المحتوى الرئيسى

تحليل-احتجاجات في العراق للضغط من اجل الاصلاح

02/26 13:17

بغداد (رويترز) - من المستبعد ان تضارع الاحتجاجات في العراق الانتفاضات التي هزت اركان العالم العربي واطاحت بنظامين ولكنها تمثل ضغطا على الحكومة الجديدة لتعزيز الاصلاح خشية مطالب بتنحيها.ونزل الالاف الى الشوارع في جميع ارجاء البلاد يوم الجمعة في "يوم الغضب" على غرار الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي استشرت في المنطقة مثل الحرائق التي يصعب السيطرة عليها في الاسابيع الاخيرة.وأطاحت ثورتان شعبيتان حشدهما شباب يستخدمون مواقع للتواصل الاجتماعي على شبكة الانترنت برئيسي تونس ومصر وتهدد حكم زعماء قدامي في ليبيا واليمن والبحرين.وعلى عكس نظرائهم في المنطقة يحتج المتظاهرون في العراق على تردي مستوى الخدمات الاساسية مثل قلة الحصص الغذائية والمياه النظيفة والكهرباء والوظائف ولا يسعون للاطاحة بالحكومة المنتخبة.وقال محللون ان المحتجين سيضغطون على الحكومة الجديدة لرئيس الوزراء نوري المالكي لتعزيز الاصلاح للحد من المعارضة المتنامية ولكن لن يرغموا الحكومة التي تشكلت قبل اسبوعين على التنحي.. على الاقل في الوقت الحالي.وقال المحلل العراقي هاشم الحبوبي انه ينبغي للحكومة ان تدرك ان الاحتجاجات تدق جرس انذار قوي. سيدفع الخوف من اصدار احكام والفضائح والاقالة الساسة للعمل بجدية وتلبية مطالب الشعب.وتساءل هل سيتكرر ماحدث في تونس ومصر في العراق واستبعد ذلك قائلا انه لا يوجد من يوحد العراقيين ولكنه اضاف ان الاحتجاجات تبدأ دائما بمطالب معينة في انتظار استجابة.وقال "ثمة خط رفيع يفصل بين المطالبة باصلاحات والمطالبة بالاطاحة (بحكومة)."ورغم احتياطيات النفط الضخمة لا يزال العراق يحاول تجاوز سنوات من الحرب والعقوبات والتخريب واعادة بناء اقتصاده المتعثر والبنية التحتية المتداعية.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل