المحتوى الرئيسى

قيادي بالجماعة الإسلامية يؤكد رفض أغلبية أعضائها تأسيس حزبعاصم عبدالماجد‏:‏ المناخ العام غير ملائم‏..‏ وأولوياتنا الدعوة وإصلاح المجتمع

02/27 01:21

كتب ـ هانـــي عـــزت‏:‏ كشف عاصم عبدالماجد عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية وأحد أبرز قادتها‏,‏ عن أن أغلبية قادة وأعضاء الجماعة ـ خاصة جيل الوسط ـ لا يؤيدون تأسيس حزب لها أو تحويلها لحزب‏,‏ وأن من طرح هذه الفكرة من قادة الجماعة يعبر عن وجهة نظره الشخصية أو تطلعاته وآماله‏.‏ ونفي ما تردد عن اقتراب الجماعة الإسلامية من اتخاذ إجراءات لتأسيس حزب‏,‏ موضحا أن الأمر لايزال قيد المناقشة ولم يحسم وأن الاحتمال الأكبر هو رفض الفكرة‏.‏ وقال عبدالماجد‏:‏ ان الجماعة الإسلامية لن تضيف شيئا للعمل الحزبي لأن هناك أحزابا كثيرة لها مرجعية إسلامية مثل الوسط وجماعة الاخوان المسلمين‏,‏ التي تعتزم تأسيس حزب‏,‏ مشيرا الي أن الفترة المقبلة ستشهد صراعا ومناقشة وانفتاحا في الايديولوجيات‏.‏ وأضاف أن الجماعة الإسلامية ستشارك في عمليات التصويت وستدعم الحزب الذي تراه جادا في تنفيذ برامجه التي تفيد المجتمع‏.‏ ويري الرافضون لتأسيس حزب للجماعة ـ طبقا لما ذكره عبدالماجد لـالأهرام ـ أن التجربة السياسية في مصر لم تنضج بعد‏,‏ ولاتزال في مرحلة مراهقة‏,‏ ولذلك من الأصلح الاكتفاء بالعمل في مجال الدعوة الإسلامية وارساء القيم الصحيحة في المجتمع حتي لا تتأثر الدعوة ـ التي تأسست من أجلها الجماعة ـ بالعمل السياسي‏.‏ وأضاف عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية أن الدعوة تفرز علي المدي البعيد جيلا صالحا للمجتمع وستعيد بناءه بعد ما دمر علي مدار السنوات الطويلة الماضية‏,‏ وهذا يتطلب جهدا شاقا‏,‏ والعمل السياسي سيؤثر عليها وسنصبح كمن يزرع في الهواء لأن برامج الأحزاب نفسها تحتاج لأشخاص صالحين ـ من القاع للقمة ـ لتطبيقها‏.‏ وأضاف عبدالماجد أن العمل الحزبي يؤدي الي صراعات ومنافسات ودخول الجماعة طرفا فيها سيؤثر علي مصداقيتها وإخلاصها في أهدافها‏,‏ موضحا أن من يصل للحكم فليس أمامه سوي خيارين‏,‏ إما أن ينفذ ما هو مقتنع به ـ وحتما سيلقي انتقادات ومعارضات كثيرة ـ أو يتخلي عن بعض مبادئه لإرضاء القوي الأخري وفي هذه الحالة لن يستطيع تحقيق أهدافه وبرامجه الخاصة‏.‏ وأكد عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية‏,‏ أن الوضع العام‏,‏ دوليا وإقليميا وداخليا‏,‏ ليس مناسبا لطرح الجماعة نفسها كقوة سياسية تنافس في المجتمع فلابد من انتظار التهيئة الأخلاقية والدينية التي قضي عليها النظام السابق‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل