المحتوى الرئيسى

سقوط القذافي ينذر بمرحلة محفوفة بالمخاطر في ليبيا

02/26 18:04

 يرى بعض الخبراء أن سقوط نظام معمر القذافي سيترك "فراغا هائلا"، وسيكون بداية لفترة انتقالية محفوفة بالمخاطر في هذا البلد المنقسم والضعيف المؤسسات، رغم اعتماده على احتياطي نفطي هائل وطبقة شباب متعطشة إلى الحرية والديمقراطية.وعلى خلاف مصر وتونس، يقول خليل مطر، الخبير السياسي: إن ليبيا تشكل "حالة قصوى" بين المشكلات التي تعاني منها دول عربية أخرى مثل اليمن ودول الخليج.ولفت مطر الذي أصدر كتابا حول عملية تفجير طائرة أمريكية فوق مدينة لوكربي الأسكتلندية عام 1988 في اعتداء نسب إلى ليبيا، إلى أن المناطق الكبرى الثلاث في شرق ليبيا وغربها وجنوبها التي بقيت منفصلة لفترة طويلة قبل الاستقلال لا تزال تشكل الركيزة لبلد، حيث "التحالفات القبلية فيه أهم من أي رابط آخر".وتابع أن "المستقبل سيتحدد على ضوء تماسك هذه القبائل"، مشيرًا إلى خطر انفصال الشرق.وهذا ما حذر منه أيضا الخبير الأمريكي روبرت دانين؛ إذ كتب على موقع مجلس العلاقات الخارجية: "لن يأسف الكثيرون لرحيل القذافي، لكن ذلك سيولد من جهة أخرى فراغا هائلا في السلطة. ولا يمكن لأحد التكهن بما يمكن أن يبقي على وحدة هذا البلد، حيث الانتماء الوطني ضعيف والانتماءات القبلية والعشائرية تطغى".ومن العوائق الأخرى التي ستواجهها ليبيا عدم وجود مؤسسات فيها، وقد حرص القذافي منذ 42 عاما على تغييب المؤسسات في هذا البلد.وقال متحدث باسم الرابطة الليبية لحقوق الإنسان، وهي مجموعة تتخذ مقرا لها في جنيف، إن "تونس ومصر كانتا أيضا دكتاتوريتين، لكن كان لهما دستور وبرلمان وانتخابات ومظاهر ديمقراطية".وأضاف طالبا عدم ذكر اسمه: "كل هذا غريب على ليبيا، ما سيزيد من صعوبة التحدي".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل