المحتوى الرئيسى

اقتلوه .. ودمه في عنق القرضاوي بقلم:د . معن سعيد

02/26 12:50

لا رجوع إلى الوراء ..إلى الأمام ..إلى الأمام ...هذه هي الكلمات الاخيرة التي قالها في خطابه زعيم عربي مهووس ، يحكم بلده منذ اثنان واربعون عاما بالحديد والنار ولا تسعفني الذاكرة والمعلومات أن حاكما قد حكم بلاده بمثل هذا الحقد الدفين .. نحن محظوظون أننا نعيش أياما لم تعشها الشعوب العربية منذ قرون ...فكثير من الشعوب العربية عاشت بعد استقلالها ظروفا أسوأ من الظروف التي عاشتها خلال سنوات الاستعمار ..حتى جاء عام 2011 الذي خطت فيه الشعوب العربية فخرا ناصعا وسطرت نشيد الحرية الجديد الذي رفع رأس العربي عاليا ...وعندما جاء دور ليبيا في التغيير كان الوضع مختلفا ، فقد ظهر لنا شخصا تتجمع فيه الكثير من الأمراض النفسية والتي من المؤكد أنها كانت فيه منذ زمن ، ولكن الثورة على حكمه المطلق جعلت عوارض مرضه تظهر بوضوح فإذا بنا أمام رئيس معتوه ، مصاص دماء ، ذو أفق مغلق ، لا يشعر بأي حب لبلده وأهله ، مستعد بالتضحية بكل شيئ حتى بأولاده في سبيل الحفاظ على زعامته وجنون العظمة لديه .... رجل يحكم مع أولاده السبعة الذكور بلدا من البلدان التي تنتج وتصدر أفضل أنواع النفط في العالم ، قضى أربعون عاما وهو ينفق أموال النفط على عصابات دولية تلبي مزاجه ورغباته ..لم يستفد الشعب الليبي منها إلا النزل اليسير ..قتل خلال حكمه المرير من أبناء الشعب الليبي أكثر بمئات المرات مما قتل الاستعمار الإيطالي خلال وجوده في ليبيا ..السجون امتلأت في عهده بسجناء الرأي وخاصة الإسلاميين منهم وكأنه مع الإسلام في عداء ...أهان مرات عديدة سنة النبي محمد عليه الصلاة والسلام برفضه المطلق لما جاء فيها حتى أن العلماء أحرجوه مرات كثيرة عندما قالوا له أن طريقة الصلاة هي من السنة وليست مذكورة في القرآن الكريم ...جاء بكتاب أسماه (الأخضر) ليحل مكان القرآن والسنة وأي دستور وضعي آخر، ولم يحو هذا الكتاب سوى ترهات لشخص معتوه .. حيكت الكثير من القصص حول أصوله وإن كان يهوديا أم لا ، ولكن الأقرب أنه من نسل موسوليني فهو الأقرب له شبها في حركاته وفي مرضه وفي هوسه بالزعامة المطلقة .. الشباب الليبي يخوض نضالا قل مثيله ، فمقارعة مجنون يمتلك قوة كبيرة ولا تستطيع التنبأ بما سيفعله هو من الصعوبة بمكان ، فالوضع في تونس ومصر كان أسهل لأنك تتعامل مع أشخاص يحبون الزعامة ولكنهم في النهاية بشر عاديون ، أما أن تحارب مجنونا فهذا ما يحصل للمرة الأولى في التاريخ الحديث . الشيخ الإمام القرضاوي قال في خطبة الجمعة اليوم ..اقتلوه وضعوا دمه في رقبتي ..فهل من يد تدوس على الزناد !!!! د . معن سعيد

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل