المحتوى الرئيسى

مظاهرة لمئات العاملين فى «فيصل الإسلامى» ضد «الفساد المالى والإدارى»

02/26 20:18

تظاهر مئات من العاملين فى بنك فيصل الإسلامى وفروعه وإداراته، السبت، أمام مقر البنك الرئيسى فى وسط القاهرة، مطالبين النائب العام والجهاز المركزى للمحاسبات بالتحقيق فيما وصفوه بـ«وقائع فساد مالى وإدارى» داخل البنك، رافعين لافتات منددة بمحافظ البنك ومدير إدارة الموارد البشرية. وأكد عدد من العاملين بالإدارة المالية أن محافظ البنك حصل العام الماضى على مكافأة تتعدى مليوناً و200 ألف جنيه، بالإضافة إلى منحه مخصصات مالية ضخمة للحزب الوطنى وبعض أعضائه، على حد تعبيرهم، فى حين يحصل جميع الموظفين على أرباح سنوية لا تتعدى راتب شهرين، موضحين أن رواتبهم ضئيلة للغاية على الرغم من سنوات الخبرة التى قضاها معظمهم فى خدمة البنك. وقال أحد العاملين فى البنك: «أعمل فى البنك منذ 20 عاما، وراتبى حتى الآن لا يتعدى 1500 جنيه، وتوجد فجوة بيننا وبين شباب العاملين فى البنك، وهناك عقود مؤقتة منذ أكثر من 10 سنوات ورواتب غالبية الشباب لا تتعدى 1000 جنيه فى حين يحصل عدد كبير من المستشارين على رواتب خيالية»، مشيرا إلى أنهم تعمدوا تنظيم مظاهراتهم يوم الإجازة حتى لا يضروا سير العمل. وتظاهر العشرات من الأطباء والممرضين والإداريين فى مستشفى الجمهورية التابعة للمؤسسات العلاجية بعابدين، مطالبين بعودة الدكتور محمد اليمنى، مدير المستشفى، الذى تم نقله تعسفياً، بعد اكتشافه مخالفات مالية ضد مدير الأمن بالمستشفى، وطالبوا برفع الأجور وتعيين الموظفين المؤقتين، وحاصروا مكتب رئيس مجلس الإدارة الدكتور مدحت الرفاعى حتى تتم الاستجابة لمطالبهم. وأكد الدكتور محمد اليمنى، المدير السابق للمستشفى، لـ«المصرى اليوم» أنه تم نقله بعد اكتشافه مخالفات مالية ضد سامح نصر، مدير الأمن، الذى أتى به الدكتور مدحت الرفاعى من قصر العينى، وقال إنه أبلغ الأخير بالمخالفات التى تم اكتشافها، إلا أنه لم يتخذ ضده أى إجراء، ثم فوجئ بقرار نقله الى مستشفى الإصلاح الإسلامى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل