المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:تحويل أسطورة كليوباترا الى باليه

02/26 19:04

نيكسون: أكثر الناس إثارة للاهتمام في الحياة هم في الواقع أولئك متعددي الأوجه على مر العصور، ألهمت عناصر الإغراء والقسوة والنهاية المأساوية في قصة كليوباترا العديد من الفنانين وأدباء المسرح ومنتجي الأفلام من شكسبير وحتى هوليوود والآن، يتم تحويل قصتها إلى استعراض باليه. ويرى ديفيد نيكسون، وهو مدير فني بمؤسسة نورذرن باليه بانجلترا، أن الشخصيات في استعراضات الباليه تكون عادة لطيفة أكثر من اللازم، وذلك على النقيض من قصة الملكة المصرية وحبيبيها يوليوس قيصر ومارك انطونيو، والتي تزخر بالصراعات القوية والتلميحات الجنسية وصراع الامبراطوريات والغرام المشتعل. ويعتقد نيكسون، الذي صمم الرقصات وشارك في كتابة الإنتاج الجديد لكليوباترا، أنه ليس من المحتم أن تتسم استعراضات الباليه بالبراءة، بالرغم من أن بعض جماهير هذا الفن يرغبون بأن تكون الاستعراضات "جميلة ورقيقة". ويقول مشيرا إلى هذه الفئة من الجماهير "لا يريدوا السماح لنا بأن نكون فنانين أكثر عمقا وثراءا". "أكثر الناس إثارة للاهتمام في الحياة هم في الواقع أولئك متعددي الأوجه لديهم جوانب كبيرة مظلمة". "هؤلاء لديهم جوانب جيدة كذلك لكن الملكة الإله عندما تتعامل مع الإمبراطورية الرومانية، لا تكون مجرد إنسانة رقيقة محببة". "يجب أن تكون متلاعبا ومحنكا في السياسة ويجب أن تكون قاسيا، اعتقد أن هذه الأمور تسهم مبدئيا في تكوين استعراضات ضخمة على خشبة المسرح." وكتب نيكسون الاستعراض بالتعاون مع كلود ميشيل شونبرج الذي قام بتلحين البؤساء وسايجون، وهما ضمن أكثر المسرحيات الغنائية شعبية في تاريخ المسرح. ويقول شونبرج "كل مرة اؤلف فيها مقطوعة موسيقية، أريدها أن تكون تحديا جديدا لي.. شيئا لم أفعله من قبل. وبالطبع بعد كل المسرحيات الموسيقية التي ألفتها، أردت أن أعثر على شيء جديد". ويرى شونبرج أن البراعة في ابتكار هذا العمل تكمن في سرد قصة مصر القديمة بدون اللجوء إلى القوالب النمطية للأعمال الفنية التي تناولت رواية كليوباترا. ويقام العرض الأول لباليه كليوباترا يوم السبت في مدينة ليدز، مقر مؤسسة نورذرن باليه، قبل أن ينتقل الاستعراض في جولة عبر بريطانيا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل