬غيره ولكن دعونا نعرج إلي احد الاسباب الرئيسية من وجهة نظري بعيداً‮ ‬عن ضباط جهاز الشرطة فهم جزء من المجتمع ويتأثر به سلباً‮ ‬وايجاباً‮ ‬ولكن ليس معني ذلك أن ننأي عن هؤلاء وهم جزء من نسيج هذا المجتمع المسئولية في حاله الانفلات الامني بل ان رجل الشرطة والمقصود ضابط الشرطة علي الرغم من كونه مواطنا لابد أن تُحترم حقوقه وكرامته الا أنه يجب أن تتوافر فيه المكونات الشخصية سواء النفسيه أو الفنيه أو المهنيه التي من خلالها يتم تحقيق الأمن والأمان للمواطن وفي النهايه تكون لديه ثقافة أنه يحمل رسالة والرسالة تكون دائما وابداً‮ ‬محاطة بسياج من القيم والمباديء التي لايجوز الانحراف عنها‮ ‬غايته في النهاية تمكين المقيم بين جنبات هذا المجتمع من أن يحيا حياة طيبه ومستقره آمنا علي نفسه وعرضه وماله‮.‬ولكن كما سبق وأن تحدثت دعونا نعرج إلي أحد الأسباب الرئيسيه بعيداً‮ ‬عن ذلك وهو ما يسمي الافراد المعاونين لجهاز الشرطة أو ما يسمي بأفراد الشرطة وهم أمناء الشرطة،‮  ‬وكذا الدرجه الاولي وهم الجندي الذي يرقي حتي يصل إلي مرتبه مساعد أول ثم جنود الدرجة الثانية وهؤلاء الأفراد أو ما يسمي بأفراد الشرطه هم الاكثر احتكاكا بالجمهور وتلك هي الكارثه فهؤلاء ليس لديهم ثمة دراية بمهنية وحرفية العمل الشرطي وقيمه وأهدافه فهؤلاء‮ ‬غير مؤهلين لاستخدام سلطه هي من نتاج واقع تسبب فيه بعض ضباط الشرطه من أجل تفادي مخاطر قد يتعرض لها أو من خلال ادوار هامشيه أفرزها توزيع العمل الشرطي فوجد هؤلاء في النهايه أنفسهم امام سلطات كبيره‮ ‬غير مؤهلين ثقافياً‮ ‬لكيفية استخدامها في تحقيق الأمن والأمان لافراد المجتمع ساعدهم علي ذلك ثقافة أفراد المجتمع الخارجين علي القانون دون النظر أن هذا وذاك يهدم هذا البنيان الامني الكبير‮ !!‬ليس ذلك فقط بل أن أحد الأسباب الخطيره ايضا ما يسمي بالمرشد وهو الذي يستخدمه ضابط الشرطة في الحصول علي المعلومات التي يدعم بها تحرياته وهذا امر جد خطير حيث أن هذا المرشد في الغالب الاعم هو فرد عادي ليس ذلك فقط بل من محترفي ارتكاب الجرائم فقد يكون تاجراً‮ ‬للمخدرات ويستخدم كمرشد عن الجرائم التي ترتكب من آخرين فهل هذا المرشد يمكن أن يكون أمينا علي ما يقوم به علي الرغم من أنه أرباب السوابق؟‮  ‬من أجل ذلك بات ضرورياً‮ ‬أن يكون العمل الشرطي قائما علي رؤي علمية ومهنية وحرفية قوامها تحقيق الأمن والأمان للمواطن من خلال احياء الشراكه مع الجمهور وذلك باعاده النظر في تأهيل الجهاز المعاون من أفراد الشرطه وليس فقط إلغاء ما يسمي المرشد بل تجريم أفعاله التي يسعي من خلالها إختلاق الجرائم لا الإبلاغ‮ ‬عنها‮ !!‬‮" ‬فنحن نريد في النهايه مواطن لديه ثقافة الحفاظ علي أمنه من خلال تفهم دور رجل الشرطه‮ ‬, وأيضا رجل شرطه لديه ثقافه الإحساس بالخدمه التي يؤديها للشعب بأنها رسالة قوامها تحقيق الأمن والأمان‮".‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل