المحتوى الرئيسى
worldcup2018

هدّدهم بـ"إفلات" عناصره "الشوايا" عليهم مثقفون سوريون يدينون "عنصرية" ضابط هدد متظاهرين أمام سفارة ليبيا السبت 23 ربيع الأول 1432هـ - 26 فبراير 2011م

02/26 15:52

دمشق - العربية.نت أدان عدد كبير من المثقفين والأدباء والصحافيين السوريين تهديد أحد ضباط الأمن ضد المتظاهرين السوريين الذين اعتصموا مؤخراً للاحتجاج على ما وصفوه "قمع القذافي" للشعب الليبي، وأعرب أولئك المثقفون عن استنكارهم الشديد لسلوك ذلك الضابط، واستخدامه ألفاظا عنصرية بحق جزء من الشعب السوري يقطن في المناطق الشمالية الشرقية من البلاد. وقال بيان المثقفين الذي أورده موقع "كلنا شركاء" إن ضابطا قال للمعتصمين بأن عناصره "الشوايا" سيفتكون بهم إذا "أفلتهم" أطلقهم عليهم. وأشار الموقع إلى أن ذلك الضابط ربما قد يكون نفس الشخص الذي هدد المعتصمين في أول أيام الاعتصام قرب السفارة المصرية لاستخدامه نفس الألفاظ العنصرية، حيث قال وقتها إنه إذا "أفلت" عناصره "الشوايا" على المعتصمين فسـ"يأكلونهم". وتسائل بيان المثقفين: ما هي العنصرية غير ذلك؟ ولماذا يستخدم لفظ كلمة شاوي للتعبير عن (الدونية) التي لا نراها قابعة إلا في رؤوس من يتلفظ بها"، مضيفا: "نُدين هذه الألفاظ العنصرية، والتعامل العنصري مع أبناء الجزيرة السورية، من قبل البعض، بما يثبت ليس فقط عدم احترام هؤلاء الأشخاص بصفاتهم الرسمية لحق المواطنين بالتعبير السلمي عن الرأي، وإنما عدم احترامهم لشريحة من أبناء وطنهم، على الرغم من أنهم بصفاتهم الرسمية لا يمثلون أشخاصهم فقط، وإنما الدولة التي تجمعنا كسوريين". وتابع البيان: "نطالب باعتذار رسمي ليس فقط عن التعرض للمعتصمين بالضرب والإهانة، وإنما عن مابدر من بعض الضباط من عنصرية تجاه الشوايا، الذين هم أولاً وآخراً مواطنون سوريون على قدم المساواة مع الجميع". ومن أبرز الموقعين على البيان الذي تم نشره على موقع "فيسبوك" الشاعر السوري المعروف فرج بيرقدار، والكاتب والمفكر المعروف ياسين الحاج صالح، والروائية سمر يزبك، والمعارضة المعروفة سهير الأتاسي، والروائي منذر بدر حلوم، والمخرج السينمائي طلال ديركي. تجدر الإشارة إلى أن كلمة "شاوي" تطلق على سبيل الشتيمة والاستهزاء على بعض مكونات سكان منطقة الجزيرة في الشمال الشرقي من سوريا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل