المحتوى الرئيسى

لا تصفوها‮.. ‬حرروها‮!‬

02/27 00:46

ماذا نفعل بالصحافة القومية؟‮!‬هل نقوم بتصفيتها كما يقترح‮ ‬البعض‮.. ‬أم نقوم بخصخصتها كما يلح البعض الاخر؟‮!‬هذا السؤال صار الان مطروحا وبقوة ونحن نتجه الي بناء دولة ديمقراطية مدنية عصرية‮.‬الاصل في الصحافة بالدول الديمقراطية أن تكون خاصة‮.. ‬صحافتنا بدأت خاصة واستمرت هكذا حتي تم تأميمها في الستينيات،‮ ‬في اطار الاتجاه لسيطرة الدولة علي ادوات الانتاج ومعها الاعلام‮.. ‬كانت الدولة وقتها تري ضرورة ألا يكون هناك اعلام يعبر عن‮ ‬غير قيادتها‮.‬ولقد كان قرار تأميم الصحافة في الستينيات قرارا خاطئا،‮ ‬لانه لم يمنح فقط السلطة التنفيذية سيطرة مباشرة علي الصحافة ولسنوات طويلة مضت وحتي فترة قصيرة،‮ ‬انما حول هذه المؤسسات من صحفية الي مؤسسات طباعية‮.. ‬وطغي عليها الطابع البيروقراطي‮.. ‬فصارت هذه المؤسسات تضم بجانب الصحفيين الموهوبين اعدادا ليست قليلة من الموظفين‮.. ‬منهم من كان اداريا وسعي للتحول الي طائفة الصحفيين من اجل الحصول علي البدلات التي يحصل عليها الصحفيون‮.. ‬ومنهم من مارس مهنة الصحافة بروح ادارية‮.. ‬ولان ادارات تعاقبت علي هذه المؤسسات كانت تتسابق في بناء المباني والمنشآت وكسب أصوات الناخبين في النقابة تضخمت اعداد العاملين في هذه المؤسسات الصحفية بما يفوق طاقتها أو حاجتها وكل ذلك كان له تأثيره علي توازنها المالي‮.‬لكن لا يتعين تصحيح هذا الخطأ الذي وقع في ستينيات القرن الماضي بخطأ جديد اليوم‮.. ‬أي يجب ألا نفكر في تصفية هذه المؤسسات الصحفية أو خصخصتها‮.‬فهذه المؤسسات‮ -‬وبعضها عريق‮- ‬تضم أعدادا كبيرة من العاملين يجب مراعاة مصالحهم ونحن نبحث ونقرر مستقبل هذه المؤسسات‮.. ‬والتصفية تعني الحاق ضرر فادح بمستقبل هؤلاء العاملين،‮ ‬حتي لا يجدوا أنفسهم فجأة بلا عمل،‮ ‬حتي ولو حصلوا علي معاش مبكر‮.. ‬فتجربة العاملين في قطاع الاعمال العام الذين ظفروا بالمعاش المبكر بعد سباق عليه،‮ ‬ليست حلا مناسبا،‮ ‬خاصة ان ثمة طابورا من المتحفزين الان الذين يتطلعون لشرائها لاستكمال ادوات النفوذ والقوة في المجتمع‮.. ‬فضلا عن ان تقييم ثمنها لن يكون سهلا لما يتمتع به معظمها باسماء تجارية تاريخية وعريقة‮.‬لذلك‮..‬أرجو أن تستبعد خلال المستقبل القريب علي الاقل من قاموس التعامل مع هذه المؤسسات الصحفية القومية التصفية أو الخصخصة،‮ ‬حرصا علي مصالح العاملين فيها،‮ ‬وايضا حرصا علي المصلحة العليا للوطن حتي لا تقع هذه المؤسسات في ايدي ماثلة للايدي التي وقعت شركة عمر افندي فيها،‮ ‬أو في ايدي اجانب سوف نتمكنهم بسهولة من ادوات جاهزة وصالحة للتأثير في الرأي العام‮.‬لكن في ذات الوقت لا يصح ان تستمر صبغة ادارة هذه المؤسسات وعلاقتها برأس السلطة التنفيذية بعد ‮٥٢ ‬يناير‮.. ‬فنحن نتجه الي بناء دولة ديمقراطية عصرية،‮ ‬ونسعي لجعل السلطة التنفيذية ورأسها تحت رقابة الشعب،‮ ‬ونعيد صياغة العلاقة بين السلطات المختلفة حتي لا تهيمن السلطة التنفيذية علي بقية السلطات الاخري في المجتمع‮.. ‬وبالتالي يتعين تحرير الصحافة القومية قانونيا من هيمنة رأس السلطة التنفيذية عليها‮.. ‬صحيح اننا شهدنا خلال السنوات الاخيرة اجتهادات متفرقة هنا وهناك لاستقلال الصحافة القومية‮.. ‬لكنها ظلت اجتهادات فردية خاصة بأصحابها،‮ ‬فضلا عن أنها لم تكن قادرة علي انهاء هيمنة رأس السلطة التنفيذية علي الصحافة القومية‮.‬لذلك‮..‬قد يكون من المفيد في المستقبل القريب جدا ان نفكر في ذات الصيغة التي نفكر فيها الان لادارة الاعلام المرئي‮.. ‬اي ادارة مستقلة عن السلطة التنفيذية لهذه المؤسسات الصحفية‮.. ‬ادارة ماثلة لتجربة‮ »‬بي.بي.سي‮« ‬ويكون استقلال هذه المؤسسات عن السلطة التنفيذية محصنا بقوة القانون لا متروكا لاجتهادات ورغبات من يتولون ادارتها‮.‬لكن يجب ان يسبق ذلك اعادة الهيكلة المالية لهذه المؤسسات بما قد يقتضيه ذلك من اغلاق عدد من المطبوعات‮ ‬غير المتوازنة ماليا‮.‬وبهذا المعني لا يصح ان تتولي الحكومة أو نائب رئيسها مع كل الاحترام له مهمة اختيار القيادات الجديدة للصحافة القومية‮.. ‬فنحن بذلك نكرس سيطرة السلطة التنفيذية عليها لا تحررها منها‮.. ‬بل يتعين ان يقوم بذلك المجلس الأعلي للقوات المسلحة الذي يتولي ادارة أمور البلاد وفي‮ ‬غيبة مجلس الشوري‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل