المحتوى الرئيسى

رسالة إلى عشرة مليون فلسطيني بقلم:محمد الشيخ يوسف

02/26 13:21

كتب / محمد الشيخ يوسف رسالة إلى عشرة مليون فلسطيني بسم الله الرحمن الرحيم هذه الرسالة مكتوبة من مواطنٍ عاديٍ جداً، لا يحلمُ إلا أن يُصلي في القدس ويُدفنَ في المجدل ويشرب فنجان قهوة في يافا. أكتبُ لكم رسالتي وأعرفُ أنها لن تصلَ إلا لمن أراد الوصول إليها، وقد نسيتُ أن صندوق البريد ليس فيه متسعٌ للمزيد، وهذه الرسالة تمثلُ لسان حال غيري، فأنا لا أكتبُ لأنسى، ولكن أكتبُ كي لا أنسى. أولاً: إلى السيد رئيس دولة فلسطين محمود عباس سيدي أنتَ رئيسٌ لكثيرٍ من الأشياءِ أما حان الوقتُ لتكون رئيساً لبلدٍ موحدٍ؟ ليعرفَ العالمُ أننا بوصيةِ سلفكَ قد عملنا، أعرفُ أنكَ تشتاقُ إلى غزة كثيراً، ولم تلمس رأس طفلٍ من أطفالها منذُ وقتٍ طويل. أنا كمواطنٍ فلسطيني أدعوكَ لإنهاء الانقسام، وقد علمتُ أنكَ تُريدُ وتعملُ جاهداً لإنهائه. ثانياً: إلى السيد رئيس الوزراء إسماعيل هنية سيدي، بيتكَ لا يبعدُ عني كثيراً، وهو أيضاً ليس بعيداً عن الضفة الغربية أو القدس، وليس بعيداً عن صفد ويافا وحيفا، لكن ما زال علينا أن نتخطى بعض العقبات لنستطيع أن نرى جيراننا هُناك، وإن لي في الضفة الشقيقة أخوة وأصدقاء لكم أتمنى معانقتهم. أنا كمواطنٍ فلسطيني أدعوكَ لإنهاء الانقسام، وقد علمتُ أنكَ تُريدُ وتعملُ جاهداً لإنهائه. ثالثاً: إلى الأحزاب السياسية الفلسطينية رغم ضيق مساحة الوطن، لكن لهُ صدرٌ يتسعُ للجميع، وأنتم طريقنا نحو تحريرهِ، والعصا التي ستضربُ رأس الاحتلال، فكيف نضربهُ وأنتم فُتاتاً؟ لا حاجة لتذكيركم بكل الآياتِ والأحاديثِ التي تدعو للوحدة والتكاتف، فأنتم تحفظونها جيداً وقد سمعتها في خطاباتكم مراراً، فقط اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم، وارحموا الأرض لترحمكم السماء. أنا كمواطنٍ فلسطيني أدعوكُم لإنهاء الانقسام، وقد علمتُ أنكُم تُريدونَ وتعملُون جاهدين لإنهائه. رابعاً: إلى قطاع غزة الحبيب أسكنكَ منذُ ولدتُ وإلى أن أموت، هذه البقعة السحرية، الراسخة في جسدِ الأرض، ضربوكَ في بطنكَ وما انحنيتَ، ضربوكَ في صدركَ وما تخدرت، ضربوكَ في ظهركَ وما سقطت، مازلت عزيزاً مُعتزاً بذاتكَ، تغيظُ الماكرين وتبقى صامداً بأهلكَ والصبر. لكنكَ مازلتَ نصفاً، ولكَ شقيقةُ مغتربةٌ عنكَ ولها فيكَ ما لكَ فيها، فمتى أراكَ تُعانقُ رأسها، وتصلُ الرحم؟ أنا كمواطنٍ فلسطيني أدعوكَ لإنهاء الانقسام، وقد علمتُ أنكَ تُريدُ وتعملُ جاهداً لإنهائه. وستلقى شقيقتكَ. خامساً: إلى الضفة الغربية نبضنا البعيد ما عرفتكِ إلا جميلةً، يقولون أن فيكِ نسيماً تطيبُ له النفس، ولأهلكِ شاماتُ عزٍ، كوفياتهم السمراء تلتفُ جباههم كالثائر إذا كر إلى البيداء أنبت ربيعها. وأنتِ وحيدةٌ مُشتتة الأطرافِ، قطعوكِ إرباً إرباً، وما وهِنتِ وما هُنتِ، ولكِ من غزة سلامٌ كبير، أما تريدين منا العناق أخيراً، أما تريدين منا الوئام أخيراً، أما تريدين السلام؟ أنا كمواطن فلسطيني أدعو غزة والضفة لإنهاء الانقسام، وأعلم أنهما يريدان ويسعيان لإنهائه. سادساً: إلى المُهجرين في دول الشتات ننتظركم في أرضنا، ونعملُ جاهدين كي تكونوا معنا، لا أحد يفرطُ بحقكم ولا أحد ينساكم، فكونوا معنا لإنهاء شتاتنا في الوطن، فكيف نلم شملكم وشتاتكم في الخارج ونحنُ متناثرين هنا؟ سابعاً: إلى الأسرى الصامدين في العتمة نحبكم ولا شيء ينفيكم من عقولنا وقلوبنا، ونحنُ بانتظاركم دوماً وأبداً، وانتظرونا نحنُ في طريقنا إلى الوحدة الوطنية كي نستطيع أن نحرركم ونكسر قيودكم، لا تقلقوا فلن يطول سجنكم، ولن تطول عتمتكم. انتفضوا داخل سجونكم، واعلوا صوتكم ليصل المتخاصمين، قولوا لهم أنكم تريدون نوراً فالعتمة أكلت من وجوهكم كثيراً. ثامناً: إلى مدينة القدس والمسجد الأقصى خجلٌ منكَ جداً، لا أعرفُ ماذا سأقول، أأبررُ لكَ أم أصمت؟ أأدافعُ عنا وعنهم أم أنكَ تعرفُ كل شيء ولن تصدق؟ حبيبتي القدسُ سلامٌ عليكِ سلامٌ إليكِ سلامٌ لكِ، نصلي كي نتوحد، نصلي كي نصلي فيكِ، ولا تغضبي وتقولي أنكِ ستخلعين ردائكِ ليلبسوكِ ثوباً جديداً مُهوداً التطريزِ، ولا تتعجلي في الفناء، نحن أتين إليكِ متشابكين موحدين، لأجلكِ سأخلعُ عباءات الخوف. تاسعاً: إلى أهلنا في الأراضي المحتلة أنتم أخر شعرة للحفاظِ على إرثنا الوطني هناك، أنتم ركيزة ثقافتنا ودستور البقاء الأزلي، لكم وعدناكم وأخلفنا، لكم قلنا أن فينا صلاحُ الدين أو عمر، وما جئنا، وقد تنازعنا على الحصان، ونسينا أن الطريق يحتاج قبل الحصان رفيق، هلا عذرتم تأخرنا؟ وكنتم معنا يوم نتوحدُ وقد نسينا أن السماء واحدةٌ والأرض واحدةٌ. عاشراً: إلى الشعب الفلسطيني أينما كان لا ساحق فينا للآخر، فكلنا مسحوقٌ تحت الاحتلال، وتحت الهجرة، وتحت الأسر والجرح والنفي والتشتيت، فحي على التوحدِ حي على الوئام، حي على النضال حي على الجهاد. أنا سأخرجُ يوم 15 آذار لأقول أني أحلمُ بوطنٍ علم الشعوب معنى الكفاح، وعلم الشعوب معنى الثورة لن أخرج منادياً بالدم، سأخرجُ منادياً بالورد لن أخرج منادياً بالقتل، سأنادي بالعيش لن أنادي بالكره، سأنادي بالحب سأنادي باسم فلسطين

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل