المحتوى الرئيسى

الليلة الأولى من الاعتصام ضد شفيق: بدأت بالقلق من الشرطة العسكرية وانتهت بمباراة كرة

02/27 18:24

كانت عقارب الساعة تشير الي الحادية عشر من مساء السبت، حينما وصل عدد المحتجين المرابضين في ميدان التحرير إلى ما يقرب من ألفي شخص، عزموا جميعهم علي المبيت «الاعتصامي» في قلب الميدان، أملاً في تحقيق مطلب واحد أجمعوا عليه وهو رحيل رئيس الوزراء الدكتور أحمد شفيق. حينما علمت «المصري اليوم» نوايا المحتجين الاعتصامية، قررت قضاء الليلة الأولى لهذا الاعتصام بينهم لترصد الأوضاع كافة، ولأن غالبية المحتجين جلسوا في الميدان والخوف يملأ قلوبهم خشية تجدد أحداث الضرب التي شهدها الميدان في الليلة الماضية، حينما فضت الشرطة العسكرية الميدان من المعتصمين بالقوة، فوقفوا جميعاً متحفزين في الميدان يتابعون رجال الشرطة العسكرية في المكان، يثبتون نظراتهم علي أيدي المجندين والضباط للتحقق مما إذا كانوا يحملون العصي الكهربائية أم لا خوفاً من علقة ساخنة. وكانت كل مجموعة تقترب من أي مجند او ضابط لتتحدث معه وتحاول إقناعه بمطالبها أملا في أن تحصل على ضمانات بعدم التعرض إليها من جديد، فظلوا يتحدثون معهم ويحاولون التوصل الي تأكيدات بألا يتم اللجوء إلى الضرب مرة أخرى. وعلى مدار الليلة لم تتوقف الهتافات دقيقة واحدة، فظل الجميع يهتف بقوة «إرحل.. إرحل»، بينما تولى عدد من الشباب عملية تنظيم المرور لمنع السيارات من الاصطدام بالمتظاهرين. ولم يختف الزوار عن الميدان أيضاً، حيث ظهرت بعض الأسر التي حضرت للتنزه بالميدان والحصول على بعض اللقطات التاريخية وهم يحملون الاعلام ومن خلفهم الدبابات. استمر المشهد دون تغير.. المحتجون ينوون المبيت، وينتظرون بدء موعد حظر التجول ليروا ما ستفعله الشرطة العسكرية معهم، وما إن وصلت الساعة الي الثانية عشرة، بدأت القوات في تلقي تعليمات بالانسحاب والاكتفاء بتأمين أطراف الميدان، وصعد المجندون الي اتوبيسات تابعة للقوات المسلحة كانت تنتظرهم أمام مسجد عمر مكرم، وانطلقت بهم بعيدا عن الميدان، وأمام هذه التحركات صفق المحتجون، لكنهم لم يكتفوا بانسحاب الشرطة العسكرية من قلب الميدان، مع تأمين أطرافه، فعاودوا نصب لجان التفتيش لفحص كل من يريد دخول الميدان، والتأكد من شخصيته خوفاً من أن يندس بلطجية أومخربين بينهم، وظلوا لوقت طويل ينصبون الكمائن ويحضرون كميات من الحجارة للتأمين والدفاع عن أنفسهم إذا ما حاول أحد اقتحام الميدان، بينما تجمع الباقي حول «الكعكة الحجرية» ليكملوا ليلتهم وهم يغنون ويهتفون دون توقف. وبعد وقت قليل من إعلان بدء حظر التجول، وعلي مدخل الميدان من ناحية شارع طلعت حرب تعالت الهتافات والتصفيق، فهرول الجميع صوب الهتافات ليكتشفوا وجود عروسين لم يريدا ان ينهيا ليلة عرسهم قبل ان يمرا بالميدان ويحتفلا مع المعتصمين ويهتفان معهم «إرحل إرحل يا شفيق». لم يكتف المحتجون بالهتافات فقط. وانما انقسموا في مجموعات، واحدة تتحاور حول مطالب المعتصمين، ومن هو الاجدر بأن يكون بديلا لشفيق بعد رحيله، وأخرى تتحدث عن سقوط رموز الفساد، وثالثة تتحدث عن ضباط الشرطة الذين لم يحاكموا حتي الآن، بينما اكتفت رابعة بالنوم بعدما أحضرت إحدي المحتجات المقيمات بشارع قريب من الميدان كمية من البطاطين والمراتب. وعلى مدخل الميدان من ناحية كوبري قصر النيل وقفت مجموعة أخري لم تجد امامها الا علبة مياه غازية لاستخدامها ككرة لعبوا بها حتي الساعات الأولي من الصباح، على أمل تحقيق مطالبهم، أو انضمام أعداد أخرى من المواطنين إلى الاعتصام.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل