المحتوى الرئيسى

صحيفة : الشاهد الوحيد على تعذيب سيد بلال اقرب الى الموت

02/26 12:51

القاهرة: قال هاني السباعي مدير مركز المقريزي للدراسات التاريخية بلندن إنه علم من مصادر موثوقة أن سامح عبد السلام معروف الذي ادعت وزراة الداخلية أنها لا تعلم مكانه وأنها تبحث عنه بعد حادثة كنيسة القديسين بالإسكندرية كان معتقلا لدى مباحث أمن الدولة بمديرية أمن الأسكندرية، حيث شهد واقعة تعذيب السلفي سيد بلال.ونقلت صحيفة "الدستور الأصلي" عن السباعي قوله في بيان أصدره صباح السبت أن الشاهد الوحيد على تعذيب وقتل سيد بلال على أيدي أجهزة الأمن تم ترحيله إلى مقر مباحث أمن الدولة بمدينة نصر بالقاهرة حيث تعرض تعذيب وحشي، ثم تم نقله إلى منزل أسرته بالإسكندرية بعد أن أيقنوا أنه أشرف على الموت عصر الخميس الماضي في تكتم شديد، مع تهديد أهله بعدم إبلاغ وسائل الإعلام والأجهزة القانونية المختصة.وقال السباعي أن الخبر تسرب من أحد الجيران الذي لم يتحمل هذا التعذيب الوحشي الذي لا تزال تمارسه ماسماه بـ"زبانية أمن الدولة الذين قاموا بتفجير كنيسة القديسين وتلفيق التهمة لأبرياء من خيار شباب المسلمين" على حد قوله.وكانت مباحث أمن الدولة قد اقتادت سيد بلال في شهر يناير/كانون الثاني الماضي للاشتباه فيه ضمن أربعة أخرين من الجماعة السلفية في تفجير كنيسة القديسين ليلة رأس السنة إلا أن قوة من الشرطة سلمته لأسرته جثة هامدة وأمرتهم بدفنه سريعا دون جنازة .وبلال متزوج وله طفل عنده ثلاث سنوات، وهو معروف بين السلفيين في الإسكندرية كما وصفه أحدهم بأدبه وحسن خلقه واستقامته وصلاح منهجه"، وهو مقيم بمنطقة "كوبري الناموس" في شارع "البزاز" قرب الظاهرية.ووفقا لرواية أسرته، فإنه تم نقله من مقر مباحث أمن الدولة بالمديرية القديمة لمركز زقيلح الطبى مصابا بهبوط حاد فى الدورة الدموية وقد توفي فور وصوله للمركز وقبل تقديم الإسعافات له، وإنه كان مصابا بسحجات وكدمات فى جميع اجزاء الجسم.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       السبت , 26 - 2 - 2011 الساعة : 9:26 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  السبت , 26 - 2 - 2011 الساعة : 12:26 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل