المحتوى الرئيسى

شارك مع فريقه في جميع مبارياته بالدوري الإسباني مخاوف المدريديين على رونالدو تتزايد جراء ركضه 2363 دقيقة الأحد 24 ربيع الأول 1432هـ - 27 فبراير 2011م

02/27 15:25

دبي - العربية.نت أصبح القلق يسود العاصمة الإسبانية مدريد بسبب الإرهاق الذي يعاني منه النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب نادي ريال مدريد الإسباني لكرة القدم. فقد لعب رونالدو والبالغ من العمر 26 عاماً، جميع المباريات الـ25 التي خاضها ريال مدريد في الدوري الإسباني هذا الموسم، من أول دقيقة حتى آخر دقيقة فيها. وبمشاركة رونالدو كلاعب أساسي في مباراة الفريق السبت 26-02-2011 أمام مضيفه ديبورتيفو لا كورونا بالدوري الإسباني، والتي انتهت بالتعادل السلبي. فقد أصبح النجم البرتغالي هو اللاعب الوحيد بالبطولة الذي لعب جميع دقائقها الرسمية حتى الآن بهذا الموسم. وكان الظهير الأيمن لنادي أتلتيك بلباو، أندوني إيراولا هو اللاعب الوحيد الآخر الذي لعب جميع الدقائق الرسمية بالدوري الإسباني هذا الموسم، لكنه سيغيب عن مباراة فريقه اليوم أمام فالنسيا للإيقاف. وكان رونالدو أنهى لقاء ريال مدريد أمام ليون الفرنسي بدوري أبطال أوروبا، والذي انتهى بالتعادل 1-1 مساء الثلاثاء الماضي، وهو يتكئ على قدمه بعدما تعرض لضربة قوية في كاحله الأيسر، ولكنه مع ذلك أصرّ على المشاركة في مباراة ديبورتيفو. هذا بالإضافة إلى أن مواطنه جوزيه مورينيو مدرب ريال مدريد يدرك جيداً أهمية رونالدو بالنسبة للفريق ولذلك فنادراً ما يغيّب رونالدو عن أي من مباريات ريال مدريد أو حتى يتم استبداله خلال المباريات. وأكد مورينيو مساء أمس الأول الجمعة أن رونالدو سيشارك في مباراة لا كورونا وقال: "إنه بحالة جيدة ويريد أن يلعب، لا فائدة بالنسبة لي في حمايته لأنه لا يمكن التنبؤ بالإصابات". وكانت المباراة الوحيدة التي تغيب رونالدو عنها هذا الموسم، هي مباراة ريال مدريد أمام مضيفه ليفانتي في مسابقة كأس ملك إسبانيا خلال ديسمبر/كانون الأول الماضي، والتي كانت مباراة تحصيل حاصل لأن ريال مدريد كان فاز 8-صفر في مباراة الذهاب. والطريف أن رونالدو أراد المشاركة في هذه المباراة أيضاً ولكن مورينيو للمرة الأولى أصرّ على منحه راحة. وأوضحت صحيفة "ماركا" المدريدية أمس السبت أن النجم البرتغالي لعب 2363 دقيقة في الدوري الإسباني خلال هذا الموسم وحده بمشاركته من الدقيقة الأولى للأخيرة في مباراة ديبورتيفو. وعلى عكس سياسات مورينيو، يسعى بيب غوارديولا مدرب برشلونة عادة لمنح نجومه الأساسيين مثل ليونيل ميسي وتشافي وأندريس إنييستا الراحة كلما ساعدته الظروف، وقد غاب تشافي عن مباراة مايوركا لإصابته بشد عضلي في بطن ساقه. أما رونالدو فهو يقف على الجانب المقابل تماماً لما يحدث في برشلونة، حيث يسعى دائماً لعدم تفويت مباراة واحدة، ولا يقوم مورينيو باستبداله أبداً، ويمر رونالدو حالياً بواحدة من أفضل فترات مشواره الرياضي، ويحتل المركز الثاني بقائمة هدافي الدوري الإسباني لهذا الموسم. ونقلت محطة "كادينا سير" الإذاعية المدريدية صباح أمس السبت عن مورينيو قوله "إن رونالدو سيلعب في لا كورونا وتساءلت المحطة، عما إذا كان هذا الأمر في مصلحة اللاعب أو ريال مدريد". وقالت المحطة: "إن رونالدو هو أغلى لاعب في العالم، وربما يجب على ريال مدريد أن يفعل المزيد للمحافظة على اللاعب سليماً ولحمايته من التعرض للإصابات". يُذكر أنه في الموسم الماضي بعد وقت قصير من انتقال رونالدو من مانشستر يونايتد الإنكليزي إلى ريال مدريد مقابل مبلغ قياسي بلغ 96 مليون يورو، أصيب اللاعب بالتواء شديد في كاحله الأيمن وابتعد عن الملاعب مدة شهرين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل