المحتوى الرئيسى

صحف العالم: القذافي فقد سيطرته على ليبيا

02/26 17:51

كتب- سامر إسماعيل: اهتمت صحف العالم اليوم بالخطوات التي يقوم بها الغرب لفرض عقوبات مشددة على الديكتاتور الليبي معمر القذافي وأسرته وحكومته، في الوقت الذي أعلنوا فيه صعوبة فرض حظر جوي على البلاد. وقالت صحيفة (النيويورك تايمز) الأمريكية إن المرتزقة وقوات الأمن التابعة للديكتاتور الليبي أحبطت أمس أية محاولة من قبل المعارضين بالعاصمة طرابلس من تجميع أنفسهم؛ وذلك عبر استخدام تلك القوات الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين. وأشارت الصحيفة إلى أن مجلس الأمن الدولي سيواصل انعقاده اليوم لاتخاذ قرار بشأن ليبيا، وذلك بعد يوم واحد من قيام الولايات المتحدة بإغلاق سفارتها لدى ليبيا وفرضها عقوبات على القذافي وأفراد أسرته. أما صحيفة (الواشنطن بوست) الأمريكية فتحدثت عن القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي بارك أوباما أمس، بعد دقائق من خروج جميع الدبلوماسيين الأمريكيين من ليبيا، بإغلاق سفارة أمريكا في طرابلس، وتجميد أرصدة الديكتاتور القذافي وأسرته وحكومته؛ لاستخدامه الأسلحة الحربية والمرتزقة لقمع شعبه المدني غير المسلَّح!. وذكرت الصحيفة أن أوباما قرَّر إلغاء كل العقود العسكرية مع ليبيا، وإعادة تمركز الاستخبارات الأمريكية؛ لمعرفة أعداد الشهداء الليبيين وتحركات الدبابات وقوات الجيش التابعة للقذافي. وأشارت صحيفة (الواشنطن تايمز) الأمريكية إلى اللقاء الذي يتم الإعداد له في واشنطن بين أوباما وبان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة، يوم الإثنين المقبل؛ للتشاور حول الإجراءات التي يمكن اتخاذها حيال ما يحدث في ليبيا. وقالت الصحيفة إن الولايات المتحدة غيرت لهجتها بالكامل حيال ما يحدث في ليبيا، وذلك عقب قيامها بإجلاء كل بعثتها الدبلوماسية من هناك؛ حيث اعتبر البيت الأبيض شرعية القذافي ومصداقيته بين الليبيين صفرًا. ونقلت عن جاي كارني، المتحدث باسم البيت الأبيض، أن الولايات المتحدة لا تدعو للإطاحة بالقذافي، معتبرةً أن مثل هذا الخيار خاص بالشعب الليبي الذي يحدده بنفسه. واهتمت صحيفة (لوس أنجليس تايمز) الأمريكية بالمساعي التي تقوم بها حاليًّا بريطانيا وفرنسا كممثلين عن 15 دولة في مجلس الأمن الدولي لحثِّ الأمم المتحدة على فرض عقوبات اقتصادية على النظام الليبي وعزله سياسيًّا، والتحقيق معه من قبل محكمة الجنايات الدولية فيما يتعلق باتهامه بارتكاب جرائم حرب ضد الإنسانية. وأشارت إلى اعتراف سيف الإسلام القذافي، نجل الديكتاتور، بسقوط عدد من الأحياء والمناطق المهمة بالعاصمة في قبضة المعارضة، في الوقت الذي تحدثت فيه المعارضة عن استعدادها للزحف باتجاه العاصمة للقضاء على آخر معقل للقذافي الذي هدَّد بتحويل ليبيا إلى جحيم. أما صحيفة (ديلي تليجراف) البريطانية فأشارت إلى صعوبة فرض حظر جوي على ليبيا وخاصةً مدينتا بنغازي وطرابلس؛ نظرًا لوجود الآلاف من الأجانب بليبيا الذين لن يتمكنوا من الخروج إذا فرض حظر جوي على البلاد. من جانبها قالت صحيفة (الإندبندنت) البريطانية إن المشهد الحالي في العاصمة الليبية طرابلس يشير إلى تزايد الضغوط الشعبية على الديكتاتور القذافي الذي استخدم أنصاره الرصاص الحي أمس لتفرق الآلاف من المتظاهرين الذين خرجوا من مساجد العاصمة عقب صلاة الجمعة. ونقلت عن شهود عيان أن قاعدةً جويةً بالقرب من طرابلس سقطت في يد المعارضة الليبية التي استشهد منها أمس داخل العاصمة ما لايقل عن 4 بعد إطلاق الرصاص الحي عليهم من قبل أتباع القذافي المسلحين. وتهكمت من مشاركة نحو 1000 ليبي فقط أمس في تجمع لتأييد القذافي بوسط الميدان الأخضر بالعاصمة؛ للاستماع إلى كلمة القذافي التي هدَّد فيها بفتح مخازن السلاح لتسليح الشعب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل