المحتوى الرئيسى

نداء للمجلس الاعلى للقوات المسلحة بقلم مستشار دكتور حسين البسومى

02/27 16:22

نشرت العديد من المواقع الالكترونية و القنوات الفضائية مقطع فيديو يظهر فيه اللواء مجدى أبوقمر، مدير أمن البحيرة وحوله عدد من قيادات ضباط المديرية ، منهم اللواء محمد بدراوى مدير المباحث، واللواء طارق هيكل مفتش أمن الدولة بالبحيرة ، فى ساحة بنك القاهرة بدمنهور، ويبدو مدير الأمن محاولاً بث الثقة والطمأنينة فى نفوس ضباط وأفراد الشرطة الواقفين حوله فيقول: « إحنا موجودين ورجالة ، وبندافع عن المواقع بتاعتنا صح، وما فيش أى عيل يقدر يقرب منكم ، وإحنا إيد واحدة ، وعمالين يطلّعوا فى إشاعات إن مساعدين الوزير يروحوا المحاكمة.. أنا بقى أمشى؟.. !! الكلام ده كله كذب، المقصود بيه يستولوا على البلد والسلطة، وأى شخص غلط لازم ييجى ويتعمل معاه إجراء قانونى.. واللى يمد إيده على سيده لازم ينضرب بالجزمة ». ويرد الموجودون : « تنقطع »، وتابع أبوقمر: « تنقطع وإحنا أسيادهم ، وإحنا الأمن والأمان ، والناس كلها كانت بتعيط وبتقول يارب تيجوا عشان شافوا أيام سواد ………….» !! و قد كان لتلك الالفاظ و ذلك الحديث وقع الصدمة على اهالى البحيرة و كل من سمع الحوار ، لانه ببساطة لا يتصور عاقل ان تصدر تلك الالفاظ من رجل مسئول ، و خاصة فى مثل هذا التوقيت ! فليس هذا مديرا للامن ، بل هو مخرب للامن ، و من يتعالى على الذين يأخذ راتبه من الضرائب التى يدفعونها يكون جاحدا و متبجحا ، ان هذا الرجل يخاطب الشعب بلهجة ما قبل 25 يناير 2011 ، انه لم يفهم بعد و لم يستوعب درس سيده اللامبارك ، واذا كان سيده قد رحل مشيعا باللعنات و ركلات الجزم فسوف تلاحق هذا الرجل صاحب اللسان الفلتان نفس اللعنات و نفس الجزم ، اين كان هذا الفالت لسانه منذ اسابيع و اين كان من يخاطبهم و يصفهم بانهم " اسياد " للشعب ؟ لقد فر هو و اسياده من خلفه مذعورين فى حدث لم و لن يشهد العالم مثيله على مر التاريخ ؟ ان امثال هذا الفالت سوءة فى جبين مصر و سوف تلاحقه بذاءاته طوال عمره ! ان هذا المخرب لا يصلح ان يكون مديرا لنقطة بوليس فما بالك اذا كان مديرا لامن محافظة ! انه يتعين على رئيس المجلس الاعلى للقوات المسلحة وعلى وزير الداخلية اقالته فورا و الا فان الشعب فى محافظة البحيرة سوف يدافع عن نفسه بالجزم ضد هذا المنفلت ، بل ان الشعب المصرى كله يلفظ امثال هؤلاء الذين لا تنطق السنتهم الا " بالجزم و العيال و الاسياد " ، لقد اضاع امثال هذا الفالت لسانه الامن فى ربوع مصر على مر السنوات و من اجل القضاء على تلك البذاءات كانت ثورة الشعب ، و قد اثبت الشعب انه قادرعلى حماية نفسه ابان الثورة و كم من السرقات و الجرائم كانت تتم بمعرفة مرؤوسى هذا الفالت دون اعلان عنها ، و ليس ادل على صحة ذلك مما رآه اهل البحيرة بعيونهم - فجر يوم السبت غداة فرار الشرطة – حيث قتل عميد شرطة و القى القبض على بعض اعوانه بمعرفة شباب دمنهور و ضباط الجيش فى شارع الجمهورية بدمنهور ابان محاولة (العميد و اعوانه ) اقتحام فرع البنك الاهلى لسرقة الاموال !! فاين كان هذا الفالت ؟ و كيف استباح للسانه ان يخالف ما ينادى به رئيس الوزراء من عودة شعار " الشرطة فى خدمة الشعب " ، علما بان هذه العبارة وردت فى المادة 184 من الدستور ، اى ان مرتبتها اعلى من القانون ؟ انه يخرب سياسة وزارة الدكتور / احمد شفيق الرجل العف اللسان ، بل انه يستخف بالدستور و سوف يعوق عمل الشرطة فى البحيرة و يسود وجهها اكثر مما هو اسود ، انه عار على الشرطة و الوزارة 00 ان الشعب يغلى و سوف تكون خاتمة هذا الفالت لسانه وخيمة فاحذروا غضبة الشعب الثائر، واطردوا هذا الفالت من شرف خدمة الشعب او اسحبوه خارج البحيرة 00

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل