المحتوى الرئيسى

تعنت القذافي ... التاريخ يعيد نفسه بقلم فتحي احمد

02/27 17:06

تعنت القذافي ... التاريخ يعيد نفسه بقلم فتحي احمد أمريكا تنادي باستخدام القوة ضد القذافي صورة نمطية ومشهد سياسي شبيه بحشود امريكا ضد العراق قبل عقدين من الزمن كانت محاولات بعض الدول الصديقة لصدام حسين ان تقنعه لكي يقوم بتسوية خلافه مع حكومة الكويت كل تلك المحاولات فشلت تماما حتى أعلن صدام حسين غزو الكويت ضاربا بالحائط كل القرارات الصادرة من مجلس الأمن والتهديد الأمريكي والأوربي له في حال أن قام بعملية الاجتياح فكانت نقطة الشرارة التي ما زال العراق والمنطقة تعاني من نيرانها حتى اليوم مؤخرا امتنعت الصين عن التصويت على فرض عقوبات على ليبيا أمريكا تريد استخدام القوة ضد القذافي فهذا يفسر ان هنالك عدة سيناريوهات محتملة واقصد هنا احتمالات استخدام القوة العسكرية وهذا لا يعني فقط إن يكون ثمة ضربة خاطفة لبعض المنشات الليبية الحيوية و محاولة اعتقال القذافي بعيدا عن إنهاء حياته الصحيح ان المطلب هو القبض على القذافي حيا من اجل تسليمه جائزة اولا وثانيا التخطيط الأمريكي ابعد من ذلك وهو حشد جيش حلف الأطلسي إلى ليبيا وتنصيب حكومة موالية لأمريكا بعدما أعطت عميلها معمر القذافي تقاعد فتعنت وصلابة القذافي لصالحه وليس لصالح الليبيين فالمشهد العراقي قبل عشرون عاما سيعاد بنفس الأسلوب مع اختلاف الوجوه الى الساحة الليبية هذا يعني ان البلدان العربية على وشك التقسيم واعادة الاستعمار الصليبي لها مرة أخرى لقد لاحظنا ان الغرب متمثلا بامريكا واوربا يسيران في خط واحد وهو السيطرة على نفط المنطقة بالكامل وخصوصا بترول ليبيا ذو الصفات الممتازة بالإضافة الى تثبيت قواعد حلف الاطلسي في شمال افريقيا من اجل تسهيل مهمة اعادة ترسيم الشرق الأوسط حسب الرؤية الاسرائيلية والغربية اما ما يجول في العقل الباطني لما تبقى من قادة الدول العربية هو انهم مع انهاء حكم الطاغية القذافي بكل السبل لاسباب منها ان العقيد معمر القذافي كان يسير عكس التيار العربي وكان ينعتهم بأسوء السجايا بجانب ان بعضهم يحاول قدر الامكان كسب الود الامريكي حتى لا يصابوا بالعدوة وقد لا نتفاجأ غدا بان تأمر امريكا حلفائها في الشرق الاوسط وخصوصا في العالم العربي من الاستعانة بجيوشها لغزو ليبيا فان الزعيم الليبي ليس بالاعتباطي ولا بالساذج على العكس تماما هو من رجالات امريكا ويخدم السياسة الامريكية بامتياز فهو يمضي حتى كتابة هذا المقال في خدمة السياسة اليهودية صاحبة مشروع الشرق الاوسط الجديد أي ان القذافي شرب من لبن امه اليهودية فمستحيل ان يتخلى عن قطرات الحليب التي تجرعها من ثدي والدته باختصار شديد القذافي كما نتناياهو وبيرس وغيرهم ماذا يعني ان يقوم هذا الرجل باستخدام جبروته ويقتل بوحشية مطلقة هذا يذكرنا بحرب إسرائيل ضد أهل غزة لا فرق بين بطش القذافي وبين الآلة العسكرية الإسرائيلية .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل