المحتوى الرئيسى

> كيف تحصل علي جائزة نوبل؟

02/26 22:07

ذهبت كعادتي عندما أكون في لندن لأشرب قهوة الافطار «الساعة الثانية عشرة» في مكاني المفضل وأقرأ صحف الصباح في جانب هادئ من المقهي إلي أن تبدأ الحياة تدب في جسم إنسان قارب السبعين يحتاج أكثر من «فنجان قهوة» للمشاركة فيما يسمي بالدنيا القيت نظرة سريعة علي مانشيتات الصفحة الأولي «للاندبندنت» و«التايمز اللندنية» فوجدت أن الدنيا قائمة ولماذا؟.. مرة أخري جائزة نوبل «الله يسامحك يا عم الفريد نوبل» العناوين الرئيسية وبالبنط العريض تقول انضمام الاتحاد الروسي إلي الصين في مقاطعة احتفالات جائزة نوبل ثم هناك تهديد من منظمة نوبل بإلغاء الجائزة هذا العام. الموضوع يخص طبعا جائزة نوبل للسلام.. أو علي وجه أصح للسياسة وليست جائزة نوبل في العلوم علي الأقل وربنا يستر لأن مثل هذه الخلافات تحدث أيضا في العلوم لدرجة أن كثيراً من العلماء «السوفيت» في عصر الاتحاد السوفيتي كانوا يرفعون دعاوي قضائية علي منظمة نوبل بسبب إعطاء الجائزة في الطب أو العلوم للأمريكان أو علماء من «الغرب» متهمين بسرقة نتائج أبحاث علمية لعلماء في الاتحاد السوفيتي.. أو علي الأقل هذا هو الادعاء. الإشكال اليوم هو اعطاء جائزة نوبل إلي الناشط الصيني والمعارض السياسي المسجون حاليا في الصين «ليو أكسيابو». جائزة نوبل للسلام كان يحكمها دائما عوامل سياسية بحتة وتستخدم كثيرا للخير وكذلك للشر ولا يمكن أن أسمح لنفسي أن أدعي أكثر من ذلك أنا شخصيا فرحت كثيرا لاعطاء الجائزة مثلا إلي الرجل الشريف الخير والمحب للسلام في الشرق الأوسط والمعادي لبوش الابن وهو الرئيس الأمريكي الأسبق «جيمي كارتر» كذلك فرحت بجائزة أول رئيس أمريكي أحبه بصدق من قلبي «قبل عقلي» وهو الرئيس باراك حسين أوباما طبعا وافقت بشدة علي إعطائها للرئيس الشهيد المصري أنور السادات ولكن ليتها لم تعط إلي «مناحم بيجن» ولكن ذلك لا يمكن عمليا أو سياسيا حيث إن بيجن كان فعلا له دور مهم لعقد معاهدة السلام وكان لابد أن يشكر علي جهوده سواء أجنبية ولم أحبه كذلك وافقت علي إعطاء ياسر عرفات - رحمه الله - وكذلك زميله في عملية السلام المرحوم «اسحاق رابين» الشيء الذي لا استطيع أن أوافق عليه هو كيف تعطي جائزة نوبل للسلام لمشاغب سياسي لا قيمة حقيقية له ولن يكون له تأثير علي دولة عظمي تسير في الطريق الصحيح نحو التقدم وهي الصين الشعبية. ولا يعطي أعظم وأشجع رجل سلام في تاريخ منطقة الشرق الأوسط من أيام صلاح الدين الأيوبي وهو الرئيس السابق محمد حسني مبارك. أما الذي أريد أن أتحدث عنه الآن فهو جانب آخر من جائزة نوبل.. خصوصا في العلوم والتي قرأت عنها عدداً من الكتب الساخرة وربما أشهرها هو كتاب «إرشادات لكيف تحصل علي جائزة نوبل» للأستاذ الدكتور «ميكل بشوب» والذي نشر في الناشر الأمريكي «هارفرد برس» سنة 2003م وكذلك كتاب الكاتب المجري الأمريكي «ستفان هجارتي»، وكان من بعض النصائح الواردة في عدد من هذه الكتب الساخرة هو التالي: 1- حاول أن تؤكد علي والديك أن يكون علي الأقل أحدهما أوروبي أو اسكندنافي الأصل وحاول ألا تكون عربيا ومؤمناً بالعروبة. 2- أبذل مجهوداً أن تولد في أوروبا أو أمريكا أو اليابان أو ارتحل لهما في أقرب فرصة واحصل علي الجنسية وانس جنسيتك الأصلية. إلي آخره من الوصفات التي سأستكملها غدا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل