المحتوى الرئيسى

الشرطة التونسية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين

02/26 21:52

تشهد تونس العاصمة لليوم الثاني على التوالي مواجهات بين قوات الأمن ومتظاهرين يطالبون باستقالة رموز النظام السابق.وذكرت وكالة فرانس برس بأن مواجهات عنيفة تدور بين متظاهرين وقوات الأمن السبت في قلب العاصمة التونسية.وسمع دوي انفجار قوي عند قرابة الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي. ولم يتسن على الفور التأكد من طبيعته. كما سمعت رشقات من أسلحة اوتوماتيكية.وقامت لاحقا مروحيات تابعة للجيش التونسي بالتحليق فوق المنطقة.وفي وقت سابق أطلقت قوات الأمن القنابل المسيلة للدموع لتفريق مئات المتظاهرين الذين تجمعوا أمام مقر وزارة الداخلية وقد أمطرها المتظاهرون بوابل من الحجارة.وانتشر في الشوارع المجاورة بحثا عن المتظاهرين أفراد الشرطة بالزي الرسمي أو باللباس المدني والبعض منهم ملثمين وهم يحملون هراوات.وحاولت هذه القوات إقامة حاجز أمام المتظاهرين الذين استمروا في رمي الحجارة عند شارع باريس المتفرع عن شارع الحبيب بورقيبة.وأوقفت الشرطة بعنف العديد من الأشخاص وطلبت تعزيزات حسب الوكالة الفرنسية.واقتلع متظاهرون لوحات إعلانية وكراسي لاستخدامها في محاولة وقف تقدم عربات الشرطة.وتجددت المظاهرات يوم السبت بعد يوم من قيام الشرطة بتفريق مظاهرة ضخمة طالبت باستقالة رئيس الحكومة الانتقالية.وعُدت مظاهرة أمس الأضخم منذ فرار الرئيس زين العابدين بن علي بعد بضعة أسابيع من المظاهرات.ويقول مراسل بي بي سي في تونس إن رائحة الغاز المسيل للدموع ما زال يملأ الأجواء في أهم شزارع التسوق في العاصمة التونسية.وقد فوجئ المتسوقون بالاشتباكات وشوهد عدد كبير منهم وهم يحاولون الفرار محملين بحاجياتهم.ونقل رئيس الوزراء التونسي مكاتبه نهاية يناير/ كانون الثاني إلى القصر الرئاسي في قرطاج في الضاحية الشمالية للعاصمة التونسية وذلك بعد تظاهرة أولى اعتصم خلالها تونسيون لنحو أسبوع امام مقر الحكومة.وكان أربعة آلاف تونسي تظاهروا الأحد امام مقر الحكومة بالقصبة مطالبين برحيل الحكومة الانتقالية وانتخاب مجلس تاسيسي لدستور جديد وارساء نظام برلماني.وتحولت تظاهرة الأحد الى اعتصام لمئات الشبان.وشغل محمد الغنوشي منصب رئيس وزراء في عهد زين العابدين بن علي بين 1999 وحتى الإطاحة به في 14 يناير/ كانون الثاني 2011.وبعد تشكيل حكومة وحدة وطنية في 17 يناير/ كانون الثاني والتي احتفظ فيها أعضاء آخر حكومة في عهد بن علي بالأغلبية، تظاهر آلاف الاشخاص يوميا للمطالبة برحيل رموز النظام السابق.وتحت ضغط الشارع أجرى الغنوشي تعديلا حكوميا واسعا في 27 يناير/ كانون الثاني غادر على أثره أغلب أعضاء فريق بن علي الحكومة، كما تعهدت الحكومة الانتقالية بإجراء انتخابات منتصف يوليو/ تموز.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل