المحتوى الرئيسى

فلسطينيون ينتصرون للجزيرة برام الله

02/27 13:52

 السلطة الفلسطينة ومنابرها تصعد هجومها على قناة الجزيرة (الجزيرة نت-أرشيف)شنت الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية حملة اعتقالات واسعة شملت أكثر من عشرين شخصا، عقب انتهاء صلاة الجمعة الماضية في مسجد عثمان بن عفان في مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية المحتلة على خلفية اعتراض المصلين على خطبة ألقاها خطيب الجمعة المعين من قبل السلطة هاجم فيها قناة الجزيرة.  وقال شهود عيان إن المصلين الغاضبين أجبروا الخطيب على وقف خطبته، وحاولوا إجباره على النزول عن منبر المسجد، فيما قام عدد من أفراد الأجهزة الأمنية تخفوا بزي مدني بحمايته من غضب المصلين. وأضاف الشهود أن المصلين اعترضوا على الخطيب بعد أن كال المديح لرئيس السلطة محمود عباس و"ثباته في وجه الضغوط"، وازدادت حدة الغضب بعد أن وصف الخطيب المذكور قناة الجزيرة بأنها "قناة الفتنة". وأشار شهود العيان إلى أن المصلين هاجموا الخطيب وطلبوا منه النزول عن منبر المسجد واتهموه بأنه "خطيب فتنة، وليست قناة الجزيرة التي تكشف الحقائق".   أما خطيب الجمعة فحاول الدفاع عن نفسه قائلا إنه استلم الخطبة مكتوبة من وزارة الأوقاف في رام الله، وإنه تعرض للضغط لقراءة الخطبة كما هي، من دون أن يوضح الجهات التي ضغطت عليه. وفي أعقاب ذلك شنت الأجهزة الأمنية حملة اعتقالات شملت أكثر من عشرين مصليا بينهم خادم المسجد، كما شملت تجارا ومواطنين عاديين ليس لهم ولاءات سياسية.  وهذه ليست المرة الأولى التي يعترض فيها المصلون على خطيب الجمعة، فقد سبقه التعرض لخطيب سابق بعد أن ألقى خطبة بنفس السياق.وهذه ليست المرة الأولى التي يعترض فيها المصلون على خطيب الجمعة، فقد سبقه التعرض لخطيب سابق بعد أن ألقى خطبة بنفس السياق.وكانت السلطة الفلسطينية فرضت سيطرتها على المساجد في الضفة الغربية المحتلة، بعد سيطرة حركة المقاومة الإسلامية ( حماس)على قطاع غزة، في محاولة للحد من نفوذ وتأثير الحركة على المواطنين الفلسطينيين.وتقوم الوزارة بتوزيع خطبة مكتوبة أسبوعيا على أئمة المساجد قبيل صلاة الجمعة، وتهدد كل من لا يقرأ الخطبة المعتمدة، بالنقل والطرد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل