المحتوى الرئيسى

مواجهات عنيفة بين متظاهرين وقوات الامن في العاصمة التونسية

02/26 19:17

تونس (ا ف ب) - تدور مواجهات عنيفة بين متظاهرين وقوات الامن السبت في قلب العاصمة التونسية، على ما افاد مراسلو وكالة فرانس برس.وسمع دوي انفجار قوي عند قرابة الساعة 17,00 بالتوقيت المحلي من دون ان يتسنى على الفور تأكيد طبيعته في حين سمعت رشقات من اسلحة اوتوماتيكية.وقامت لاحقا مروحيات تابعة للجيش التونسي بالتحليق فوق المنطقة.وفي وقت سابق، اطلقت قوات الامن عددا كبيرا من القنابل المسيلة للدموع وطلقات تحذيرية في الهواء، في حين امطرها المتظاهرون بوابل من الحجارة.وحاول عناصر شرطة مكافحة الشغب وآخرون باللباس المدني معظمهم ملثمون، اقامة حاجز امام المتظاهرين الذين استمروا في رمي الحجارة في مستوى شارع باريس المتفرع من شارع الحبيب بورقيبة.واوقفت الشرطة بعنف العديد من الاشخاص وطلبت تعزيزات، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس.واقتلع متظاهرون لوحات اعلانية وكراسي لاستخدامها في محاولة وقف تقدم عربات الشرطة.وتشارك شابات تونسيات في المواجهات وتلقين الحجارة على الشرطيين الذين يرمزون في اعين الكثير من التونسيين الى نظام زين العابدين بن علي الذي اطاحت به انتفاضة شعبية في 14 كانون الثاني/يناير الماضي.وهرع جنود لمساعدة قوات الامن غير ان المتظاهرين بدوا مصممين على طرد قوات الامن لاجبارها على التحصن داخل وزارة الداخلية القريبة من شارع باريس.وتناثرت في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي في العاصمة التونسية الذي غطته سحب من الغاز المسيل للدموع، الحجارة وحاويات القمامة والحواجز الحديدية.وكان اكثر من مئة الف متظاهر طالبوا الجمعة بتنحي حكومة محمد الغنوشي وذلك خلال اضخم تجمع تشهده العاصمة التونسية منذ الاطاحة بزين العابدين بن علي في 14 كانون الثاني/يناير 2011.وحذرت صحيفتان تونسيتان، غداة هذه التظاهرة الضخمة وما تبعها من صدامات، الحكومة من عواقب عدم استجابتها لرسالة الشعب ومن غرق البلاد في الفوضى.واعلنت الحكومة الانتقالية التي بدت متجاهلة لهذه الدعوات، عن تنظيم انتخابات في اجل اقصاه منتصف تموز/يوليو دون تحديد طبيعة هذه الانتخابات. كما اعلنت عن مصادرة املاك منقولة وغير منقولة وارصدة 110 من افراد اسرة بن علي واصهاره ومعاونيه بينهم ابنه ذي الست سنوات.وبموازاة ذلك استمر عبور آلاف العمال المصريين المرهقين والمصدومين الحدود التونسية وهم يجرون حقائب واغطية.وقال العقيد في جهاز الحماية المدنية التونسي مالك ميهوب انه في يوم الجمعة "عبر نحو خمسة آلاف شخص الحدود عبر راس جدير بين الساعة 19,00 ومنتصف الليل" مضيفا "ان بينهم 4200 مصري".وكان طبيبان في منظمة اطباء بلا حدود السبت في المركز الحدودي في انتظار التمكن من دخول ليبيا لايصال تجهيزات طبية.وقال احدهما ماتيو بيشيه لفرانس برس انه قام بمساع رسمية لدخول ليبيا و"لا يزال ينتظر موافقة السلطات وهو امر غير مرجح". واضاف "حاليا ليس بامكاننا العبور" الى ليبيا.وفر نحو 25 الف شخص من ليبيا الى تونس بين 20 و25 شباط/فبراير عبر معبر راس جدير، بحسب حصيلة لوكالة فرانس برس.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل