المحتوى الرئيسى

خيارات القذافي العسكرية ضئيلة وتزداد ضالة

02/27 08:04

(رويترز) - ربما لن تتمكن القوة المسلحة وحدها من انقاذ الزعيم الليبي معمر القذافي لكن حتى مع تقلص الجيش بسبب انحياز كثير من أفراده الى المحتجين ما زال القذافي يملك من القوة العسكرية ما يمكنه من اثارة الفوضى أو ربما الحرب الاهلية.ويقول محللون يراقبون الازمة الليبية ان النتيجة المتوقعة هي ان يستولي الثوار على العاصمة طرابلس في النهاية لينتهي الامر بقتل القذافي أو القبض عليه مع مجموعة من أهم مؤيديه.ويقول كثيرون ممن يعرفون القذافي انه سيقاتل حتى النهاية حتى على الرغم من ان الفرص تتضاءل أمام حكمه المستمر منذ 41 عاما بعد فقده السيطرة على عدة مدن وانشقاق كثير من جيشه عنه وتخلي مسؤولين ودبلوماسيين ليبيين أمام العالم عن صلتهم بالحكومة الليبية.وفي علامة مشؤومة للقذافي خرجت أحياء فقيرة في طرابلس عليه صراحة خلال جنازة يوم السبت وقال سكان بالعاصمة الليبية ان قوات الامن تركت حي تاجوراء الذي يقطنه سكان من الطبقة المتوسطة بعد أيام من الاحتجاجات.لكن هزيمة القذافي قد لا تحدث بهذه السلاسة وعلى المدى القصير ربما لا تكون الاحتمال الوحيد. وفيما يلي عدة سيناريوهات بديلة:- أن يصد القذافي التمرد على حكمه وتنتهي الازمة مع المطالبين بسقوطه.قال جون ماركس رئيس مركز معلومات عبر الحدود البريطاني الاستشاري ان القذافي مع امتلاكه لعدة الاف من الجنود المدعومين بالمدرعات الثقيلة والمنتشرين حول العاصمة ومع القمع العنيف الذي يقوم به أنصاره المسلحون للمحتجين داخلها ربما كان لدى الزعيم الليبي ما يكفي من القوة العسكرية في الوقت الحالي لحرمان معارضيه من أي مكاسب في طرابلس.وقال ماركس ان المعارضين في العاصمة ينتظرون "تعزيزات". لكنه قال ان التعزيزات قد لا تصل اذا نجح خميس نجل الزعيم الليبي في سحق التقدم على الطرق المؤدية للعاصمة بفرقته الثانية والثلاثين التي يقال انها فرقة قوية .ويقول الخبراء الامنيون انه بالاضافة الى ان المئات وربما الالاف من عناصر الامن الداخلي المسلحة في طرابلس قد تقوم بدور جهاز الانذار أمام أي محاولة مفاجئة لتسلل المسلحين الى العاصمة من المناطق الخارجة على حكم القذافي.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل