المحتوى الرئيسى

القائمون على البث الاذاعي بشرق ليبيا ينعمون بالحرية الجديدة

02/26 21:48

بنغازي (ليبيا) (رويترز) - عندما كان الزعيم الليبي معمر القذافي يطلب أن يلقي خطابا في منتصف الليل كان المهندسون في اذاعة بنغازي التابعة للدولة يشعرون بالذعر. فاذا اعترضت مشاكل عملية البث التي يتم الترتيب لها على عجل فمن الممكن أن يكلفهم ذلك أرواحهم.ومنذ أن زلزلت القوى المناهضة للقذافي حكم "الاخ القائد" المستمر منذ أربعة عقود في الثلث الشرقي من البلاد يشعر القائمون على البث في ثاني أكبر مدينة ليبية بالنشوة لان تتاح لهم الفرصة في التحدث كما يشاؤون للمرة الاولى.وتحاول المحطة التي غير القائمون على البث اسمها الى "صوت ليبيا الحرة" الان مواجهة وسائل الاعلام الرسمية المتبقية من خلال نشر رسالة التمرد لمواطنيهم وبث أغاني عن الحرية للحفاظ على الروح المعنوية المرتفعة.وقال كبير مهندسي المحطة ويدعى ابو بكر "انهم (رجال القذافي) يمكن ان يتصلوا بك هاتفيا ويطلبوا منك المجيء في الحال في الساعة الثالثة او الرابعة صباحا.. في أي وقت. يطلبون المجيء بالسيارة ومغادرة منزلك. واذا كانت هناك أي مشاكل في الاستوديو ربما لا ترى النور مرة أخرى."واضاف "لقد كنا نعمل هنا في ظل خوف شديد" مضيفا "الان هناك حرية.. ويمكنني أن أقول أي شيء أريده."وتنتشر الملصقات التي تحمل أهداف "ثورة 17 فبراير" على جدران المحطة. وتنقل معدات بث الموجات المتوسطة وبعضها يعود الى الستينات الان بيانات الثورة وأغاني أسطورة الغناء المصرية أم كلثوم وصولا الى الجزائر وسوريا.وقال القائمون على البث ان الدولة حاولت التشويش على اشارة المحطة من خلال البث على نفس التردد وأمطرت الليبيين بدعاية تندد بالانتفاضة الشعبية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل