المحتوى الرئيسى

نحو النوردعوة لتحسين أوضاع الشرطة

02/27 00:46

حان الوقت لكي نتجه الي تحسين حال رجال‮ ‬الشرطة،‮ ‬وهذا‮ ‬الاتجاه ضروري لأن الشرطة هي عصب الأداة التي‮ ‬يرجع إليها حفظ الأمن وصيانته،‮ ‬كما أن هذا‮ ‬يتفق مع روح العصر الذي‮ ‬يدعو إلي العناية بالطبقات الصغيرة،‮ ‬والعمل علي رفع مستواهم المعيشي،‮ ‬وهناك نظرية تدعو الي توجيه الاهتمام إلي الطبقات الكبيرة من الموظفين سواء كان ذلك الاهتمام بتحسين مستواهم الثقافي أو المادي،‮ ‬ولعل هذه النظرية كانت لها حجتها،‮ ‬فكبار الموظفين هم الرؤساء الموجهون والمنفذون،‮ ‬الذين‮ ‬يتحملون المسئوليات والتبعات،‮ ‬ولكن هذه النظرية كانت تأخذ الأمر من زاوية واحدة،‮ ‬فإنه مهما‮ ‬يكن الرئيس واسع الكفاية والثقافة،‮ ‬مطمئن الحياة،‮ ‬راضي النفس،‮ ‬مقبلاً‮ ‬علي عمله،‮ ‬مخلصاً‮ ‬له،‮ ‬يظل ضعيف الإنتاج،‮ ‬قليل النفع ما لم‮ ‬يعتمد علي معاونين راضين مستمتعين بنصيب من الكسب‮ ‬يكفل لهم حياة كريمة‮.‬ويبقي لهذا الامر وجه آخر أهم وأشمل،‮ ‬يتصل بسياسة الدولة ومستوي الشعب الصحي والاجتماعي،‮ ‬فإن الطبقات الصغيرة أكثر الطبقات إنجابا للأولاد،‮ ‬وأكثرهم إقبالاً‮ ‬علي الحياة المستقرة في دائرة العائلة،‮ ‬فمعاناتهم من صعوبة العيش هم وعائلاتهم،‮ ‬معناه سوء مستوي الصحة العامة،‮ ‬والمستوي الاجتماعي للشعب،‮ ‬فالالتفات إلي هذه الطبقات‮ ‬ينطوي علي ضرورة رفع هذا المستوي،‮ ‬وكل ما‮ ‬ينفق في سبيله‮ ‬يرتد إلي خزانة الدولة من ناحية،‮ ‬ويرتد الي الثروة القومية من ناحية أخري،‮ ‬اما الدولة فسوف تجد أنها،‮ ‬إذ تنجح في رفع المستوي الاقتصادي لعامة الشعب،‮ ‬ستنخفض نفقاتها علي الرعاية الصحية،‮ ‬بل ستجد أن نفقاتها في ضبط الجرائم واقامة العدالة بين الناس قد انخفضت ايضاً،‮ ‬فإن أكثر متاعب الحكومات إنما تنشأ من الفقر،‮ ‬وانخفاض مستوي المعيشة،‮ ‬أما الثروة القومية فسوف تكسب قوي بشرية تتمتع بالصحة،‮ ‬ولا تتعرض لإنهاك المرض‮.‬هكذا‮ ‬يرتد الي الخزانة العامة للدولة بعض ما تنفقه،‮ ‬ويرتد الي الشعب معنوياته التي فقدها‮. ‬إننا لنسعد أشد السعادة،‮ ‬إذ نجد ان الاتجاه‮ ‬يميل الي رفع المستوي العام لصغار العاملين في كيان الدولة،‮ ‬وأن سعادتنا ستكون مضاعفة حينما نشعر أن ظل العدالة قد شمل الجميع‮.‬ومن أصدق الرسائل التي تلقيتها في التعبير،‮ ‬كانت من موظف صغير بوزارة الداخلية،‮ ‬وهو من رجال الشرطة المنوط بهم بعض الأعمال الكتابية،‮ ‬ولم‮ ‬يزد مرتبه منذ سنوات،‮ ‬ويقول أنه لو عنده أقل أمل في الزيادة لما فكر في الشكوي‮!‬وأنا أعلم أن المرتبات في الحكومة بصفة عامة تزيد زيادة طفيفة،‮ ‬لا تتناسب مع ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة،‮ ‬وأن البقاء علي حالة واحدة‮ ‬يصيب نفسية الموظف،‮ ‬ويؤثر علي إخلاصه في عمله،‮ ‬وحرصه علي أدائه‮.‬وقد قيل إن الذي لا‮ ‬يتحرك إلي الأمام لا‮ ‬يعيش،‮ ‬فإن سمة الحياة الخصبة التقدم والتطور‮.‬ونعود الي رجل الشرطة الذي‮ ‬يجلس علي مكتب،‮ ‬ويؤدي عمله مع زملاء‮ ‬يأخذون أضعاف مرتبه،‮ ‬ويطلب منه مع ذلك أن‮ ‬يكون طاهر اليدين،‮ ‬متمسكاً‮ ‬بالأمانة والشرف،‮ ‬وأقول للمسئولين‮: ‬هل‮ ‬يشعرون بالثقة في هذا الموظف وأمثاله،‮ ‬وهل‮ ‬يطمئنون إلي أنه‮ ‬يمكن أن‮ ‬يظل طوال عمره أميناً‮ ‬لا‮ ‬يفكر في الرشوة والتدليس والكذب والتحايل‮!‬أن رجال الشرطة مهما تكن مراكزهم ورواتبهم صغيرة،‮ ‬هم أكثر رجال الحكومة صلة بالجمهور،‮ ‬وأكثرهم قدرة علي العبث بالقانون،‮ ‬وتهاوناً‮ ‬في تنفيذه،‮ ‬ووسائلهم في ذلك عديدة،‮ ‬متي فقدوا امانة النفس تحت ضغط الحاجة،‮ ‬ومطالب الاولاد التي لا ترحم‮!‬إننا إذ نطالب بتحسين مستوي معيشة هذه الفئة،‮ ‬نشعر أنه واجب لخير الأمن والعدل ونشر روح الفضيلة في أفرادها،‮ ‬والعفة كما قيل ثوب‮ ‬يمزقه الفقر،‮ ‬فإذا أردت موظفاً‮ ‬أميناً‮ ‬مجتهداً،‮ ‬ينبغي أن نرتفع به الي المستوي الذي‮ ‬يجد فيه مطالب العيش ميسرة،‮ ‬فالعصر الذي كان الاهتمام فيه موجها الي طبقات‮  ‬الموظفين الكبار قد انتهي‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل