المحتوى الرئيسى

خواطر‮»‬2‮«‬ التخبط الأمريگي وقــــلـق إسرائيــــل

02/27 23:49

كما ذكرت في مقال سابق تحت عنوان‮: ‬أمريكا‮: ‬مصالح اسرائيل‮.. ‬أولا‮.. ‬أعود لأقول إن كل ما يهم امريكا من تطور الاحداث في مصر‮:-‬اولا‮: ‬مصلحة امريكا ودورها في منطقة الشرق الأوسط‮.‬ثانيا‮: ‬مصلحة اسرائيل والتي تتركز في ضمان امنها في اطار ما تلقاه سياستها العدوانية من دعم ومساندة امريكية‮ ‬غير محدودة‮. ‬ان ضمان هذه المصلحة الاسرائيلية علاوة علي مصلحة امريكا كان الشغل الشاغل لادارتها وللكونجرس المنحاز كلية لهذا الكيان العدواني‮.‬في إطار تحرك الولايات المتحدة للتعاطي مع ثورة ‮٥٢ ‬يناير والذي اتسم بالإحراج الشديد منذ بداية‮ ‬غضبة الشباب المصري في ميدان التحرير فإن سياسة واشنطن كانت ومازالت تواجه صعوبة شديدة في تحديد الموقف المناسب للتعامل مع هذه التطورات‮. ‬هذه‮  ‬الحيرة كانت دافعا إلي التخبط والتناقض خاصة علي ضوء الغموض الذي احاط بالانباء التي تنقلها بعض وسائل الاعلام وكذلك التقارير التي كانت تصل واشنطن سواء من ممثليها أو من اصدقائها والمتعاونين معها‮. ‬انعكس ذلك في البيانات والتصريحات سواء الصادرة عن أوباما نفسه أو المتحدثين باسم البيت الابيض وباسم الخارجية الامريكية‮. ‬كان هناك عجز كامل في التفاعل مع هذه الاحداث وهو ما جعل واشنطن تجد نفسها في حالة جمود انتظارا لانقشاع الموقف‮.‬وبعد قرار الرئيس مبارك بالتنحي وتولي المجلس الاعلي للقوات المسلحة لزمام الأمور ظهر أوباما في الصورة ليدلي بدلوه‮. ‬لم يكن امامه سوي ان يحيي ثورة شباب مصر وانجازاتها لصالح الديمقراطية التي هي بالطبع ليست تلك التي حاولت واشنطن فرضها‮. ‬سعي في كلمته إلي محاولة اقامة الكباري مع المجلس الاعلي للقوات المسلحة الذي يتولي السلطة مشيدا بالدور الذي قام به في الحفاظ علي امن هذا الشباب‮. ‬انه لم يستطع في نفس الوقت مقاومة نزعة التدخل في الشئون المصرية عندما تناول في كلمته ما سوف يقدم عليه المجلس الاعلي للقوات المسلحة فيما يتعلق بالاجراءات التي‮ ‬يتم اتخاذها وتعد شأنا مصريا‮.‬كم كنت أرجو ان يكون لدي اوباما وكل المسئولين الامريكيين الشجاعة الكاملة لادخال الفرحة الي نفوس الشباب والشعب المصري وكل الشعوب العربية التي كانت تتابع‮ ‬غضبة وثورة ‮٥٢ ‬يناير بالاعلان عن توازن السياسة الامريكية تجاه الصراع العربي الاسرائيلي‮. ‬المطلوب منه إذا كان صادقا في مشاعره اتخاذ موقف عادل من الحقوق العربية المشروعة وفي مقدمتها قضية فلسطين‮.‬كان علي اوباما لإثبات حسن نيته نحو مصر وشبابها ونحو الامة العربية التي وصفها بالصديقة ان ينتهز مناسبة احداث مصر التاريخية لاعطاء اشارة تؤكد انحيازه إلي المسئولية الدولية بالتأكيد علي العمل من أجل الحق والقيم والمبادئ التي تعيد الحقوق المشروعة للأمة العربية التي تحتل مصر مركز الصدارة والقيادة والريادة والمسئولية‮.‬لا جدال ان موقفا كهذا سوف تكون له انعكاسات ايجابية علي توفير الحماية كاملة للمصالح الامريكية الاستراتيجية خاصة في المجال الاقتصادي بمنطقة الشرق الاوسط حاليا ومستقبلا‮.‬كما ذكرت فان الانشغال الذي سيطر علي الولايات المتحدة خلال الاسابيع الماضية نتيجة الاحداث المتسارعة في مصر كان سببه القلق الاسرائيلي مما هو قادم‮. ‬ليس ادل علي هذه الحقيقة من هذا الصمت المريب الذي أصاب تل ابيب وجعلها تصوم عن التصريحات باستثناء القليل جدا‮- ‬تعليقا علي ثورة شباب مصر‮.‬انني اعتقد ان مراكز الابحاث في امريكا واسرائيل معا سوف يتركز نشاطها في المرحلة المقبلة علي تحليل المواقف والاحداث وتقديم النصائح المختلفة بشكل التحركات الواجب اتخاذها‮. ‬سوف تكون هناك جهود ومحاولات لاحتواء ما يمكن ان تسفر عنه المتغيرات السياسية والتي سوف تقود الي الديمقراطية وتعدد القوي السياسية الممسكة بزمام الامور وفقا للرغبات الشعبية المعروف اتجاهاتها وميولها وطنيا وقوميا‮.‬من الطبيعي أن ينشغل بال اسرائيل بمستقبل السلام الذي قتلته وحاولت ان تُخضع تفصيله لصالحها وفقا لوجهة نظرها التي تؤيدها واشنطن وعلي أساس الحصول علي الارض والامن والاستسلام العربي في وقت واحد‮. ‬عليها ان تدرك ان الشعب المصري وكل الشعوب العربية دعاة سلام‮. ‬ولكن علي اساس الحقوق والمشروعية والقبول بقرارات الشرعية الدولية‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل