المحتوى الرئيسى

عطر السنينأعـــاصير الحــرية

02/27 00:46

أعاصير الحرية تهب علي ليبيا من تونس‮ ‬غربا ومن مصر شرقا‮ - ‬وان اختلفت في شدتها وتأثيرها‮- ‬وها هي توشك أن تقتلع الديكتاتور الجاثم علي صدور الليبيين منذ اثنين و أربعين عاما من القهر والظلم‮ .. ‬حاكم صور له جنون العظمة أنه قادر علي ابادة شعبه الذي رفضه وثار عليه فاستأجر قتلة مأجورين من بعض البلاد الأفريقية ليقتلوا ويروعوا المحتجين العزل المسالمين في سابقة مخزية لا أتصور أن حاكما قبله قد سبقه اليها فيسقط ألآف الشهداء والمصابين معتقدا أن قطع الاتصالات والانترنت سوف تخفي جرائمه‮.. ‬أما خطاباته الغريبة فتستحق أن تحلل نفسيا لاسياسيا لأنها لا تنتمي للسياسة بصلة ولا ترقي حتي لمستوي خطاب زعيم قبيلة لما احتوته من ألفاظ‮ ‬غير لائقة‮..‬فقد اتهم الشباب المعارض له بتعاطي حبوب الهلوسة واتهم مصروتونس بتشجيع معارضيه ومحرضا الليبيين علي الانتقام من المصريين العاملين هناك،‮ ‬بالفعل لقيت اعداد‮ ‬غير محددة من المصريين مصرعهم‮  ‬ونجح الآلاف في الفرارمن الجحيم بفضل الجسرين الجوي والبري وتدفقت المساعدات الطبية والانسانية من الشقيقة الكبري‮ ‬،‮ ‬حتما سيسقط القذافي الحاكم‮ ‬غريب الأطوار الذي فرض علي شعبه حياة قبلية متخلفة ولم يهتم بالتنمية واستولي علي عائدات النفط فأصبح أغني الحكام العرب‮  ..‬أرادهم شعبا خاضعا فاذا بهم يهبون ويهزمون الخوف بعد أن ألهمهم نجاح الثورة المصرية التي فاق نجاحها كل التوقعات‮ .. ‬نجح الشعب الليبي في تحرير شرق البلاد وغربها وتحصن الطاغية في طرابلس وانضم الجيش لشعبه وتتابعت استقالات سفراء ليبيا بالخارج احتجاجا علي هذا العنف المفرط‮ .. ‬والآن القذافي يترنح رغم‮ ‬غطرسة القوة الغاشمة لكنه سيسقط قريبا سقوطا مدويا ليكون عبرة لكل طاغية‮ .. ‬والدور سيأتي قريبا علي اليمن أوالجزائر أوالعراق أوالبحرين لتهب مزيد من أعاصيرالحرية‮.‬‮< ‬زيارة وزير خارجية المانيا ومن قبله وزير خارجية بريطانيا لميدان التحرير رمز ثورة‮  ‬25‮ ‬ينايرالشعبية المصرية يجب أن تستثمر للترويج السياحي‮  ‬لمصرلأنها دليل علي احترامهم وتقديرهم لنا وعلي عودة الأمان والاستقرار الذي ينعش السياحة‮ .‬‮< ‬ما زلت أقشعر‮- ‬ومثلي كثيرون‮ - ‬كلما تذكرت أو شاهدت صلاة الجمعة بميدان التحرير أكثر من مرة،‮ ‬ملايين المصلين يبتهلون الي الله تعالي لرفع الظلم عنهم فيذكرني بشعائرالحج بكل هيبته وعظمته‮ ..‬لقد استهان الطغاة بغضب الجموع ودعوات المظلومين التي يهتز لها عرش السموات‮  ‬حتي سقطت حصونهم مع سقوط حاجز الخوف وأيدهم الله الأحرار بنصره‮ . ‬ولن يغير الله ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم‮ .‬m_shoeeb@hotmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل