المحتوى الرئيسى

رئيس الوزراء الصيني يضع الاستقرار الاجتماعي في قلب الاقتصاد..

02/27 09:49

بكين (رويترز) - قال رئيس الوزراء الصيني ون جيا باو يوم الاحد ان مكافحة التضخم أولوية رئيسية لحكومة بلاده حيث تشكل الزيادات السريعة في الاسعار والضغط لرفع قيمة اليوان بنسبة كبيرة تهديدا للاستقرار الاجتماعي.وجاءت تصريحات ون في منتدى الكتروني قبيل بدء الدورة السنوية للبرلمان الصيني اعتبارا من الخامس من مارس اذار لتعكس حساسية كبار زعماء الحزب الشيوعي تجاه الاستياء الشعبي من ارتفاع أسعار الغذاء والعقارات.وتفاقم الشعور بالحذر بفعل القلق الرسمي من تداعيات الاطاحة بحكام مستبدين في منطقة الشرق الاوسط.وقال ون "الزيادات السريعة في الاسعار أثرت على الاستقرار العام وحتى الاجتماعي."وأضاف "ابقاء الاسعار عند مستويات مستقرة بوجه عام من أولويات الحكومة والحزب دائما" مضيفا أن الصين لديها احتياطيات وفيرة من الحبوب والنقد الاجنبي ستساعد في ابقاء ارتفاع الاسعار تحت السيطرة.وأوضح رئيس الوزراء أن الحفاظ على الاستقرار الاجتماعي له مكانة محورية في سياسة الصرف الاجنبي للبلاد وهو ما يتطلب زيادة مرونة اليوان تدريجيا حتى تتمكن الشركات الصينية من مواكبة التغيرات.وسعى ون أيضا للرد على انتقادات حكومات اجنبية وخاصة الولايات المتحدة والتي تحث على رفع سعر العملة الصينية بوتيرة أسرع.وقال "فليفكروا في ذلك.. اذا أفلست الشركات واصبح العمال بلا وظيفة وعاد العمال المهاجرون الى الاقاليم التي أتوا منها فماذا سيتبقى لدينا لتعزيز الاستهلاك المحلي؟ من أين ستأتي زيادة الاستهلاك؟"وأضاف ون أن الحكومة تستهدف نمو الناتج المحلي بنسبة سبعة بالمئة سنويا في خطتها التنموية 2011-2015. وهذا المعدل أقل كثيرا من متوسط النمو السنوي البالغ 11.2 بالمئة خلال السنوات الخمس الماضية لكن أهداف النمو عادة ما تكون أقل من المعدل الفعلي.وجاء التضخم دون المتوقع في يناير كانون الثاني ليبلغ 4.9 بالمئة مقارنة مع مستواه قبل عام لكن ضغوط الاسعار مازالت قوية بما يستلزم تشديدا أكبر للسياسة النقدية. وارتفعت أسعار الغذاء 10.3 بالمئة.ولا يوجد ما يشير الى أن ضغوط الاسعار في الصين ستؤدي الى اضطرابات اجتماعية كبيرة لكن الحزب الشيوعي الحاكم يخشى من أن تولد الشكاوى العامة شعورا أكبر بالسخط لدى المواطنين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل