المحتوى الرئيسى

رياح التغيير بقلم:حسين عوص

02/27 16:22

رياح التغيير إن التظاهرات والاحتجاجات والثورات التي اشرقت على المنطقة العربية بدأت بتونس ولن تنتهي إلا بإنهاء كل الأنظمة الاستبدادية البوليسية الطاغية في العالم العربي من شرقه إلى غربه. نعم لقد نهضت الشعوب العربية من غفوتها التي طالت عقود طويلة بعد أن برمجت مهماتها وانطلقت لإسقاط الأنظمة الشمولية المستبدة , وكانت البداية في تونس ومصر . لقد نهضت الشعوب بعد أن هزمت الأنظمة العربية الرسمية في حروبها مع إسرائيل , وبعد أن حافظت انظمة العقود السابقة على كنتوناتها المجزئة والمقسمة وحاربت الوحدة العربية ووهبت ثرواتها للغرب الأوروبي , وكرست القواعد الأمريكية في العديد منها , واليوم تطالب الشعوب باسقاط الأنظمة الفاسدة رافعة شعار (الشعب يريد اسقاط النظام) ورحم الله الشابي عندما قال:- ألا أيها الظالم المستبد حبيب الظلام عدو الحياة. نهضت الشعوب العربية بعد خمسة عقود من الظلم والاستبداد والفساد والخراب والنكسات والهزائم والانقسامات من جراء أنظمة شمولية مستبدة مارست كل اشكال القمع والاضطهاد على شعوبها , وتسارعت على عقد اتفاقيات الذل والهوان مع إسرائيل , حتى الغت من قاموسها (اشكال النضال) واكتفت بالاستجداء والاستسلام ومناشدة الولايات المتحدة الأمريكية لاستكمال وانجاح مفاوضات ما يسمى بالسلام. باتت الأنظمة العربية الرسمية عقبة أمام تطور وتقدم البلاد في الجانب الاقتصادي والثقافي , بالرغم من الثروات والامكانيات المتوفرة وفي مقدمتها النفط بالإضافة إلى المعادن في المغرب العربي والثروة الحيوانية في السودان والأيدي العاملة الوفيرة في مصر وسوريا , ويحتل العالم العربي الموقع الاستراتيجي على الصعيد العالمي . من الواضح أن أغلبية الطبقات الحاكمة العربية مرتبطة مع الغرب الأوروبي ومع الولايات المتحدة الأمريكية , وتصر على امتيازاتها ولو أدى ذلك إلى ضرب شعوبهم وارتكاب ابشع المجازر من أجل المحافظة على مصالحهم ومصالح عائلاتهم , واليوم هناك صراعا بين قوى التغيير (قوى الشباب) وبين القوى المستبدة (المحافظة) التي تعيق انجاز تحقيق النظام الديمقراطي والعدالة الاجتماعية. بعد صحوة الجماهير العربية التي لم تعد تحتمل سياسات الأنظمة القمعية البوليسية المستبدة , تظاهرت الجماهير التونسية وانتفضت وثارت في بداية العام الجديد , مطالبة بالتغيير واسقاط النظام , وقامت الثورة الشعبية في مصر التي قادها شباب الثورة ثم التحقت الأحزاب والمنظمات المدنية والجمعيات وأسقطت رأس النظام (حسني مبارك) ودخل الشعب التونسي والمصري مرحلة جديدة تبلور فيها الخلاص من القمع والاستبداد , ولكن مازال هناك العديد من المهمات التي تنتظرهم ضمن برنامج شباب الثورة في كل من تونس ومصر في التخلص من بقايا النظام . انتقلت الثورة إلى ليبيا واليمن والبحرين والعراق والأردن , وهناك تململ في العديد من الدول العربية (التوريثية والملكية) . لقد انطلقت ثورة الشعب الليبي في السابع عشر من فبراير بكل المدن الليبية ضد نظام معمر القذافي الذي حكم مايزيد عن أربعة عقود معتبرا ليبيا ملك له يتوارثها أبناءه وأحفادة من بعده , ويعيدنا ذلك للقرن السابع عشر عندما حكم لويس الرابع عشر فرنسا أثنين وسبعين عاما وقال (أنا الدولة والدولة أنا) . المراقب لخطابات القذافي الأخيرة يستنتج أن هذا السفاح المستبد كان يتلفظ بالشتائم والمسبات ويهدد ويتوعد الشعب الليبي إذا لم يؤيدة ويناصره وقد قال الشعب الذي لايحبني لايستحق الحياة , متجاهلا ومتناسيا بطولات الشعب الليبي , شعب شيخ المجاهدين عمر المختار ورفاقه في النضال , يوسف بورحيل المسماري والفضل بو عمر والشيخ سليمان الباروني وأحمد سيف النصر وأحمد شريف السنوسي وغيرهم . لقد تغنى القذافي بامجاده وانجازاته وتحدياته للايطاليين والامريكان , لكنه تجاهل وتناسى المجزرة الدموية البشعة التي نفذها اعوانه عبدالله السنوسي وعز الدين الهنشيري وخيري خالد وخليفه حنيش في عام ألف وتسعمائة وستة وتسعين في سجن بو سليم حيث تم اعدام ألف ومئتين سجين بدم بارد. ليعلم القذافي أن ارادة الشعوب أقوى من ارادة الحكام المستبدين واعوانهم , فهي تخلق المعجزات إذا قالت فعلت , وإذا قررت نفذت , وإذا قاتلت انتصرت , فأين أنت من ارادة الشعب الليبي المناضل والموحد والمنظم لبناء ليبيا الوطن , ليبيا المستقبل والحرية والديمقراطية من أجل تجسيد العدالة في اطارها الديمقراطي من خلال تكافؤ الفرص لجميع الشعب الليبي. حسين عوص

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل