المحتوى الرئيسى

تأجيل التحفظ على أموال الفقى والشيخ و9 آخرين إلى الاثنين المقبل

02/26 18:47

القاهرة: قررت محكمة الجنايات فى القاهرة السبت، تأجيل النظر فى قرارات النائب العام المستشار الدكتور عبد المجيد محمود بالتحفظ على الأموال السائلة والمنقولة والعقارية لوزير الإعلام السابق أنس الفقى، ورئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون أسامة الشيخ، ومجموعة أخرى من الوزراء السابقين والمسئولين ورجال الأعمال إلى جلسة، الاثنين المقبل، بناء على طلب دفاع مجموعة ممن وردت أسماؤهم فى قرارات النائب العام .وتضمنت القائمة أيضا وزيرى الإسكان والصناعة السابقين "للمرة الثانية" أحمد المغربى ورشيد محمد رشيد، ومحمد عهدى فضلى الرئيس السابق لمؤسسة "أخبار اليوم" الصحفية، ورئيس هيئة التنمية الصناعية عمرو عسل، ورجال الأعمال أحمد عز وسليمان عامر وياسين منصور وفيصل الشعبى والإماراتى وحيد متولى يوسف .من جانبه، نفى عمرو عسل "فى تصريحات للصحفيين من وراء قفص الاتهام" تقديمه تسهيلات غير قانونية لرجل الأعمال أحمد عز، مشيرا إلى أنه على العكس من ذلك فإن الهيئة ساهمت فى كسر احتكار عز لنسبة 100% من صناعة الحديد الإسفنجى بمصنع الدخيلة المملوك له لتصبح نسبة 53% ومنح تراخيص بالنسبة المتبقية "47%" لشركات أخرى، إلى جانب تخفيض احتكار عز لعنصر البيليت المستخدم فى صناعة الحديد لتصبح 35% بدلا من 70 % فى ضوء جهود هيئة التنمية الصناعية التى يرأسها، بحسب وصفه .وطلب المحامى العام لنيابة الأموال العامة العليا تأييد قرار النائب العام بالتحفظ على أموال الوزراء السابقين والمسئولين الواردة أسماؤهم، فيما طلب دفاع رشيد محمد رشيد وعمرو عسل وأسامة الشيخ وسليمان عامر منحهم أجلا للإطلاع على قرارات المنع والرد عليها بالمستندات والأوراق، فيما انضم دفاع أحمد عز ومحمد عهدى فضلى إلى النيابة فى طلبها بالتحفظ على أموالهم.ولم يحضر أى ممثل للدفاع عن وزير الإعلام السابق أنس الفقى أو رجل الأعمال ياسين منصور، أو الإماراتى وحيد متولى يوسف، فيما كان عمرو عسل رئيس هيئة التنمية الصناعية الوحيد الذى حضر الجلسة ممن وردت أسماؤهم فى قوائم الاتهام حيث مثل فى قفص الاتهام، فيما قدمت النيابة مذكرات رسمية تفيد اعتذار بقية المتهمين عن الحضور "عدا رشيد والإماراتى وحيد يوسف المتواجدين خارج البلاد" .وكان المحامي العام الأول لنيابة الأموال العامة قد قرر الخميس حبس أنس الفقي وزير الإعلام السابق وأسامة الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات التي تجري معهما بمعرفة النيابة التي نسبت إليها تهمتي التربح والإضرار بالمال العام.وقامت النيابة خلال التحقيقات بمواجهة أنس الفقي بما هو منسوب إليه من الإنفاق على الدعاية الانتخابية في الانتخابات الرئاسية ومجلس الشعب من أموال اتحاد الإذاعة والتلفزيون على نحو يخالف ما نص عليه وقرره قانون مباشرة الحقوق السياسية والمواد المتعلقة بتنظيم الدعاية الانتخابية، حيث تم توجيهها "أي الدعاية" لصالح مرشح معين "الرئيس السابق حسني مبارك" وحزب معين "الحزب الوطني" .وأضاف الفقي خلال التحقيقات "إنني كنت اتحدث خلال تلك الدعاية عن الانجازات في مصر بصفة عامة، وليس عن شخص أو حزب معين".وواجهت النيابة الفقي بأنه أخذ مبلغ 5ر2 مليون جنيه من أموال اتحاد الاذاعة والتليفزيون اشترى بها هدايا لمهرجان القراءة للجميع رغم أن المهرجان لم يقام، وانه استولى عليها لنفسه، فأوضح الفقي انه سلم تلك الهدايا للقصر الرئاسي لحرم السيد رئيس الجمهورية السابق، غير انه قام بعد ذلك "وخلال التحقيقات" بإرسال أحد الأشخاص الذي أحضر تلك الهدايا وسلمها للنيابة التي قامت بدورها بتحريزها.كما واجهته النيابة بأنه قام بالانفاق على تطوير البرامج والقنوات التليفزيونية بشكل مبالغ فيه على نحو أهدر أموال اتحاد الإذاعة والتلفزيون، فأجاب الفقي بانه كان يتحرك بهذا الشأن في إطار المنافسة مع القنوات الأخرى .كما قامت النيابة بمواجهة أسامة الشيخ بأنه قام بإسناد الدعاية لمهرجان القراءة للجميع لشركة من الشركات الخاصة بالأمر المباشر وبدون إجراء مناقصة وبمبلغ يزيد عن أسعار السوق، كما قام بإسناد تطوير البرامج والقنوات لشركة يساهم فيها بمبالغ مغالى فيها إلى جانب تعاقده مع شركة صوت القاهرة باسمه، وأخذ منها مكافآت وأجور على الرغم من أن ذلك الأمر ممنوع عليه باعتباره من موظفي اتحاد الإذاعة والتلفزيون .كما واجهته النيابة بأنه كان يقوم بمنح أجور عالية وباهظة لعدد من المذيعين والفنانات ولاعبي كرة القدم السابقين، غير أن الشيخ برر ذلك في التحقيقات بأنه كان يريد المنافسة مع القنوات الأخرى .تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       السبت , 26 - 2 - 2011 الساعة : 3:29 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  السبت , 26 - 2 - 2011 الساعة : 6:29 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل